زواج سوداناس

بالصور.. فتح باب الهجرة: إعلان تأسيس دولة جديدة بأوروبا بين صربيا وكرواتيا ورئيسها يعلن حاجته لمواطنين.. تعرف على الشروط



شارك الموضوع :

الاسم جمهورية ليبرلاند الحرة، والاسم المختصر «ليبرلاند»، التوصيف: دولة ذات سيادة تؤمن بالحرية والديمقراطية وحق كل مواطن في التعبير. الموقع: على الضفة الغربية لنهر دانوب، بين كرواتيا وصربيا، اللغة الرسمية: الإنجليزية أو التشيكية، نظام الحكم جمهورية دستورية تطبق كل مباديء الديمقراطية.

تشكلت جمهورية ليبرلاند الحرة بفعل الصراع الحدودي القائم بين كرواتيا وصربيا، والمساحة الممتدة بطول الضفة الغربية للنهر، لم تدعي كرواتيا أو صربيا أو أي طرف آخر نسبتها إليه، أي انها ليست ملكية أحد.

هنا تلقف المدعو فيت جيديكا، الفرصة، وفي يوم 13 إبريل من العام الجاري، أعلن أن المساحة التي لم تنسبها الأطراف الدولية إليها، هي دولة جديدة، تم رسم حدودها مع دولتي الجوار كرواتيا وصربيا، وأطلق اسمها الذي استوحي من معنى الحرية، وحدد شعارها بعبارة «عش الحياة ودع غيرك يعشها»، وأعلى من مبادئها التي تنص على إرساء الحرية على مختلف الأصعدة، الصعيد الشخصي والاقتصادي والسياسي، وهي الحرية التي يكفلها الدستور الذي يقوض في الوقت ذاته قوة ونفوذ الساسة بما لا يمكنهم من التدخل في حريات الشعب.

ومن هنا صارت الدولة موجودة، والرئيس منصب، ولا يتبقى لإكمال معالم الجمهورية الجديدة سوى شعب، فأعلن «جيديكا»حاجة بلده إلى مواطنين تتوفر فيهم الشروط التالية:

شروط الحصول على المواطنة الليبرلاندية.

1.احترام الآخرين وأرائهم على اختلاف أصولهم وأعراقهم ودياناتهم.
2.احترام الملكية الخاصة وعدم المساس بها.
3.ألا يكون له تاريخ نازي أو شيوعي أو تبنى في الماضي أي فكر متطرف.
4.لم يعاقب أو يصدر ضده أحكام بشأن جرائم ارتكبها في الماضي.

ومن تتوافر لديه الشروط ويرغب في التقدم للحصول على حق المواطنة والحياة على أرض الجمهورية الجديدة، بإمكانه ملء استمارة الطلب التي ستكون متاحة على الموقع الخاص بالجمهورية الجديدة في غضون الساعات القليلة المقبلة.

الموقع الإلكتروني لجمهورية ليبرلاند الحرة هو:
http://liberland.org/en/about/

أعلن فيت جيديكا، رئيس الدولة الأوربية الجديدة، الاثنين، عن حاجته لمواطنين، بعدما أسس دولته على أرض لا تعود ملكيتها لأحد ولم يدعي أي طرف دولي نسبتها إليه، ووضع شروطًا ومعايير لانتقاء مواطني دولته، تلخصت في احترام الآخرين وآرائهم مهما تباينت ديانتهم أو أصولهم أو أعراقهم، واحترام ملكياتهم الخاصة وعدم المساس بها، وألا يكون صدر ضده أي أحكام قضائية في جرائم سابقة.

«جيديكا» الذي لا يزال يحمل الجنسية التشيكية، لم يكتف بالإعلان عن حاجة دولته لمواطنين، وإنما شرع في خطة عمل من شأنها اجتذاب المواطنين، شملت التواصل مع مسؤولي الدول، فالتقى أحد دبلوماسيي النمسا، لأجل إقامة علاقات ثنائية مع النمسا، وشرع في كتابة دستور يكفل الحريات بمختلف أنواعها للمواطنين، ويقلص من نفوذ الساسة والحكام، وينتظر المواطنين للمشاركة في كتابته.

مجلة «سليت» الأمريكية، استهلت مقالها المعنون بـ «هل بمقدور التشيكي تأسيس دولة جديدة محبة للحرية على ضفاف دانوب؟» بعبارات ترويجية للبلد الجديد فذكرت: «أأثقلت الضرائب كاهلك؟ أمللت البيروقراطية والروتين الحكومي لبلادك؟ أسئمت التحالفات التي تتمحور في مجملها حول مصالح الفئات الحاكمة والمتحكمة داخل بلادك؟ لو كانت إحدى إجاباتك على أي من تلك الأسئلة بـ «نعم»، فلا تتردد في التفكير بشأن الانتقال لأحدث بلد في العالم، ليبرلاند.

ولأن الفكرة لا تكتمل ملامحها من دون الصورة، يعرض «المصري لايت» فيما يلي 11 صورة من داخل جمهورية ليبرلاند الحرة، التي تعرف اختصارًا باسم ليبرلاند، والتي تمتد على الضفة الغربية لنهر دانوب، في المنطقة المحصورة بين صربيا وكرواتيا، نقلًا عن موقعها الرسمي.








المصري اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        كامل علقم

        سجلني انا اول واحد بس يدوني منصب نائب الرئيس بس كان لقيت فيها كيزان بجي راجع طوالي وبخليها ليهم

        الرد
      2. 2
        دليل حميدان دليل

        لكم تحيه كيف أقدم هجره ليبرلاند علما أنا من سودان هل هل أقدم عن طريق موقع الالكتروني لهذا دوله

        الرد
      3. 3
        hosney

        انا من غزة افتحوا المعبر عشان نهاجر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *