زواج سوداناس

إشارة حمراء..!!


شارك الموضوع :

الخامسة مساء نهاية يوم عمل طويل وشاق.. فجأة تحولت الإشارة إلى حمراء.. غضبت الشابة نُهى من هذا الحظ وهي تنظر إلى الرقم (٩٩) الذي لاح أمامها مخبراً عن لحظات الانتظار.. التفتت نُهى باستدارة خفيفة نحو (مراية) العربة الداخلية.. لم يبق شيئاً من المكياج.. تبدو الآن كفتاة سمراء بعد أن تبخَّرت بودرة التبيض.. قبل أن يرتد بصرها إلى لوحة الأرقام توقفت بجانبها عربة دفع رباعي فارهة مظللة الزجاج.. السيارة الجميلة أخذت بتلابيب موظفة التسويق في شركة الاتصالات العالمية.. شعرت بالخجل حينما أرخى سائق العربة الزجاج المظلل.. الإشارة تتحول إلى خضراء وتنقذ الموقف..
بدأت نُهى تراجع مسيرة يومها من الإنجازات والاخفاقات.. كان من المفترض أن تتوقف عند الميكانيكي لفحص الغربة وتغيير الزيت.. هنالك مديونية ضخمة على مستشفى المدينة قامت بجدولتها.. مرة أخرى تصير الإشارة حمراء.. هذه المرة وجدت صاحب العربة الفارهة أقرب إليها من المرة الأولى.. فعل ذات الشيء وأرخي الزجاج.. حاولت أن تخفي نفسها من هذا المتطفل.. عدلت وضع طرحتها.. ثم مالت نحو الزجاج الأيمن، ولكنها لم تتمكن من رفعه.. إنها المهمة التي كان من المفترض أن تنجزها مع أيوب الميكانيكي.. أخيراً، قررت أن تترك شارع الستين المتعدد الإشارات وتسلك الشارع الموازي حتى تفلت من رقابة الرقيب..
بعد قليل نظرت إلى (المراية) الخلفية ووجدت الشبح من خلفها.. ربما الأمر توارد خواطر ليس من المستحسن أن تفترض النوايا السيئة.. ما زال الرجل يتابعها حتى عبرت الجسر الطائر المؤدي إلى بيت أسرتها بحي الأزهري.. أرادت أن تقطع الشك بالقين؛ ستتوقف كلية وتهبط من السيارة.. اختارت مكان به بعض المارة وكشك لبيع الصحف.. الغريب أوقف سيارته خلفها تماماً.. ثم نزل واتجه نحوها.. شعرت بالخوف.. باتت في وضع دفاع.. قررت أن تستخدم (شبشبها) في الدفاع عن نفسها.. حيّاها مبتسماً ومعتذراً.. لا اعتقد أنك ظننتي بي خيرا.. هنا بدأت تتمعن وجهه.. يبدو رجلا وسيماً في بداية الأربعينات.. آثار النعمة تحيط به من كل جانب.. عطر فواح ووجه ناعم.. قبل أن تقول شيئاً أخرج من محفظته بطاقة أعمال.. أنهى حيرتها.. كنت أبحث عنك منذ سنوات، أنا- كما في (الكارت)- أعمل مستشار قانوني في البحرين.. ستنتهي إجازتي بعد أسبوع، وأفكر فيك زوجة على سنة الله ورسوله.
عادت نُهى إلى عربتها القديمة.. بدأت تتحسس بطاقة الأعمال التي يفوح منها عطر الرجل الغريب.. بدأت تراجع نفسها.. بعد عام ستدخل عامها الثلاثين.. شقيقتاها لم يتزوجن بعد.. أولاهما أكملت عامها الأربعين، والثانية في منتصف الثلاثينات.. قررت أن توافق فوراً.. أدارت أرقام الهاتف، وحددت مع الغريب موعداً في فندق برج الفاتح.. قالت لنفسها إن الحظ لا يبتسم مرتين.
حينما دخلت إلى المنزل عانقت أمها بفرحة.. أخبرت الأسرة الصغيرة بالقصة المثيرة.. أغلقت الأخت الكبيرة باب غرفتها.. الآن سيتذكر الناس أن قطار الزواج فاتها بسرعة.. فيما أمسكت الشقيقة الأخرى بالبطاقة التي تحمل اسم العريس.
صرخت فدوى “يا أمي دا ما ولد ناس التوم الشايقي جيراننا في عطبرة”.. حاجة النعمة توقفت كأنها أصيبت بصدمة تيار كهربائي.. بعد قليل طلبت من ابنتها أن تذكر الاسم مرة وثانية وثالثة.. طلبت من العروس أن تتصل عليه.. نهى بفرح غامر سألته عن علاقته بعطبرة.. حاولت أن تمرر سماعة الهاتف إلى الأم التي كانت تسترق السمع.. رفضت حاجة النعمة الحديث وقالت لابنتها: “حسن دا أنا رضعتوا مع فوزية أختك”.. حينما استوعبت العروس أن المغترب الوجيه في مقام أخيها ولجت إلى ذات الغرفة التي كانت تختبئ فيها فوزية ذات الحظ التعيس.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *