زواج سوداناس

شمائل النور : باكستان ترفض.!


شارك الموضوع :

بإجماع وُصف بأنه نادر، رفض البرلمان الباكستاني يوم الجمعة طلب المملكة العربية السعودية، الدخول في الحرب التي تدور في اليمن تحت تحالف “عاصفة الحزم”، الذي يضم عدداً من الدول العربية بقيادة المملكة، رفض البرلمان الباكستاني جاء بعد يوم من ختام زيارة وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف إلى إسلام أباد. أيضاً التدخل الباكستاني في اليمن عبر حرب اتخذت واجهة طائفية تم الاصطفاف لها بشكل كامل على أساس حماية السُنة من الشيعة الذين امتدت أياديهم إلى صنعاء، وإن انفجرت حرب طائفية بمشاركة باكستان فبالتالي سوف تنعكس دون شك على الداخل الباكستاني وعلى نحو خاص فإن الجيش الباكستاني الذي تعتمد عليه السعودية في التدخل البري ربما ينقسم إلى سُنة وشيعة رغم الغالبية السُنية في باكستان
الخطوة التي اتخذها البرلمان الباكستاني أتت بعد نحو اسبوعين من بداية عمليات التحالف التي لا تزال مستمرة دون أن تصل إلى نقاط فاصلة، فالعمليات مستمرة وأعداد الضحايا تتصاعد مع بروز وضع إنساني ربما يتحول إلى أزمة، بينما الحوثيون يتأرجحون بين التقدم والتراجع ميدانياً، وهذا الوضع ربما يُنذر باستمرار العمليات العسكرية دون نتائج حاسمة على المدى القريب، خاصة مع بروز وجه آخر للصراع، حيث إن وبجانب مقاتلات “عاصفة الحزم” التي تضرب معاقل الحوثيين فإن المجموعات القبلية المسلحة بدأت تدخل في المقاومة ضد الحوثيين، وهذا قطعاً سوف يُمدد عمر الحرب هناك بما يتيح لتحالف “عاصفة الحزم” البقاء حتى بلوغ النهائيات. لكن السؤال، كيف يستمر التحالف العربي في عملياته بعد أن التزمت باكستان الحياد وهي الدولة التي كانت تعتمد المملكة العربية السعودية على مشاركتها العسكرية لتحسم المعركة برياً أو تجعلها قريبة من الحسم.
اللافت أن إيران بدأت تتحدث بشكل علني ومباشر عن الحرب في اليمن، حيث وصف آية الله خامنئي العمليات العسكرية التي تقودها السعودية هناك بأنها “إبادة جماعية” وفي خط سياسي تتحدث القيادة السياسية عن ضرورة حل سياسي حاثة الدول الصديقة على القيام بدور في حل الأزمة في اليمن، وذلك لم يكن قبل توقيع الاتفاق النووي مع الدول الست الكبرى، حيث لزمت إيران الصمت منذ بدء العمليات العسكرية إلى بعد توقيع الاتفاق، وهذا يعني أن إيران اختارت الآن الدخول مباشرة في الشأن اليمني واختارت بالمقابل الدخول في مواجهة مع المملكة العربية السعودية.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        فارس عبدالرحمن

        الفرس اجبن من ان يدخلو معركة مع السعودية ام مع التحالف

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *