زواج سوداناس

صور: تدافع وازدحام للوفاء بالاستحقاق الدستوري لأبناء السودان بالسعودية



شارك الموضوع :

بدأت ظهر يوم الجمعة بمركز السفارة السودانية بالعاصمة السعودية الرياض عمليات الاقتراع للسودانيين بمدينة الرياض والمنطقة الغربية تزامنا مع العملية بالقنصلية بجدة.
وأشاد سفير السودان بالمملكة العربية السعودية عبد الحافظ إبراهيم باهتمام المملكة بتوفير الترتيبات الأمنية لتأمين العملية الانتخابية التي بدأت اليوم للسودانيين المتواجدين بالسعودية عبر مركزين في الرياض والقنصلية العامة بجدة.

وابتدر السفير عبد الحافظ إبراهيم عملية الاقتراع بمركز الرياض كأول ناخب ووقف على انسياب العمل وسط تدفق كبير أبناء الجالية السودانية بكافة توجهاتهم.
وقد شهدت مراكز الاقتراع بالعاصمة السعودية الرياض تدافعا وازدحاما من اجل تنفيذ الاستحقاق الدستوري لأبناء السودان بالخارج وسط أجواء مفعمة بالتفاؤل والأمل ، والتي تم تأجيل توقيتها لرغبة المغتربين بان تكون عملية الاقتراع مناسبة مع ظروف وطبيعة عملهم ومتزامنة مع عطلة نهاية الأسبوع ، ولقد اعتمدت المفوضية القومية للانتخابات مركزين للاقتراع بالنسبة للسودانيين بالمملكة الأول بمقر السفارة بالرياض بالحي الدبلوماسي والثاني بمقر القنصلية بجدة .
هذا وقد أفتحت مراكز الاقتراع اليوم الأول الجمعة في تمام الواحدة بعد الظهر و حتى العاشرة مساء وتستمر ليومي السبت والأحد من العاشرة صباحا إلى الثامنة مساء حتى تتاح الفرصة للمغتربين ليدلوا برأيهم ويشاركوا الوطن في الاستحقاق الدستوري .

وأفاد البروفسور معتصم إبراهيم خليل رئيس لجنة المفوضية القومية للانتخابات للأجهزة الإعلامية المتواجدة داخل مركز الاقتراع بالسفارة بتوفر كل المعينات بالمركز ، مشيرا إلى أن أبناء الجالية يحتشدون الآن لممارسة حقهم الدستوري صونا للقيم واحتراما للمؤسسات الوطنية وان خيار الانتخابات هو المسار الآمن لممارسة الديمقراطية ، معربا عن شكره للمملكة العربية السعودية حكومة وشعبا للتسهيلات التي تجدها الجالية السودانية في سبيل العمل على انجاز الاستحقاق الدستوري لكافة السودانيين المقيمين بالسعودية .وقد شاركت كافة قطاعات المجتمع وكل الفئات شيوخ وشباب وكان للمرأة السودانية حضورا لافتا في اليوم الأول للاقتراع .

الرياض 17 -4 -2015م (سونا)


شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        العمدة

        لدينا في أعناقنا بيعة للبشير لا بد من الوفاء بها..
        سنصوت له رغم الفساد الذي لا تخطئه العين..
        هدى الله الجميع..

        الرد
      2. 2
        البطل

        سنصوت للبشير رغم كل شيء..
        ومثما تكونوا يولى عليكم .. الحديث

        الرد
      3. 3
        منتصر حلفا

        حق كلفة الدستور والقانون للجميع فلا تبخلو بأصواتكم لمن ترونة مناسبا

        الرد
      4. 4
        الفارس

        طالما البشير عاجبكم كدا ..ليه ما ترجعو السودان وتساهمو معاهو في مسيرة التعمير
        الواحد قاعد لاجئ في دولة اجنبية كل شي فيها متوفر ولا بقيف صف خبز ولا غاز .. والبنزين ارخص من الموية ويقول ليك البشير
        جلدكم تخين وما بتحسو بمعاناة اهلكم في السودان.

        الرد
      5. 5
        Mukh mafi

        لايهم من يفوز ولكن انها اشارة واشارة قوية الى اؤلئك المدعين والذين ينادون بالمقاطعة لم اقاطع لي حق ولا بد ان امارسه فان كان من هو مثلي كثر سيفوز من نصت له وان كنا قلائل ليفوز الاخر .. لم اقاطع ولم اتخلى طواعية عن حقي الدستوري .. فقط لان هناك مقولة ان النتيجة محسومة ؟؟؟ وليكن .. ولكن اليس في الدعوة والتشجيع للذهاب للتصويت تعليم للشعب ان لا يتخلى عن حقه .. وبالتالي تزداد المنافسة ..
        كل الاحزاب والسياسين في السودان طينتهم واحد ، وهي انه لايطيقون بعض ، ولو جات الاحزاب فلن يجتمع البرلمان ولو بالكذب لمرة واحدة اللهم الا جلسة اختيار رئيس البرلمان .. وجلسة اداء القسم .. وبعدها ما حيتفقوا على شيء ( فجنا تعرفه ولا تجنا لا تعرفه)

        الرد
      6. 6
        أبو مجاهد

        سبعة عشر رجلا واحدى عشر امرأة وعنوان التقرير تدافع وازدحام للوفاء بالاستحقاق الدستوري …!!
        اتقوا الله في هذا الشعب الذي مات مليون مره بسبب أكاذيبكم وخداعكم ومداهنتكم للحاكم ..
        واعلم أن صوتك أمانة تسأل عنها بين يدي الله تعالى فلا تعطيه إلا لمن يستحق , وإذا أعطيته مداهنة أو مجاملة فاعلم أنه :
        كل قطرة دم تسيل أنت مسئول عنها …
        كل طفل تضور جوعا وفقرا أنت من ساهمت في بقاء هذه الحالة فيه ..
        كل بيت خائف وفاقد للأمان أنت جزء من المنظومة التي تسأل عن ذلك يوم القايمة بين يدي الله سبحانه وتعالى ..
        فإن كنت قادر على أن تتحمل ذلك وأنت ترى الموت والجوع والفقر والمرض والحاجة والدموع والمسغبة في كل ربوع السودان الآن فصوت ولكن فقط أعد للسؤال جوابا يوم وقوفك بين يدي الله ويوم العرض الأكبر .

        الرد
      7. 7
        بهاء

        الى ابو مجاهد صاحب أعد للسؤال جوابا يوم وقوفك بين يدي الله ويوم العرض الأكبر .
        نعم مستعدين للأجابه يوم القيامة وألأجابه جاهزة ، والله يعلم وانتم تعلمون ولكن مكابرون
        الأنقاذ ليس هو الأمثل على الأطلاق ولكن افضل من غيرهم والذين نعرفهم جيدا والذين هم غير معروفين ومن اين جاءوا.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *