زواج سوداناس

سقوط بعض مرشحي المؤتمر الوطني في أبو حمد ودنقلا



شارك الموضوع :

أظهرت النتائج الأولية للفرز سقوط بعض مرشحي المؤتمر الوطني في عدد من الدوائر منها دائرة أبو حمد التي فاز فيها المرشح المستقبل مبارك عباس على مرشح الوطني رجل الأعمال محمد أحمد البرجوب، وكذلك سقط مرشح المؤتمر الوطني بدائرة دنقلا التي فاز بها المرشح المستقل برطم، وفي دائرة المجلس التشريعي بالبرقيق فاز المرشح المستقل نور الدين محمد حامد على مرشح الاتحادي الأصل حسن أرصد الذي تم إخلاء الدائرة له ودعمه من قبل منسوبي المؤتمر الوطني إلا أن حامد تفوق عليه بفارق كبير من الأصوات، بينما فاز مرشح المؤتمر الوطني الفريق أمن صلاح قوش في بدائرة مروي متفوقاً على المرشحين الستة الذين خاضوا العملية الانتخابية ضده بنسبة 58,8%.
وفي دائرة المجلس التشريعي بمحلية أم روابة فاز مرشح الاتحادي الأصل محمد عثمان عبدالرحيم، وأشارت بعض المصادر لفوز مرشح الاتحادي الأصل مجدي شمس الدين بدائرة شرق النيل التي أخلاها المؤتمر الوطني لمرشح الاتحادي المسجل.
وبدأت صباح يوم أمس الجمعة عمليات فرز وعد بطاقات الاقتراع بكل المراكز التي انتهت فيها عملية الاقتراع الخميس بالسودان، فيما بدأ السودانيون في كل من مصر، المملكة العربية السعودية، سلطنة عمان، دولة الإمارات العربية المتحدة، قطر وبلجيكا (يشمل مركزها دول المانيا، هولندا، فرنسا، سويسرا، إيطاليا، ودول أخرى)، والمملكة المتحدة (بريطانيا وإيرلندا) أمس الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية والتشريعية.
وقالت مفوضية الانتخابات إن نتائج التصويت بالمراكز ستعلن مباشرة، مؤكدة أن عمليات الفرز تتم بحضور المراقبين ووكلاء الأحزاب ومناديب المرشحين.
وقال رئيس المفوضية مختار الأصم في تصريحات بعد جولات لقيادات المفوضية على المراكز والوقوف على عمليات الفرز بالخرطوم، إنه لا توجد مخالفات قد تؤثِّر على نزاهة الانتخابات.
من جهته قال نائب رئيس المفوضية عبد الله أحمد في جولة على عدد من المراكز إن المفوضية وجّهت بتوثيق حضور المراقبين والمناديب ووكلاء الأحزاب أثناء الفرز والعد.
وأعلنت المفوضية القومية للانتخابات أن السجل الخارجي لعدد الناخبين يشمل “105” آلاف ناخب، مشيرة إلى فتح سبعة مراكز انتخابية خارج السودان، بكل من المملكة العربية السعودية، والإمارات، وسلطنة عمان، وقطر، وبريطانيا، وبلجيكا.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *