زواج سوداناس

الفاضل ابراهيم فضيل احمد : نيالا …. حظيرة الموت


شارك الموضوع :

حقاً كل من عليها فان ، هذا الإقتباس من القرآن الكريم يطابق حال هذه المدينة نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور ، التي صارت حظيرة للبشر بفضل حظر التجوال المسلط على رقاب من اوجدتهم الأقدار في هذا الجزء من الأرض و لأجل غير مسمى ، هذه الجحيم تقبله المواطن بصمت مقابل الأمن و لكن النتائج تفضح هذه الفرضية فالأرواح تذهب في مسلسل عبثي بلا نهاية و (سمبلة ) كما تفضل الرئيس البشير بتوصيف اغتيال فقيد يعمل دستوري لدى حكومة هذه الولاية في وقت سابق ،سيظل الرابح الأوحد من هذا الوضع اصحاب البنادق هواة الترهيب و القتل لجني الثروات و الإستمتاع بسفك دماء الناس في تضاءل لدور الدولة و سطوتها.
مساحيق التجميل لن تُحسن الحال برغم إستماتة حكومة الولاية في مداراة عورتها و إنفاق موارد مهولة لتلميع وجهها الكالح، صحيح هناك استقرار يطرأ من آنٍ لآخر و بشكل متقطع و قبل ان يتحسس الناس فرصهم في الحياة تعود براكين الفلتان الأمني في الثورة من جديد ، و ما أن يتطرق البعض للحديث عن خطورة الاوضاع إلا و تطلق عليهم عبارات الاغتيال المعنوي من مندسين إلى مرجفين و بنشوة فرح طفولي عارم يطلق الوالي و شركائه تصريحات لا تمت للواقع بصلة لتجمل الواقع و تعظم الذات في مغالطة صريحة لقبح الواقع و لفحاته ، فسكان جنوب دارفور يكابرون و ينكرون الواقع البئيس الذي يعيشونه و يكتفون بأنهم خير من سواهم و يحمدون الحكومة الولائية صباح مساء و بلا سبب فقط لأنهم أحياء فيتنادون من كل فج عميق لإستقبال رأس الدولة عله يرفع الحيف و الضيم الذي حاق بهم فتخيب هذه الآمال عندما تزهق الأرواح بطرائق مصاصي الدماء و فظائع التتار، كل هذه الفواجع و الأهوال لا تراها عيون أجهزة الاعلام في وطننا الكبير و تتعمد أن لا تغطي الوقائع بمهنية لعكس حقيقة ما يدور فتنمو و تزدهر الأقاويل و الشائعات لتسد الجوع المعرفي لمواطني جنوب دارفور و بقية ابناء السودان فيتعتمدون على مشاهدات السابلة و الهواة ،للأسف حتى وفود الاعلاميين المدعويين لعكس حقيقة الأوضاع على الارض يكتبوا عن مشاهداتهم و إنطباعاتهم التي لا تتجاوز كرم الضيافة المعهود و حسن الإستقبال و الوداع المرصع بمراكيب النمر و العسل المصفى !! فيتحولون لشهود زور و في افضل حالاتهم لمتلاعبين بالعقول و لا داع لذكر بقية النعوت – فهي تنكأ جراح لن تندمل – يمضون اياماً في ضيافة الجهاز الرسمي للدولة التي تفرغ لهم نفر من عمالها للقيام بواجب التطويف لمزارات تُختار بعناية ومقابلات تعجب السامع الرسمي في مشاهد درامية صرفة لا تقترب من نبض الشارع و لا تلامس هموم المواطن (صاحب الجنازة المؤجلة) .
ما تعيشه هذه الولاية – جنوب دارفور – و حاضرتها نيالا على وجه الدقة أمر لا يُطاق البتة ، بل لا يمكن تخيله ، فالعقاب الجماعي المسمى حظر التجوال ظل سيفاً مسلطاً على الرقاب بنتائج اقل من التضحيات الجسيمة المبذولة لتطبيقه ، لقد ألف الناس (مجبرين) هذا الكي لأنه العلاج الأيسر لحكومة تعمل بنظرية (رزق اليوم باليوم ) و تتحجج بفذلكات فطيرة عند كل نازلة في خداع كامل للذات لتسول رضى المركز و كسب النقاط بأي طريقة و بلا ثمن !!
دفن الرؤوس في الرمال و اغتياب التنفيذيين يشابه سحب الثقة لأن ضياع الأمانة و خيانة المواطن تتجلى عند تركه يجابه مصيره المحتوم بخيارين فقط إما الرحيل عن هذه المدينة أو الموت، فتحولت الحكومة الولائية إلى حكومة موتى تهلك الأحياء ، مع وجود جوقة من المطبلاتية جُبلوا على ترديد سجع القائلين و بالصوت العالي : يقفزون من مصطلح لآخر بلا وعي أو بغباء لا يُحسدون عليه ، لقد صموا آذاننا بفزورة الحوار المجتمعي إلى أن فتح الله عليهم بنفاج الاستحقاق الانتخابي ليجترونه بلا ملل إلى أن تشرق كلمة أخرى تنير عتمة عقولهم العقيمة ، إن ما يحدث يشابه الفناء ، فالحياة آخذة في الضياع و قسراً يرحلون واحداً تلو الآخر فيفقدون ارواحهم و هي اسمى الحقوق الانسانية التي لا تعوض و ليس حق الاقتراع كما يتفضلون !!
آخر الراحلين عن حظيرة الموت في نيالا الأستاذ عبد الله يونس مدير إدارة المصروفات بوزارة المالية الولائية الذي اغتيل غيلة مساء الثلاثاء 21 ابريل الجاري جوار منزله و الجناة طلقاء ، اعييتنا الحيلة و سئمنا التصريحات السمجة الجاهزة للإستخدام من أن متفلتين فعلوا ذلك و أننا سنلاحقهم ، بجانب الثناء على سرعة التدخل لإسعاف القتيل ، الله نسأله أن يرحم الفقيد و يؤجرنا في مصابنا و ان يخلف لنا خير ، و لا خير سوى رحيل حكومة هذه الولاية الآن حتى لا يفنى من تبقى .

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *