زواج سوداناس

النكتة السياسية.. النضال بالضحك



شارك الموضوع :

يتلذذ نشطاء الاسافير كثيرا باصطياد الغفلات و المفارقات التي يقع فيها المتحدثون سهواً سواء في أحاديثهم أو تصرفاتهم, ليقوموا بتحويلها فورا الى مادة طريفة تثير الضحك حتى من الشخص الذي تدور حوله الطرفة، ويعد السياسيون من أكثر فئات المجتمع استهدافا بالنكات، لأن اللسان كثيراً ما يخونهم أثناء خطبهم وندواتهم وبذلك فهم يعتبروا مادة دسمة للأشخاص حاضري البديهة الذين لديهم موهبة حياكة النكتة وإخراجها بطريقة، يجد فيها الشخص نفسه مجبرا على الضحك، (ألوان) التقطت نكات الانتخابات، وبحثت إجابة الى اى مدى يمكن للنكتة أن تؤثر؟ وهل للنكات أهداف تأتى من اجلها ام انه مجرد نشاط يمارسه هواة دون أهداف؟

القيادي السياسي عبد الرسول النور، قال أن النكتة هى سلاح ذو حدين فيه مزحة تلطف الأجواء عندما تكون هناك حالة توتر تعم الساحة، وهناك نكتة أخرى حارقة يلجأ إليها الناس عندما تضيق في وجههم أبواب التعبير، أكد في حديثه لـ(ألوان) أمس، على وجودها في الحياة السياسية السودانية ومنها التي تطلق بصورة عفوية من أفراد كالتي جاءت في إحدى جلسات التجمع الديمقراطي حيث دار نقاش حاد بين الأعضاء حول عمل التجمع منهم، يقول أن التجمع لا حياة له وانه ميت ومنهم من يقول أن التجمع حي وفاعل فأراد مولانا الميرغني رئيس التجمع آنذاك، أن يخفف حدة النقاش فضرب على الطاولة أمامه، وقال لهم أن (التجمع حي لا يرزق) فضحك الجميع و انفض اللغط الذي كان دائر بينهم.

وذهب النور في حديثه، الى أن اغلب النكات تطلق حول الحاكم والمعارضين، وانه توجد في روسيا إدارة خاصة بمتابعة النكت وتحليلها و مطاردة مصادرها والدول التي تضييق حكمها على الناس تنتشر فيها النكات اللاذعة و تكون متداولة دون معرفة مصدرها، وتقال النكت حول المسئولين و الأحزاب وحول المعارضة و هى للتنفيس وتأتى بصورة تلقائية.

ويواصل عبد الرسول في حديثه الى انه توجد نكات لها علاقة بتعبئة الناس ضد نظام محدد تدور حول الفساد والظلم القصد منها تعبئة الشعوب، وهذه تنجح في التأثير من ناحيتين أولا أن النظام الذي يتابع النكات يغير مواقفه وسلوكه خوفا على سمعته إما الناحية الثانية فهي أن بعض الأنظمة هى التي تقوم بكتابة النكت لتنفس عن الشعوب وتخفف الاحتقانات دون أن تسيء لجهة، وعلى العموم للنكت دور في الحياة من خلال إنعاش الأجواء و تخفيف حدة التوتر و هناك سياسيين أول ما تقابل احدهم يسألك مباشرة (آخر نكتة سمعتها شنو)، وقال الرئيس البشير(لولا النكات لانفجرت).

بعض المتداولين لمثل هذه النكات أكد لـ(ألوان)أس، أنهم يجدون في تبادلها نوعاً من الراحة والانبساط دون أن يدققوا حتى في المصدر الذي يكتبها وينشرها أو إذا ما كانت النكتة صادقة ام غير ذلك لأنهم لا يجدوا أهمية، لذلك طالما أن النكتة تصلهم مطبوخة وجاهزة لان غرضهم فقط أن يخرجوا من جو التوتر الى جو تكسيه الضحكات..

أما المحلل السياسي صلاح الدين الدومة، فيرى أن أسباب إطلاق النكات تأتى من جهتين أوضحهما في حديثه لـ(ألوان)أمس، أن كانت النكتة صادرة من أفراد فهي تكون قد أطلقت بطريقة عفوية وتلقائية ليس لها ظروف خاصة تجئ بها، أما أن كانت صادرة من كيان سياسي معين سواء كان حزب أو غيره فهي تعتبر هنا شكل من أشكال الإشاعة.. والإشاعة هى من أنواع الاتصال الجماهيري قد تكون كاذبة وقد تكون صادقة تلجأ إليها الكيانات بتخطيط وحسابات من اجل خدمة أهداف معينة وهى عملية نوعية لا نستطيع أن نسحبها على كل الظروف، ويشير الى أن الأثر الذي يمكن أن تخلفه النكتة يعتمد على درجة الحبكة التي اتبعت في إخراجها لأن إخراجها أن كان ضعيف لا تأتى أكلها، كما أن المجتمع الذي تستهدفه النكتة ودرجة الوعي السياسي له دور في قوة التأثير.

الوان -جواهر جبريل

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        صلاح

        ﺍﻧﺘﻲ ﺫﺍﺗﻚ نكته

        الرد
      2. 2
        كرار

        برضه موضعك أي كلام ولكن برضه أحسن من موضوع (الفنان ود الصادق الذي تعلم سواقة الكشة)

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *