زواج سوداناس

لماذا فزت يا رجل؟!


شارك الموضوع :

> طحن قوات العدل.. الأسبوع هذا.. كان جزءاً .. مجرد جزء من المعركة الآن.
> وجزر دهلك في البحر الأحمر وجبل مرة كلاهما يطور الآن ليصبح قاعدة عسكرية لدول مثل إسرائيل هنا.. وإيران هناك.
> والقاعدة المتقدمة جداً في دهلك تدير غرب آسيا.. والقاعدة المتقدمة جداً في جبل مرة تدير غرب إفريقيا. بأصابع إسرائيل وإيران
> وحرب التمرد تذهب لتصبح جزءاً من القاعدة هذه.
> وقوة جبريل التي كانت تتجه إلى هناك.. منها.
«2»
> والشهر الأسبق نحدث عن حشد لقوات جبريل وغيرها في راجا.
> وحجر مرفعين.
> والأسبوع الأسبق نحدث عن عقار في كينيا ومدفعية مضادة للطيران.. وطيران.
> وهزيمة الأسبوع الماضي التي تجعل جبريل إبراهيم يصاب بالهستيريا «فعلاً» ويفقد أبرز قادة جيشه كانت تجعل أصابع جهات كثيرة تغرس تحت أنوف كثيرة.
> كل منهم يتهم الآخرين بأنه السبب في المذبحة.
> وضباط من كندا وإسرائيل «هم الآن من يديرون كل شيء من يابوس وجوبا» يصنعون الآن .. الآن.. الآن.. قوة جديدة تتقدم من محورين.. غطاء على الهزيمة
> قوات تتجمع الآن للانطلاق في طريقة «بولاد»
> وأخرى عن طريق سمبر والردوم.
> ويحيى وعبد الله وآخرون هم كل من بقي من القادة يقودون الهجوم القادم.
> ولما كان سلفا كير يتحدث عن «زيارة الخرطوم» كانت بانتيو تشهد «13» ألف مقاتل.
> وراجا وغيرها تشهد القوة التي طحنت
> وكان أمر الهجوم قد صدر.
«3»
> الصراخ وأصابع الاتهام كلها
> يصرخ بأنكم
: رداً على فوز البشير تجعلوننا نموت دون خطة.
> لكن خطة أخرى كانت هناك.
> والمجموعة الأجنبية التي تدير الجنوب مع موسيفيني تجعل الآن اتفاق المصالحة الأخير يصبح شبكة للصيد.
> أولاد قرنق يعودون حسب المخطط إلى سلفا كير.. مع إبعاد كثيرين.. وزير الداخلية منهم.
> ثم؟!
> ثم مشروع السودان الجديد حيث عرمان للشمال وباقان للجنوب.. والسفر إلى المشروع هذا تحته مشروعات كثيرة.
> والتنفيذ ينفجر بحيث
> يشعل جنوب دارفور
«القوة التي حطمت»
> ويشعل جنوب منطقة هجليج.
> أمس الأول قوات مشار تستقبل هجوماً واسعاً.
> ثم معركة جنوب النيل تشتعل الأيام القادمة.
> وجبل مرة هو الهدف الأعظم.
«4»
> ومعركة استخبارات في مدن السودان تعمل الآن وفي الأيام القادمة.
> وفي الأيام القادمة خطاب استخبارات ينسب إلى مخابرات السعودية يشكك في البشير.
> الخطاب تصنعه دولة تنزلق الآن إلى غباء غريب.
> وتنسيق في الشرق يصل الغبار فيه إلى السعي بين داعش والشيعة، في السودان للعمل معاً.
> ومخابرات في الغرب.
> ولما كانت قافلة من «300» عربة تنطلق من «كونقور» كانت جهة تسعى بين القبائل غير العربية في دارفور.
> توسوس بأن العرب من تشاد والسودان «القبائل الحدودية» يصنعون الآن شيئاً ضد الزرقة.
> وقبل شهور ثلاثة نحدث هنا عن المخطط هذا.
> مخطط تصنعه جهات لا تعرف قبائل غرب السودان.
«5»
> وجهات تفقد مراكزها الآن.. تهمس للقبائل هذه بأن
> تضغط على البشير حتى يجعل منا ولاة.. ومسؤولين
> والضغط يستغل الهمس هذا عن «عرب وزرقة».
> قالوا
> معسكرات مثل «كلمة» وغيرها تخطط لتصبح مدناً للنازحين.
> والحديث هذا لشراء النازحين.
> وحمى شراء الأرض التي تنطلق في شرق السودان ونكتب عنها.. تنطلق الآن هناك.
> قالوا إن
حريق نخيل الشمالية كان شيئاً يصنعه التمرد حتى يهجر الناس الأرض.
> والأرض تباع.
> والقروش جاهزة والخطة كان اسمها «تمر الفكي»
قالوا
: الدولة حتى الآن لا تلتفت إلى الصلة بين شراء الأرض وبين العمل السياسي والاستخباري و
> وجبل مرة يباع للجهة التي تصنع منه قاعدة.
> المعركة القادمة واسعة.. واسعة.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        عبد الماجد عبد الرحيم حاج احمد

        استاذ.. نريد حكومة قادمة بمواصفات.. ارجوك اقراء هذا وكفى
        حُكي أنه جاء رجل فقير من أهل الصفة … بقدحٍ مملوءةً عنباً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم … يُهديه له . فأخذ رسول الله القدح …. وبدأ يأكل العنب … فأكل الأولى وتبسم … ثم الثانية وتبسم ….. والرجل الفقير …. يكادُ يطير فرحاً بذلك … والصحابة ينظرون … قد اعتادوا أن يشركهم رسول الله في كل شيء يهدى له … ورسول الله يأكل عنبة عنبة …ويتبسم . حتى أنهى بأبي هو وأمي القدح والصحابة متعجبون !!! ففرح الفقير فرحاً شديداً …وذهب . فسأله أحد الصحابة …. يارسول الله … لم لم تُشركنا معك ؟!! فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: قد رأيتم فرحته بهذا القدح …. وإني عندما تذوقته …وجدته مُراً فخشيتُ إن أشركتكم معي … أن يُظهر أحدكم شيء يفسد على ذاك الرجل فرحتهُ . (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظيم) لَيْسَ گل مافي خَوَاطِرُنَا يُقَالُ.. وَلَيْسَ كُلٌّ مايقال مَقْصُودٌ.. وَلَيْسَ كُلٌّ مايكتب وَاقَعَ نَعِيشُهُ… اِبْتِسَامَةٌ صَادِقَةٌ… وَقَلْبٌ نَظِيفٌ.. وَتَعَامُلٌ حَسَنٌ… وَنَفْسٌ مَرِحَةٌ. وَكَلِمَةٌ طَيِّبَةٌ… هَكَذَا تَعَيَّشَ جَمَالُ الحَيَاةَ.. فَكُنْ جَمِيلَ الخَلْقُ تَهْوَاكَ القُلُوبَ… طبتم حيث كنتم

        الرد
        1. 1.1
          محمد الحسن

          الأخ عبد الماجد ,
          للأسف الحديث موضوع , هل من الامثلة الكثير يوضح حسن خلق نبينا محمد صلى الله عليه و سلم ..

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *