زواج سوداناس

في تصريحات هي الآولى… خامنئي : السلاح النووي الايراني “أسطورة” اختلقتها اميركا



شارك الموضوع :

قال الزعيم الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، اليوم الأحد، في خطاب له أمام قادة الجيش، إن الولايات المتحدة اختلقت “أسطورة” الأسلحة النووية لتصوير طهران كمصدر للتهديد مشددا بذلك لهجته قبيل استئناف المفاوضات النووية بين إيران والقوى العالمية هذا الأسبوع.

وساند خامنئي – الذي يمثل أعلى سلطة في إيران – المفاوضات لكنه استمر في التعبير عن عدم ثقة كبير في الولايات المتحدة.

وأضاف خامنئي في كلمة بثها التلفزيون أمام مئات من القادة العسكريين “اختلقوا أسطورة الأسلحة النووية‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬حتى يمكنهم القول إن الجمهورية الاسلامية هي مصدر تهديد. كلا. إن مصدر التهديد هي أميركا نفسها بتدخلاتها غير المحكومة بقيود والمسببة لانعدام الاستقرار”.

وتابع “الجانب الآخر يهددنا عسكريا بشكل منهجي وبلا خجل … حتى لو لم يوجهوا هذه التهديدات العلنية يتعين علينا أن نكون مستعدين”.

ويتعين على القادة السياسيين في إيران والولايات المتحدة التعامل مع الدوائر المحلية المتشككة في نتيجة المحادثات ولم يبد أن تصريحات خامنئي تشير إلى أنه سحب تأييده المشوب بالحذر للعملية الدبلوماسية.

وتوصلت إيران والقوى العالمية الست ومنها الولايات المتحدة إلى اتفاق إطار بشأن برنامج ايران النووي هذا الشهر ومن المقرر استئناف المفاوضات بين الجانبين هذا الأسبوع في فيينا بهدف التوصل لاتفاق نهائي بحلول نهاية حزيران (يونيو) المقبل.

والاتفاق خطوة صوب التسوية التي من شأنها أن تهدئ مخاوف الغرب بأن إيران تحاول بناء قنبلة نووية. وسيجري في المقابل رفع العقوبات الاقتصادية عن طهران.

وعلى الرغم من إحراز تقدم كبير، لا تزال هناك خلافات بين الجانبين بشأن عدد من القضايا منها سرعة رفع العقوبات الدولية بعد التوصل لاتفاق نهائي.

وشدد خامنئي في وقت سابق من هذا الشهر على ضرورة رفع جميع العقوبات المفروضة على ايران على الفور على خلفية اتفاقية لا تزال في طور الإعداد وهو شرط رفضته وزارة الخارجية الاميركية حتى رغم تجديد خامنئي لتأييده لفريق المفاوضات الإيراني.

وفي الأسبوع الماضي، قال وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر إن الاتفاق النووي النهائي ينبغي أن يتضمن تفتيش مواقع عسكرية إيرانية. وسبق أن قال خامنئي إن المواقع العسكرية لن تخضع للتفتيش.

ووجه خامنئي أيضا انتقادات للدعم الأميركي للعملية العسكرية التي تقودها السعودية على جماعة الحوثيين في اليمن.

وقال “اليوم تجري هذه الأحداث المأساوية في اليمن في حين يدعم الاميركيون الجهة الطاغية”.

وبدأت الحملة العسكرية التي يشارك فيها ائتلاف من عدة دول عربية بقيادة السعودية قبل أربعة أسابيع وخلال الجولة الأخيرة من المفاوضات للتوصل على اتفاق إطار سياسي بين إيران والدول الست الكبرى.

ويتفاقم التوتر بين الطرفين بسبب العدد المتنامي لضحايا النزاع وشكوك الغرب بقيام إيران بتسليح الحوثيين.

]دنيا الوطن.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *