زواج سوداناس

خالد حسن كسلا : نبذ العنف الانتخابي


شارك الموضوع :

> ندوة الحملة الإعلامية لنبذ العنف الانتخابي التي نظمها أمس «مركز دراسات وثقافة السلام» بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا، كانت ذات قيمة توعوية تصب في خانة السلام الاجتماعي والاستقرار السياسي، لتكون المحصلة صياغة دولة مؤسسات محترمة جديرة بأن تحقق الرفاهية للمواطن. وخبراء الاقتصاد إذا رجعتم إليهم تجدونهم بمختلف مبادئهم واتجاهاتهم الفكرية والسياسية والآيدولوجية يفهمون تماماً معنى أن تُجرى الانتخابات في أجواء ملائمة خالية من العنف حيال التقدم الاقتصادي للبلاد.
> ومركز دراسة وثقافة السلام يبدو أنه يهتم بالترويج للرسائل المناهضة للعنف الانتخابي في كل وسائط الإعلام.. فهذا الترويج من شأنه أن يؤدي الى المساعدة على منع حدوث العنف. لكن كيف يمكن أن يكون ذلك؟. إن المراكز الجامعية المعنية بالدراسات والتثقيف قادرة على الوصول الى خلاصات لوضع آليات لمحاربة العنف الإنتخابي.. وهذه الآليات يمكن أن تتمثل في ترسيخ بعض المفاهيم مثل الإصغاء كسبيل للتفاهم. والحوار والعطاء. والاستماع الى الآخر، واحترام الآخر. وبهذا العمل التثقيفي العظيم يكون «مركز دراسة وثقافة السلام» بالفعل قد أدلى بدلوه في الساحة للمساهمة الكبيرة والمطلوبة جداً في تنفيس الاحتقانات للخروج بفترة انتخابية معافاة. وتبقى النتائج المتوقعة المرجوة لهذا العمل التثقيفي العظيم هي الحد من العنف الانتخابي والمجتمعي ودعم الجمهور للعنف كوسيلة وإستراتيجية فعالة وضرورة للعلاقات الاجتماعية، ثم المضي باتجاه حسم النزاعات بطريقة داعمة وسلمية داخل المجتمع..
صحافيات مع سبق الإصرار والترصد
> وهل أصبحت كتابة العمود الصحافي مرفقة به صور الحسناوات في مصاف مطربات الدلوكة والأورغن وعارضات الأزياء والممثلات ومُعلِنات؟! كله يحتمل أن تمتهنه كل من هبّت ودبَّت ما عدا الإنتاج الأدبي «كتابة العمود» الذي يتطلب قدرات جدلية عالية وقدر كافٍ من المعلومات وقوة ذهنية لاستيعاب الملاحظات.
> وعلى الحسناوات اللائي لا يملكن كل هذه الصفات المؤهلة لممارسة كتابة «العمود الصحافي»، فإن تعليق صورهن في رأس العمود لا تكون فقط للاسهام في تسويق الصحيفة. كتابة العمود الصحافي يمكن أن تمتهنها النساء اللائي لا يملكن كل هذه الصفات المؤهلة لممارسة كتابة «العمود الصحافي»، فإن تعليق صورهن في رأس العمود لاتكفي فقط للإسهام في تسويق الصحيفة.
> كتابة العمود الصحافي يمكن أن تمتهنها النساء اللائي يمتلكن متطلبات التأهل لها كما الرجال. وليس من بين هذه المتطلبات «الصورة» من وحي أغنية الكابلي.
يا ستار علي من دورتك.. بقيت أشيل صورتك..
وأقراها طول الليل.. زي نجمة نائية دليل..
> وغريب جداً أن تتحدث واحدة من ذوات الصور المليحة المعلقة في أحد الأعمدة الصحافية بإحدى الصحف عن «فلتة» من ضيف ليست لائقة لبعض المسامع على أساس إنها تقصير تتحمل مسؤوليته «القناة» المحترمة جداً «زيَّاً» و«مضموناً» التي استضافت الضيف.
> فقد كان النقد خاوياً من القيمة الجدلية. وهي تتناول «قضية تقصير في الضيافة» تتهم به «القناة» آنفة الذكر في مقال أنثوي و(أُنسي) تحت عنوان «فضائح القنوات»، تتهمها بأنها ذات فضيحة بكلام أطلقه أحد الضيوف البسطاء.. بحسن نية.. فلا داعي لذات الصورة المعلقة على رأس عمود المجاملة الأخوية أن تسمِّي ما درجت عليه بعض المجتمعات ببراءة بأنه «فضيحة».. فهذا ازدراء اجتماعي. وما قاله الضيف ليس بحرام ولا جريمة يعاقب عليها القانون. وتقول صاحبة «الصورة المعلقة» إن القناة رفضت بث حلقة سجلتها معها لأنها خادشة للحياء، وأفضل لها أن تسكت بعد الفضيحة الأخيرة. وتقول إن الفضيحة الأخيرة أطلقها ضيف على الهواء وليس مذيع. أما الحلقة المسجلة، ففيها فرصة التنقية أو الإلغاء. واذا رأت القناة أن الحلقة بها ما يخدش الحياء، فإن صاحبة الكلام الخادش للحياء تستوي مع من أشارت الى كلامه وحملت مسؤوليته للقناة، غير أن كلامها مسجل يمكن السيطرة عليه بخلاف ما خرج على الهواء مباشرة. هذا هو فقط الفرق.

«غداً نلتقي بإذن الله»..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *