زواج سوداناس

“القُبلة الأولى”..متى ترفع حواء الراية البيضاء؟



شارك الموضوع :

مع بداية التعارف، يحتار الرجل في طريقة الاقتراب الجسدي من المرأة ويقع في تحد كبير اسمه “أول قبلة”، فما هي الإشارات التي تدل على استعداد المرأة للقبلة؟ وكيف يقترب الرجل منها أو يتراجع خطوة إلى الخلف بكياسة في حالة الرفض؟

تتطور علاقات التعارف بين الرجل والمرأة بنفس الطريقة تقريبا، فبعد مرحلة التعارف يبدأ الرجل غالبا في البحث عن التقارب الجسدي مع المرأة، سواء كان ذلك بعد الزواج أو قبله بحسب العادات والتقاليد في كل بلد.

ويحتار الرجل عادة عندما يتعلق الأمر بـ”القبلة الأولى” سواء كان ذلك في وقت التعارف أو بعد عقد القران، وهنا ينصح خبير المواعدة الألماني ماثيو لوفل في حديث مع الموقع الالكتروني لمجلة “فوكوس” الألمانية،ينصح الرجل باستخدام حدسه لتحديد الوقت الذي يشعر فيه أن المرأة مستعدة للقبلة الأولى.

ويوضح لوفل أن القبلة الأولى لا يجب أن تأتي فجأة وإنما بعد مراحل عديدة من التقارب الجسدي التدريجي والذي يبدأ بلمس اليد أو مداعبة الشعر. وينصح خبراء العلاقات الاجتماعية بأن يركز الرجل جهده أولا على مداعبة مشاعر وعواطف المرأة، مؤكدين أن “من يستطيع أن يصل إلى قلب المرأة ويدغدغ وجدانها، يكون من السهل عليه امتلاك جسدها”.

وعندما يشعر الرجل بأن اللحظة المناسبة قد حانت، فيجب عليه اختبار استعداد المرأة لهذه الخطوة، كأن يعطيها إشارة بما يفكر فيه عن طريق لمس شعرها أو تقبيل رقبتها.وينصح بعض الخبراء بعدم طبع القبلة الأولى على شفتي المرأة أو لثم هذا الجزء الحساس من جسدها بنهم وجوع جنسي، فهذه ينبغي أن تكون مرحلة لاحقة إذا سارت الأمور على مايرام.

وإذا لاحظ الرجل عدم استجابة المرأة لهذه الخطوة أو حاولت الابتعاد عنه، فيمكنه التراجع بخفة ظل، كأن يرجع للخلف ويقول لها: “هل حاولتي الآن تقبيلي”؟ فهذه الجملة تكشف عن رغبته في تقبيلها من ناحية كما أنها تنهي الموقف المحرج الذي تعرض له للتو وتعطيه فرصة المحاولة في وقت لاحق.

وتحمل كلمات المجاملة بعد القبلة الأولى أهمية كبرى كما يقول لوفل لمجلة “فوكوس”، إذ من المفضل أن يعبر الرجل بالكلمات عن انبهاره بالقبلة كأن يقول لها مثلا “كان الأمر أفضل مما أتوقع” أو “رائحتك جميلة” لاسيما وأن هذه الكلمات تعطي المرأة الثقة بالنفس التي تحتاجها وتؤكد لها أنهامحل إعجاب من هذا الرجل.

وهناك طريقة أخرى تصلح للرجال الذين يفتقرون للثقة بالنفس كما يقول الخبير الألماني: “عندما تشعر بنوع من التجاوب، اسأل المرأة مباشرة بطريقة ناعمة عما إذا كانت ترغب في تقبيلك؟ وإذا كان الرد بـ”نعم” أو “ربما،” فلا تضيع هذه الفرصة ولا تحرجها، إذ يتوجب عليك تقبيلها مباشرة . أما إذا قالت ليس بعد، فعليك التراجع بلباقة والمحاولة مرة أخرى بعد خمس دقائق” أو في وقت آحر حسب الظروف المتاحة..المهم أن تحاول بلطف ولباقة ورقة
(DW)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابو كريم

        قال تعالى:(إن اللذين يحبون أن تشيع الفاحشة في اللذين آمنوا أولائك لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة وأولائك هم القاسقون).
        اتقوا الله يا موقع النيلين ولا تسهموا في تدمير الشباب العفيف والعفيفات بإيحاءاتكم الشيطانية. أي شخص سيفعل ذلك بعد أن يقرأ (كلامكم الفارغ دا) سيكون وزره عليكم.
        خلاص يعني من الأخلاق المالية البلد وللا من فراغ دار المايقوما من اللقطاء وكله بسبب هذه القبلة اللعينة. خافوا ربكم

        الرد
      2. 2
        البرنس

        أجل لقد صدقت يا أخي وكيف حال الأوس والخزرج يا أبا بلتعة

        الرد
      3. 3
        دحدوح الجعلي

        للمدعو ابو كريم ، قالوا قبلة يعني )اجعلوا بينكم وبينهن رسولا (ما فض بكارة وانت جبت كريم دا كيف ولحكاية كانت كارتماء البهائم !؟

        الرد
      4. 4
        زول ساي

        المدعو مين الجعلي..ايوة دي شيم الجعلية..والله قلبك حااااااااااااار … ان شاءالله يقبلو اختك عشان تفرح…يا متحضر .. يا جعلي

        الرد
      5. 5
        ابو كريم

        يا البرنس والجعلي شكلكم من صعاليك الشوارع الخلفية..تلقاكم من النوع العامل فيها شيوعي بتاع كولتق ولابس بنطلون واحد السنة كلها و”زول ساي” زول ما ساي “زول راجل”

        الرد
      6. 6
        الظلال

        يازول ساي وابو كريم

        عافي مكنكم دنيا واخري
        بردتو بطني جعلها الله في الميزان
        تن ما قدمتوه ربما تحسبوه اضعف الايمان ولكنه عند الله عظيما
        اما انت ياالبرنس المستهزي فاعلم انه ربما يلقي الرجل بكلمه لا يلقي لها بالا يهوي بها في نار جهنم سبعين خريفا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *