زواج سوداناس

المعارضة : الإنتخابات ستعطي (شرعية زائفة) للنظام ولن نقبل وساطة الأفريقي



شارك الموضوع :

أعلنت المعارضة رفضها القاطع لنتيجة الانتخابات، واغلقت في الوقت ذاته المجال أمام مشاركتها في المؤتمر التحضيري بأديس ابابا، وجددت تمسكها باستمرار حملة (ارحل) لاسقاط النظام. وقال مساعد رئيس المؤتمر السوداني للشؤون السياسية أحمد مستور في مؤتمر صحفي بمقر الحزب أمس، إن الإنتخابات ستعطي شرعية زائفة للنظام، واعتبر انها
استفتاء من الشعب بانه غير راغب في السلطة القائمة، وتابع (نحن رفضنا المشاركة فيها لانها تمثل بالنسبة للنظام الوسيلة الوحيدة للاستيلاء على السلطة والثروة)، ولفت الى عدم تهيئة المناخ الملائم لاجراء انتخابات حقيقية. واستنكر مستور موقف الإتحاد الأفريقي، واعتبر انه ارتكب خطأ فادحاً بمشاركته في مراقبة الإنتخابات، واتهمه بعدم الحياد، وتوقع أن يؤثر ذلك سلباً على علاقته بالقوى السياسية السودانية. وتابع: أغلقنا باب الحوار، ولن نرجع اليه الا حال تغيير النظام والإتحاد الأفريقي معاً، أو اتخاذه موقفاً جديداً مختلفاً يؤكد حياديته في الوساطة بين الحكومة والمعارضة،
وزاد: سنتحفظ على أية دعوة تأتينا من الية الإتحاد الافريقي. وتوقع مساعد رئيس حزب المؤتمر السوداني ان تؤدي نتائج الإنتخابات الى تعقيد المشهد السياسي في الفترة القادمة، ولفت الى أن عزوف المواطنين عن
التصويت يعد مؤشراً لعزلة النظام ونجاح حملة (ارحل).
وهاجم مستور المجتمع الدولي، واعتبر انه يتعامل مع الأزمة السودانية من زواية أمنية وان انفلات الاوضاع فيه سيؤثر على بقية الدول الأفريقية، ورأى ان استمرار النظام خطر على استقرار المنطقة والبلاد. ورداً على سؤال حول انفراد حزبه باعلان موقفه دون التنسيق مع تحالف المعارضة أكد مستور عدم وجود خلافات داخل قوى (نداء السودان) وقال إن التحالف سيعقد مؤتمراً صحفياً لاعلان موقفه من الانتخابات.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        كرار

        تبرطعوا كده لمن تدخلوا القبر.

        الرد
      2. 2
        ريحة الدعاش

        معارضة هزيلة انقساماتها اكثر من انجازاتها وما في شيء مطول عمر النظام دا غيركم يا معارضة الناس رضيانة بالسيئ دا لخوفها من الاسوأ الشعب ما داير النظام وفي نفس الوقت ما دايركم انتم . اللهم الطف بنا يا رب وبسوداننا يارب

        الرد
      3. 3
        wadaljzeera

        معارضة شنو .. هو في معارضة في السودان …. إلا في الإعلام فقط ” شوية شيوعيين وعلمانيين وناصرين وبعثيين عملاء خونة ، الإنقاذ بسجمها ده أفضل لينا دشليون مرة من معارضة رئيسها “ابو عيسى” الشيوعي الكهل المخرف الزهايمر …. معارضة تأتي بأبوعيسى والصادق وعرمان وعقار والحلو وأركو وعبدالواحد وجبريل ” أتفه خلق الله ” ليس منها أي خير … شيوعيين مقاطيع ولحم رأي ، المعارضة لم تتفق لتسيير ممظاهرة لرفض الإنتخابات من دار حزب الأمة ولم تنجح أبضا في مظاهرة عندما أتي المأفون نقد ولم يجد أي شخص وكتب على كرتونة ” حضرنا و لم نجدكم ” دي معارضة دي …. والله البلد فيها رجال يأكلوا النار ساعة الجد ..إنتو يا معارضة مفتكرين نفسكم شنو؟ انتم نكرة ولا شئ أتفه خلق الله ولا وزن لكم ولا شعبية ولا تمثلون إلا أنفسكم فقط .. عالم تافهة وجبانة وخائنة عملاء للمخابرات الإجنبية وللعرب .. أبقوا رجال وأعملوا أي حركة عشان تشوفوا الجن الأكبر منكم …..

        الرد
      4. 4
        wadalsheikh

        انتو الزائفين وليس لديكم اى تاثير على الشارع السودانى وحملة قاطع لم تنجح ومبروك لوطنى بالرغم الفساد الموجود
        تسلم ياود الجزيره على كلامك الجميل معارضه فيها ال المهدى والترابى والشيوعون الملحدين عرمان السجم والخنزير عقار وكلب اميركا الحلو كلهم خونه مجرمين والحركات المسلحه هى سبب دمار السودان وليس لديهم قضيه …. والف مبروك للوطنى
        والانقاذ وبعد كده الضرب بيد من حديد على كل الخونه من المعارضه والصحافه اصحاب الفتن والتلفيق والعزه للسودان

        الرد
      5. 5
        شافوه وعرفوه وهابوه

        اصحاب الوجوه العبوسة القمطريرة الشعب راض بامر الله وبقضائه والله يؤتى الملك لمن يشاء وينزع الملك ممن يشاء
        فحاربوا الله ان كانت لكم القدرة وبدلوا ارادته لصالحكم ان استطعتم
        والا فبولوا فى سراويلكم وامسحوا بها وجوهكم واشربوا من ابوال بعضكم البعض لعلها تشفى غيظ قلوبكم اما المطبلو والراقصون لكم من خلفكم انما لحين ان تستوى الكعكة فيشاركوكم فيها والا لبالوا على وجوهكم طز فيكم ولعنة الله وملائكته والناس اجمعين عليكم وعلى من معكم وعلى من لم يقل امين
        طز طز طز طز فيكم

        الرد
      6. 6
        Gacoma

        مستور دا منو كمان؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *