زواج سوداناس

مبارك البلال : يا سعادة مدير امن المجتمع : اقرأ هذه القصص الواقعية


شارك الموضوع :

{‬ اعلانات كثيرة تملأ الصحف والقنوات الفضائية المحلية والاذاعات المتخصصة حول وجود شيوخ يعالجون بالرقية الشرعية والقرآن الكريم .. ولا اعتراض لنا في العلاج بالقرآن والرقية الشرعية ولكن بكل اسف معظم هؤلاء الشيوخ المعالجين دجالون ومشعوذون من الدرجة الاولي .. بلاغات بالجملة تزدحم بها ردهات مكاتب النظام العام في كل انحاء الولاية حول القبض علي شيخ يمارس الدجل والشعوذة واخرون يمارسون الرذيلة مع من يقومون بالادعاء انهم يقرأون لهم القرآن ومعظم ضحايا هؤلاء الدجالين والمشعوذين من النساء .. الحكاية دخل فيها معالجين (اجانب ) يعني محترفين وبعضهم القي القبض عليه تحت المادة (22) نظام عام دجل وشعوذة وتجري محاكمتهم .. جلست مع مسؤول كبير بشرطة امن المجتمع فروي لي ما يشيب له شعر الاطفال الرضع .. قبل فترة تمت محاكمة اكثر من شخص يدعي العلاج بالقرآن الكريم بتهم خطيرة دعارة واعمال فاضحة داخل مكان العلاج بالقرآن او الزاوية المبروكة ويضاهي ذلك ايضا انتشار مراكز العلاج بالاعشاب .. الصلعة تقوم في دقيقتين .. العشبة الفلانية تعالج السرطان والعشبة الفرتكانية تعالج الفتاك وعشبة ابن …… والابناء كثر في هذه المهنة تعالج العجز الجنسي وكمان الانجاب والذي هو من الله سبحانه وتعالي .. الحساب لهؤلاء المشعوذين والدجالين واصحاب المراكز ضعيف جدا .. في جلسة جمعتني داخل مكاتب الدار بالدكتور الصديق البروف سنهوري ونجم المريخ والمنتخب الوطني عيسي صباح الخير وصلني اتصال هاتفي من شخصية نسائية خرطومية 100٪ اخبرتني فيها باسمها وعنوانها واستشهدت بدكتور سنهوري انها ظلت تتعالج مع مركز اعشاب شهير بغرض الانجاب هي وزوجها وقالت لي انه من الميسورين ماديا حيث استنزف ذلك المركز العلاجي العشبي الطبيعي كل اموالهم باكاذيب مختلفة ولم يحدث اي حمل ولا يحزنون وقالت ان احد الزبائن الذين تعرفت عليهم بذلك المركز لحظة حضورها لشراء الدواء العشبي هي وزوجها بمبلغ مالي كبير اخبرها انه بفضل الله وهذا المركز قد اصبح لديه طفلا واطربها ذلك كثيرا وقامت بشراء الدواء فورا لتكتشف بعد مرور اكثر من عام ان هذا الشخص الذي ادعي انه انجب بسبب تلك العشبة الطبيعية الطبية هو في الاساس ليس متزوجا .. هكذا يقع الضعفاء وبكل اسف المتعلمين ايضا معظمهم اصبح يقع ضحية في فخ هؤلاء المحتالين والمشعوذين والداعرين باسم الدين والعلاج والرقية الشرعية نتمني من سعادة العميد الدكتور عامر عبد الرحمن مدير شرطة امن المجتمع ان يركزوا علي ضرب اوكار هؤلاء المجرمين الخطرين بدلا من تركيز بعض جنودهم علي حملات في قضايا انصرافية مثل الشيشة وغيرها وهؤلاء هم الخطر الحقيقي جنبا الي جنب مع مروجي المخدرات ومتعاطيها خاصة من طلاب الجامعات والمراحل الدراسية المختلفة .
حاجة اخيرة
‭{‬ شكرا استاذنا الكبير الصحفي القامة ميرغني ابو شنب وانت تكتب بشفافية عالية لتصبح رغم هذه السنوات الطويلة الكاتب الاول في الرياضة السودانية والعربية متعك الله بالصحة والعافية .
حاجة في الزمن الاضافي
‭{‬ اخي الحبيب عماد ابو شامة مدير تحرير ( اول النهار) علي طريقة استاذنا الراحل المبدع الهلالي الاصيل عبد المولي الصديق نقول لك: نهارك سعيد .
حاجة خارج النص
‭{‬ في زمن الكاردينال اصبحنا نتعادل مع مريخ كوستي الوافد حديثا للدوري الممتاز داخل معاقلنا.. لك التحية العزيز المهندس يوسف ابو حميد علي هذا الفريق الرائع .. الله يستر علي الهلال من الكاردينال والذي في عهده ابتعد كل ابناء الهلال عن الكيان .

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        د . الشريف

        شىء طبيعى ان ينتشر الدجل والشعوذة ما دام امثالك هم من يملكون الصحف ودور النشر .. فى بلد يقود ثقافتها جهلاء وانتهازيين من امثال حسين خوجلى واحمد البلال و الطيب مصطفى والعلامة الهندى عزالدين من الطبيعى ان ينتشر فيها الجهل وتنتشر الأشاعة .. اتظنها صدفة ان يقود نادى الهلال بائع الوهم الكاردينال ويقود صحافته فاطنة شاش والمبغوض معتصم محمود .. امثالك من نشروا القبح فى ربوع وطن مسلوووووب !!!!

        الرد
      2. 2
        المارد الاحمر

        فعلا انت وجريدتك هم الذين نشروا الدجل والشعوذة وانت شخص انتهازي وصولي تهاجم الناس من اجل المال هل تريد مال من اصحاب هذه المراكز ام ماهي الحقيقة يا ود البلال انت موهوم فقط وانت شخص وصولي تريد الغني علي حساب القضايا

        الرد
      3. 3
        محمد عزالدين محمد الامين

        نشكر أخونا مبارك البلال على هذا البلاغ من هذا الصرح ونسانده ونوجه صوتنا ودعواتنا ل سعادة مدير امن المجتمع سعادة العميد الدكتور عامر عبد الرحمن مدير شرطة امن المجتمع ان يركزوا علي ضرب اوكار هؤلاء المجرمين الخطرين بدلا من تركيز بعض جنودهم علي حملات في قضايا انصرافية مثل الشيشة وغيرها وهؤلاء هم الخطر الحقيقي جنبا الي جنب مع مروجي المخدرات ومتعاطيها خاصة من طلاب الجامعات والمراحل الدراسية المختلفة . ونسأل الله أن يحفظنا جميعا من هذه الأسليب الرخيصة والدخيلة لكسب المال بالحرام.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *