زواج سوداناس

هل بلغ بنا الغباء ان يقرر مصير بلادنا هؤلاء ؟؟


واشنطن ترفع الحظر عن الاتصالات في السودان

شارك الموضوع :

عندما بدات الحكومة تنفيذ طريق التحدى الخرطوم عطبرة .. ظهر هؤلاء وملأوا الدنيا تشكيكا فى جدوى الطريق .. وقالوا انه لن يتم .. وانه لمجرد الكسب السياسى .. ومضت الحكومة فى عملها الى ان تم الطريق .. فمن هؤلاء ؟؟

عندما بدأت الحكومة مشروع استخراج البترول .. ظهروا ايضا ينشرون الاحباط والتخذيل .. وقالوا ان السودان بلد زراعى .. وكرر ( البعض ) هذه الجملة .. واستمرت الحكومة فى مشروعها الى ان انجزت البترول .. فمن هؤلاء والى ماذا يهدفون ؟؟؟

بعد ان انجزت الحكومة البترول .. لم يخجل المخذلون بل خرجوا علينا باقاويل جديدة .. وقالوا ان الحكومة تسرق دخل البترول وتستخدمه فى الحرب ضد التمرد .. وردد المرددون قولهم .. فمن هؤلاء وهل حقا يريدون صالح البلاد ؟؟؟

عندما بدأت الحكومة ثورة التعليم العالى .. انبرى هؤلاء يشككون بل حاولوا الخروج فى تظاهرة .. وقالوا ان هذه الخطوة ليس وقتها .. وقلنا ان الاجيال لا تنتظر اوقاتكم المزعومة .. قالوا ان جامعات ثورة التعليم العالى لن تكون قوية .. قلنا ستقوى مع الايام .. وستكون عريقة بعد عشرات السنين .. ومضت الحكومة تنجز توصيات مؤتمر التعليم العالى .. فمن هؤلاء ؟؟؟

عندما بدأت الحكومة صيف العبور .. وجيشت الدفاع الشعبى .. خشى هؤلاء على هزيمة التمرد وقالوا لا لتجييش الشعب ولم يقولوا لا للتمرد .. ومضى السودان حكومة وشعبا منافحا ضد فوضى التمرد .. فمن هؤلاء ؟؟؟

عندما بدأت الحكومة تنفيذ سد مروى .. قام هؤلاء بتحريض اهل منطقة السد لمناهضة الخزان .. وشككوا كعادتهم فى جدوى السد .. ومضى السودان ينفذ اكبر مشروع اقتصادى فى تاريخه الى ان اكتمل .. فمن هؤلاء وما مدى ارتباطهم بوطنهم ؟؟؟

عندما بدأت ملامح انجازات الحكومة فى الظهور .. قالوا ان هذا تطور طبيعى ولا انجاز يذكر .. قلنا وهل الحكومة مطالبة بانجازات غير طبيعية .. كرر المكررون قولهم .. فمن هؤلاء ؟؟؟

كلما تقدمت البلاد انكروا تقدمها .. وظلوا يعكسون صورة سالبة .. فمن هؤلاء ؟؟؟

ظلوا يدعمون كل تمرد .. ويؤازرون كل مارق .. يفرحون عندما تسقط مدينة .. ويحزنون كلما حررت قواتنا المسلحة مدينة .. ويحقدون كلما انتصر جيشنا .. فمن هؤلاء ؟؟؟

سماتهم البذاءة .. والشتيمة .. يوغرون صدور شبابنا .. يكذبون على الاجيال الجدبدة .. ينشرون الكراهية .. ويؤججون نار العنصرية .. فمن هؤلاء ؟؟؟

يحاربون الدين والوطن .. يسخرون من وطنهم ويقارنونه بدول العالم الاول محاولين تقزيمه .. فمن هؤلاء ؟؟؟

وما زال هؤلاء ببثون سمومهم فى عقول شبابنا .. ويحرضونهم ضد وطنهم .. وقواتهم المسلحة .. ودينهم .. ومازال ( البعض ) يسيرون خلفهم .. وخلف خطابهم الفطير

هل هؤلاء وطنيون ؟؟ هل هم حريصون على استقرار بلادهم ؟؟ هل هؤلاء صادقون ؟؟ .. هل هؤلاء حريصون على الدين ؟؟
هل هؤلاء يستحقون ان نردد مزاعمهم .. ونساهم فى نشر اكاذيبهم وتضليلاتهم ؟؟
هل بلغ بنا الغباء ان يقرر مصير بلادنا هؤلاء ؟؟

بقلم: نصرالدين المكي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ameen

        انت ذاتك منو ؟
        ثورة التعليم التي اثمرت عن خريجين ما عارفين يكتبوا اسمائهم ؟
        البترول الذي ذهب بخيره وشره ؟
        عمليات الجنوب التي خانت الحكومة شهدائها ؟
        تاني شنو يا انت ؟
        بطل تكسر تلج
        اخجل ياخ

        الرد
      2. 2
        امريكي

        من انت ؟؟؟؟؟

        الرد
      3. 3
        اه يابلد

        لا ادري كيف تقيس تقدم الامم ؟ مازال السودان يتدحرج للوراء بفعل سياسات الحكومة واتباعها والطبالين امثالك , اتقوا الله , فان الظلم ظلمات يوم القيامة

        الرد
      4. 4
        عثمان قمر الانبياء

        فين حلايب………………..فين حلايب……………….. يا بلد المليون ميل مربع

        الرد
      5. 5
        ابن الوطن

        تتحدث عن ثورة تعليم وخريجنا اليوم يعادل طالب متوسطة
        تتحدث عن بترول وسعر الجالون من 23 – 60 جنية
        تتحدث عن طرق الموت بيقتل فينا بالجملة
        تتحدث عن صيف العبور والتمرد وصل كادقلي

        لقد بلغ بنا الغباء ان يقرر مصير بلادنا الكيزان !!!!!!!!

        الرد
      6. 6
        صريح جدا

        هذا الكوز ما فضل إلا يقول
        هؤلاء هم المنافقون
        والكيزان هم الصحابيون!!!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *