زواج سوداناس

من خلف اختفاء ساندرا ( يا شرطة)


شارك الموضوع :

كغيري من المواطنين والمشتغلين بالأخبار التي تحتها ما تحتها شغلني وتابعت خبر اختفاء بنت اسمها ساندرا قيل انها دكتورة ، وتابعت مدى استغلال البعض هذا الغياب المفاجئ وكنت في قرارة نفسي موقنا ان هذا الامر وراؤه من ورائه وهناك قصة ما او اخرى ,, ربما كانت من صنع الدكتورة نفسها او من حولها ومن تنظيمها الذي تتبع له وارادوا بذلك خلق بلبلة معينة مع سير الانتخابات ,,
اليوم وبكل بساطة نتفاجأ بان الدكتورة وسط اهلها وبدون أي مقدمات او رشح اخبار، عن من كان يبحث عنها .؟. وتابعت ايضا ذلك المؤتمر الذي عقد من اسرتها ولتخلق منه بطلة في زمان اصبح الابطال يباعون ويشترون من سوق النخاسة ..
الله اعلم لم تغيبت هذه الدكتور عن اهلها ومع من كانت ولم تسارعت الخطى في فتح البلاغ متزامنا مع الانتخابات .. وتم رسم سيناريو للاختفاء بطريقة غريبة وهو ان عربتها واقفة في مكان ما .. وخلال كل هذه المدة لم يذكر احد ماذا عن تتبع الهاتف النقال ؟ واذيع ما اذيع مع العلم هناك المئات من المختفين اليومين ويعودون بدون ضوضاء؟؟
الاعلان يقول ان لا الدولة ولا الشرطة ليس لهما علاقة بالأمر، ولكن بكل البساطة لقد اقحمت الشرطة والدولة على انها اختطفت ساندرا لأنها كانت في طريقها لندوة للمعارضة او ما شابهه ذلك .. هذا يعني ان هناك من له مصلحة في هذا الامر من الجهات الرسمية .. وتعالوا نستقصي الحكاية
اولا من هذه الساندرا التي تعمل على خطفها الجهات الرسمية؟؟ .. وما هو ثقلها السياسي او التأثير في الشارع او ما مدى خطورتها لتخاف منها الحكومة وتلجأ لأسلوب مثل هذا ولا تعمل بالطريقة الرسمية استدعاء ومن ثم حجز على ذمة التحقيق .. و بالطبع من الغباء ان لا نعرف ان بإمكان الشرطة تلفيق أي شيء لحجز شخص ما بغرض التعطيل حتى و لو بمخالفة مرورية ..
رجال بشواربهم وكروشهم يسبوا ويلعنوا وعلني في الشارع لم يختطفوا او يسألوهم فيتجهوا ليهتموا بواحدة مثل هذه .؟؟ شغلوا مخكم والمنطق .. الا اذا كان لهذه الساندرا اتصالات كبيرة وكبيرة جدا مع مجلس الدوما الروسي او الزعيم الكوري الشمالي ائمة الشيوعية بأمريكا الجنوبية
ثانيا اذا حدث ذلك لم لا يقال ذلك للعلن ويوضح الامر كيف ومتى حدث واين كانت
الاهم ان صمت الشرطة على مثل هذه الامور هو ما يشجع الاخرين لتبني مثل هذه الحالات وفبركت قصص اخرى وادعاء كل مرة بان علان او زيد قد اختطف .. فكان عليهم وقبل ان يعلن أي اعلان عن ظهورها او ينشر الاعلام أي خبر عن انها في بيتها كان يجب ان تحضر وتواجه الاعلام ويتحدث محامي من طرفها بالحقيقة ..واما مواجهة الاتهام بالكذب على الشرطة وتشويه السمعة ومن ثم العقاب الرادع ..
لا ادري ماذا حدث لهذه للبلاد؟؟ اي واحدة (مفعوصة) ما لاقيه عريس ولا عندها اهمية في محيطها تخلق قصص وتروج لها وتشغل الاعلام وبعد قليل تطلع الحكاية فشوش حتى الاعلام الغربي ينساها كالصحافية التي هللت وزغردت وهاجرت لفرنسا وفرش لها السجاد الاحمر اين هي الان ..او التي دخلت الباب من جهة اخرى وهي اعتناق المسيحية وهاجرت ايضا وقابلت شيوخ وامراء امريكا اين هي الان . وغيرهم وغيرهم ..
اذا كانت السلطات اطلقت ابو عيسى ومهدي وغيرهم منٍ منً يدعون جهابذة السياسة في السودان ولهم اتصالات اخطر من اي معارض فهل ستلجأ لاختطاف شخص لأول مرة يسمع الناس باسمه؟؟ حتى ناهيك من معرفة اتجاهه او نضاله او مدى خطورته على الدولة ..
المعارضة ، بكل الغباء الذي تجسد فيها وبكل البلاهة والخواء العقلي الذي اصابها عجزت ان تبرهن لنا انها كيّان يجب ان نلتفت اليه او نسمع الى ماذا يقول وذلك من طريقتهم العرجاء والممارسة الخاطئة للسياسة . وفشل كل محاولاتهم ان يلتحموا او يتحدوا على الية واحدة لا قناع المواطن ..
لجأوا لعدة اساليب وفي الاخر كانوا هم الخاسرون وبذلك يقدمون دعم للنظام يوما بعد يوم وبعد قصة وقصة.. تشرذمت المعارضة وكل له قناعته التي لم يقنع بها عشرة اشخاص ويريد ان يقنع ما لا يقل عن الثلاثين مليون .. يجتمعون ليلا ليختلفوا بالنهار او يجتمعون بالنها فيبيتون على بينات مختلفة من كل جهة ..
خرج بعضها وكذب على السودان وقبض الدولارات .. وبعضها حمل السلاح وسكن الفنادق كل هذا لم يقنع المواطن ان ربما كان الفرج على السودان من بين ايديهم بعد الله ..
الحكومة اطمأنت لممارسة المعارضة الهزيلة والعجفاء والمصابة بهزال الاتحاد ومصابة بمرض التردد وعدم الثقة في الاخر .. علمت الحكومة ان لا احد في المعارضة يثق في الاخر وبالتالي ذهب الخوف من ان يتحدوا عليها يوما ..
ان اللجوء لممارسات غريبة وقبيحة لا تشبه السودان هذا امر له انعكاسات اخطر واكبر على المعارضة في حال ثبت عدم صحة الامر .. مع اني لا انزّل حادثة هذه البنت على انها من عمل المعارضة .. ولكن يمكن ان تكون تصرف فردي من حزب معيّن او مجموعة في هذا الحزب او ربما كان الامر برمته حالة نفسية وبحث عن شخصية مفقودة داخل نفس الدكتورة ..
لاسترداد كرامة الشرطة وابعاد الشبهة لابد من مؤتمر صحفي ويتحدث المحامي فقط ويبين الحقائق وتؤكد امها ان ابنتها كانت في مكان معروف لديها ولا علاقة لاحد بالاختفاء ,, وربما متزوجة وهي لا تدري؟؟ وعلى اخوتها اللجوء الى القضاء في حال ثبت انها كانت مختطفة وبالطبع هي واعية وتعرف سرد كل التفاصيل
و يا سودان الله يعينك على ابنائك فهم اول من آذاك

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


14 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        سندس

        الم اذكر لك سابقا انك ارزقي علي الكتابة وعلي السياسة اذا كنت تجهل كالعادة عن نشاط سندرلا السياسي وانها خاطبت ندوه في دار حزب الامه ولها راي واضح ومعلن في الحكومة الم تسمع وتعرف من هو فاروق كدوده يا جاهل انه البروفسور الذى لم ينحي لهذا النظام وانه عضو اللجنه المركزيه للحزب الشيوعي السوداني يعني مناضله بنت بيت مناضل ولكن واأسفاى من امثالك الذين يهرفون بما لايعرفون ويكفي ما كتبته سابقا عن مراسلة اسكاي نيوز السودانية .

        الرد
      2. 2
        الصابر

        هذا الرجل كلما اجد صورته معلقة اعلم من ان وراءه خواء فكري وعايز يتمنظر ليس الا .

        الرد
      3. 3
        mukh mafi

        هههههههه ظهر الجماعة ..

        الرد
      4. 4
        العطبراوي

        موضوعك وكيبفية كتابته يظهر انك مستجد وادخلت نفسك في قضية اخلاقيه وتشكيك في شرف اسرة تختلف تماما عن الواقع واننا بصدد فتح بلاغ قذف ل. دكتورة سندرلا حتي لا يتطاول امثالك مستقبلا اقرأ موضوعك ثانيا سوف تعرف اي سهام وقذف وجهته لهذه الاسره وانت عينك علي الحكومه لتنال رضاها والايام بيننا طالت او قصرت!!!!!!!

        الرد
        1. 4.1
          المثنى

          يا سيدي افتح ولا اقفل .. و ولا ما بتعرف اللغة ما تقرأ ..

          الرد
      5. 5
        المثنى

        كالعادة اتى الشيوعيون وبمنطقهم السبابي واللعن والشتم وهذا كل ما يجيدون .. يخلقون من الكرتون فيلا ويتضارون في ظله ولكن سرعان ما تاتي ريح خفيفة فتسقطه وبالطبع لانه كرتون فهو لن يتحرك ..
        هؤلاء البشر عاصرتهم وعاشرتهم وهم اول من اوجد الفكر الاقصائي في السودان وهم اول من علم السودانين سياسة لصق التهم وتعيير الناس بمبادئهم او مفهومهم ..
        هؤلاؤ هم اقزام السياسة السودانية لم يقدموا خيرا للسودان في اي يوم من الايام ولا اعرف ما هي هذه البطولات التي يدعونها ..
        اجهل من ينتقد الطرف الثاني هؤلاء البشر واتحدى اي واحد فيهم ان ياتي ويكتب ويكون نزيها ويتماشى مع الموضوع المطروح
        اسماء وشخصيات في محيطهم ويتوهمون ان كل السودان يعرفهم او يجلهم ويقدرهم وهم بالكاد اسماء لم تزيد حجما اكثر من عدد احرف الاسم
        يا اجهل الجاهلين فاروق كودو بتاعك دا ناضل وين وبشنو ووصل لشنو .. ويا جاهل بالسياسة و خاباها ويا متناقضي الفكر والافكار انكم في مكان تعيبون على حزب الامة التوريث واحتكار القيادة داخل الحزب فهل يا عراب الشيوعية في فكركم ايضا التوريث موجود ام ماذا يعني ان احدا كان ذا شأن معيّن في الحزب فيكون من البديهي عندك ان ابنته او ابنه بنفس الفهم ونفس الطرح .. وهل عليّ او على السودان ان يظل يتبع التوريث الملكي الخفي داخل الاحزاب المريضة والتي فشلت حتى ان تلم نفسها على بعض لمدة اسبوع وتسقط النظام
        انا لا ادافع عن النظام ولا لي علاقة مغه وانتقده وبشدة ولو تابعتم لعرفتم ولكن احس بالغثيان من هذه القصص التي اقل من ان تكتب في كتاب اطفال في الصف الاول الابتدائي .. واما ان كنت من انصار النظام فهل في سياستكم طرد الاخر من الممارسة السايسة ام انكم عادلون وتتركون الغير يقول رأيه ؟؟؟ لا اظن هه عندكم ..
        لا تصنعون بطولات من الهواء ولا تخلقون او تصنعون ابطالا من التبن سرعان ما تذروها الرياح ..
        وكلمة اخيره وهي كلمة حق فعندي كل اعضاء ما يسمى بالحزب الشويعي مرضى نفسيين ويحتاجون لعلاج الافاقة وعلاج تعليم كيف تخاطب الاخر وتعليم عدم اسقاط التهم جذافا وسفاهة على الاخرين ,, واولها واخرها تعليمهم لا يمكن ان يكون فكرهم من العهد القديم هو الاقصاء .. وهم اول من سن قوانين الانقلابات في هذه البلاد ..
        وانت من اسميت نفسك بالصابر اتمنظر على ايه وعلى مين .. ولم تشوف الصورة يا تقرأ ويا تقلب الصفحة ماحد جابرك

        الرد
      6. 6
        ابو احمد

        الله يجزى الكاتب خير الجزاء اما المثنى و الله قال قولا بليغا فى هؤلاى الاوقاد -الشوعيون – قاتلهم الله انهم قتلة سفاكى دماء لا اخلاق لهم ووسيلتهم الى الحكم القتل و الذبح الابادة لانهم لا يمكن ان يصلوا الى الحكم بالديمقراطية .الههم الذى يعبدوه وصل الى الحكم بعد نحر 17 مليون – ستالين – فى السودان الكل يذكز مذبحة الضيافة و بما ان الجبهة الثورية هى جناحهم العسكرى فالكل يذكر بكل حزن و اسى مجازهم فى اب كرشولة و غيرها و بالامس كادقلى . قطع الله دابرهم و دابر من ولاهم .

        الرد
      7. 7
        بت ابوها

        يا شيخنا الناس ما اختلفت معاك كان انت ابواحمد صاح ول المثني يرثي نفسه آسف يمجد نفسه هذا الرجل لم نجد في موضوعه ما يفيد بل ذهب الي قذف الدكتوره بدون اي ادب او حياء وقد فعلها سابقا من رفيده يس رجل متهور وقلمة بذيْ لانعرف لمن ولمصلحة من يكتب وحتي تعليقك يا ابو احمد فاقد اللون والرائحه والطعم كانما تبحثون عن كوه للهجوم علي حزب او فكره هي اصلا ليس طرفا في الموضوع هل فهمتم يا اغبياء.؟؟؟

        الرد
        1. 7.1
          المثنى

          يا بت ابوها كدى ببساطة وريني وين القذف لو بتعرفي ايه يعني القذف .. انا لم اقل انها ارتكبت حراما او فعلت فاحشة .. اما رفيدة فعلقت كما يعلق الاخرون .. ام انكم كالعادة لاتعرفون غير تقزيم الاخرين وسبهم .. و ولا اعرف اين امجد نفسي وانا لم اذكر عن نفسي حرفا .. ام انه اهو كلام وخلاص ..
          وثانيا لم يحرقكم حين الانتقاد لكم لاذعا .. وقويا بمثل طريقتكم ..

          الرد
      8. 8
        المثنى

        العتب ليس على احد ولكن على من لم يفهم المراد من الموضوع .. انا حاولت ان اظهر ان الشرطة او الجهة الرسمية تعودت ان تحاسب من يفتعل مثل هذه الامور ويلبسها للحكومة كطاقية .. انا قلت ان سكوت الرشطة يعني الشكوك والشكوك يجعل المواطن يصدق اي حادثة .. فما ننتظره هو بيان من لشرطة وبحضور محامي الدكتورة لتوضيح الحقائق .. لم اتى الجماعة وحولوا الموضوع لشيء اخر ؟؟ انه الافلاس

        الرد
      9. 9
        حلم الماضي

        القصه ما عايزه ليها تفكير وحده طلعت من البيت ورجعت بعد يومين اين ذهبت او اين كانت ده في علم الغيب بس خطف وقصص الغباء دي بصراحه ما دخلت علينا وبعدين لما سمعت خبر الخطف سالت سؤال من هي هذه الطبيبه لا احد يعرف عنها شئ وبعدين ي ناس نخطف زول ونرجعوا بعد يومين ومن غير مساومات ايه الهبل ال احنا فيه ده وبصراحه بصراحه اللعبه كان ناقصها الكتير عشان تتحبك وتكمل عفوا ابها الكاتب او صاحب السيناريو لقد خانك الذكاء ولن تسنطيع ان تلعب بعقولنا وانتي ايتها الطبيبه ما الذي اخذتيه من كل هذا ايتها ال ساندرا يا سودانيين ماذا تريدون ان تفعلوا بهذا الوطن

        الرد
      10. 10
        حلم الماضي

        لقد كنت صادق في كل ما كتبت ايها المثتي كل القصه فبركه في فبركه

        الرد
      11. 11
        shms

        قذف .. قذف .. المسألة ومافيها هو القذف .. بس تطلع علينا البنية او محامى من طرفها انها كانت موقوفة فى الجهة الفلانية والتى تخص الدولة وبعدين نسمع من الدولة تحفظت على البنيه (المسكينة)دى ليه .
        لانه فى احدى الفضائيات كانت هناك مقابلة مع جهبوز ينتحب ويحكى انه اتصلت به ساندرا وسمعها تتحدث مع شخص ان يبرز بطاقته وبعد ذلك لم يسمع شئ .. وبعد يومين جانا الخبر انها كانت (مرهقة ) ونائمة فى (بت ابوها) وامامها الجهبوز الباكى فى (سندس ) من الحيرة .

        الرد
      12. 12
        شعنونه ومجنونه

        بالمنااااسبه راجع مقالك دا أنتي بتناقض في نفسك بطريقه غريبه جدآ … الان انت لم تحااااول لكي تصل لي حاااال لهذه القضيه وانم تمشي وتجي في نقطه واحده .. وهي اين كاااانت ساندرا بطريقه فيها شك وظن في اخلاقها مره بطريقه واضحه ومره بتجي بفوق للموضوع
        من انت لكي تقف مع النظااام او تنتقد المعااارضه ؟؟ احب اقول ليك اول شئ نقاااااشك للقضيه ما منطقي من سااااعه قولت من هي ساااندرا !! ومفعوووصه وشنو ما عااارفه اعلم حااااجه واحده العود لو ما فيو شك ما كاااان طق يعني القضيه وراها كيزان وراها كيزان أن شئت او ابيت … وراجع نفسك قبال تردح في خلق الله يا استاااذ والحقيقه أكيد حاتباااان سؤ عن قريب او بعيد .. أتريس قباااال تقول كلماااات ما جميله في حق الناااس والنضاااال دا عندك غيرو هو ؟!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *