زواج سوداناس

المحلية لبقالات الفول.. (أدونا مفاتيحنا)


شارك الموضوع :

نفت محلية الخرطوم إصدارها أي قرار أو توجيه مباشر بمنع بيع سلعة الفول في البقالات، وقالت إن ما تم في هذا الصدد جاء في إطار الحملات التفتيشية الراتبة على البقالات والكافتيريات بوسط الخرطوم، بهدف جعلها توفق أوضاعها بالحصول على الرخصة التي تخول لها بيع الفول، الى جانب تلبيتها للاشتراطات الصحية المطلوبة وغيرها من المطلوبات الأخرى، ويشار الى أن تذمراً عاماً كان قد ثار في وجه المحلية في أعقاب الخبر الذي راج مؤخراً وأكده بعض أصحاب البقالات عن منعهم بيع الفول.. ما لم تقله المحلية صراحة وعمدت الى (دغمسته) هو أنها أولاً فرضت على البقالات التي تبيع الفول رخصة إضافية خاصة بالفول غير رخصة البقالة نفسها، وهذا بالضرورة يعني إضافة عبء مالي جديد على أصحاب هذه البقالات، وأنها ثانياً فرضت عليها أن تتحول الى بقالة ملحق بها مطعم أو بالأحرى تصبح (بقالة وفوال) في آن واحد بالشروط الصحية التي زعمتها، فما كانت تقصده بتلك الشروط يتلخص في تخصيص مكان خاص بالفول بيعاً وشراء وتناولاً ومجهز بكل ما تحتاجه هذه العملية من أوانٍ وأدوات وكراسي وطاولات إلخ، ويترتب على ذلك أيضاً تكلفة مالية أخرى على البقالات تحمل تبعتها، ومع كل هذه الشروط الصعبة والتعجيزية التي تلغي تماماً فكرة هذه الخدمة البسيطة والمبسطة التي تقدمها هذه البقالات للبسطاء من طلاب وعمال وصغار موظفين، تدعي المحلية أنها لم تمنع البقالات من بيع الفول، فبربكم كيف يكون المنع أكثر من هذا الذي تفعله المحلية بشروطها التعجيزية التي لم تستهدف غير الفقراء والبسطاء حتى في وجبتهم البسيطة هذه (فول بالزيت أو بوش بموية الفول).

ليس من تفسير لهذا (التصرف) من المحلية أقرب من كونه تحرشاً بالبقالات لتمتنع عن بيع الفول، انتصاراً لــ(وهمتها) بتحسين وجه العاصمة (الحضاري) وإزالة كل ما يشوهه، ولا يهمها بعد أن يفقد البسطاء والفقراء وجبتهم الأساسية لو لم يأكلوا أو حتى لو (أكلوا نيم) كما يقول الساخرون في مثل هذه الحالات، وحتى بافتراض أن البقالات استجابت صاغرة لاشتراطات المحلية ونفذت كل المطلوب، فإنها لا محالة حالها حال أي تاجر ستمرر كل مصاريفها الإضافية على سعر الفول وسينصرف عنها الناس للبحث عن بدائل أخرى.. تحرش المحلية هذا ذكرني بحكاية مالك عربة تاكسي تحرش بالسائق الذي تعاقد معه على قيادتها بعد أن علم بشيوعيته في وقت كان فيه الشيوعيون يتعرضون للمضايقة الشديدة، فتربص به، وفي أحد الأيام شاهد المالك كبوت التاكسي فاتح. فقال للسائق بغضب مفتعل (أنا ما قلتا ليك العربية دي ما تدخل فيها إيدك وما تصلحها) قال السائق (ما قاعد أصلحها فاتح الكبوت لتهوية المكنة, زي كل السواقين بيعملوا). جاءه الرد صاعقاً (بس أنا عربيتي دي ما بيهووها أديني مفتاحي).

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *