زواج سوداناس

وصول 148 من الرعايا الاجانب من اليمن الي مطار الخرطوم



شارك الموضوع :

وصل الي مطار الخرطوم مساء الأحد(148) من رعايا الدول الاجنبية وذلك بالتنسيق بين حكومة السودان والمنظمة الدولية للهجرة .
وأكد السفير كمال اسماعيل سعيد وزير الدولة بالخارجية اهتمام السودان وحرصه على اجلاء رعاياه من اليمن ومن ثم السماح للآخرين وحسب طلبهم بان يتم اجلاء رعاياهم عبر السودان مما جعل منظمة الهجرة الدولية والدول الغربية بأن تكون الخرطوم المحظة الاولي من اليمن لاجلاء رعاياهم من اليمن الي بلدانهم .
مشيرا الي ان الحكومة السودانية وفرت كل الاحتياجات والترتيبات حتى وصولهم الي اهلهم بسلام .
واضاف الوزير أن استقبال السودان للرعايا الأجانب يوضح بجلاء موقف السودان من القضايا الانسانية ويؤكد على مدي الامن والاستقرار الذي تتمتع به مدن السودان معلنا استعداد السودان لاستقبال اي مجموعة تتعرض لظروف انسانية بغض النظر عن جنسياتهم مؤكدا عدم التفريق بين جنسية واخرى ، داعيا الجميع لعكس ماشاهدوه من امن واستقرار وماوجدوه من ترحيب وسعة صدر حتى لايصف الآخرون السودان بما لايتصف به .
السفير حاج ماجد سوار ، الأمين العام لجهاز تنظيم شئون السودانيين بالخارج عبر عن سعادته باستقبال الفوج الاول من رعايا بعض الدول الذين تم اجلاءهم من اليمن مشيرا الي ان هذة الدفعة تضم رعايا من عدد من الدول الاوربية هي فرنسا وايطاليا والسويد والمجر والمانيا ورومانيا وانجلترا بالاضافة الى الولايات المتحدة الأمريكية واثيوبيا وكوريا وقال ان عملية الاجلاء تمت بالتنسيق بين اللجنة الوزارية ومنظمة الهجرة الدولية بالخرطوم ، مشيرا الي جهود سفارتي السودان بصنعاء والرياض والقنصلية السودانية بجدة .
السفير الالماني بالخرطوم قال ظلننا نترقب لمدة ثلاثة ايام وبالتنسيق والمتابعة مع الحكومة السودانية ومنظمة الهجرة الدولية حتى وصل الفوج الاول اليوم شاكرا الحكومة السودانية ومنظمة الهجرة الدولية على جهودهم التي كللت بالنجاح .
نائبة رئيس البعثة الدبلوماسية الايطالية بالخرطوم بدورها وصفت الايام التي سبقت وصول الفوج بانها كانت صعبة وعصيبة وجددت شكرها وتقديرها للحكومة السودانية ومنظمة الهجرة الدولية .
ممثل منظمة الهجرة الدولية بالخرطوم امتدح جهود الحكومة السودانية والتنسيق الذي تم بينها وبين المنظمة مشيرا الي ان ذلك اسهم كثيرا في اجلاء هذه الدفعة من اليمن .


شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *