زواج سوداناس

هشتااق (كل الخير) ..الآدمن Nuha ALI: نسعي لزرع مائتين وخمسين ابتسامة عند الفقراء



شارك الموضوع :

مبادرأت الخير في ظل الظروف الراهنة أاصبحت ضرورة تحتمها المرحلة لدواعي إنسانية بحتة

هناللك أسر فقيرة تتجآسر علي الخوف والظروف لتري بأم أعينها إبتسامة أاطفالها دخلت علي حالتها في الواتس فشجعتني انسانيتها التي لا تحتاج الي ( إيموشن )او إيموووجي علي التعرف علي هذه القروب (كل الخير ) وهي التي تقف علي إدارة القروب تساعدها مجموعة خيرة من الشباب ولإختصار المسافات والزمن باغتتها بسوال

*لانك عندي ‭{‬كل الخير‭}‬ وبهجة الدنيا ودروبا من أنت؟ وماهي كل الخير؟

– انا نهي علي أتشرف كثيرا أن أكون مع مجموعة من الشباب الذين يحركهم الطموح الإنساني لخدمة الناس

* وكل الخير؟

-تكونت مجموعة كل الخير كمجموعة أصدقاء في الفيس بوك اجتمعوا علي مفوم إنساني ومبدأ الخير كقيمة ومعاني سامية وممارسات أخلاقية

* في بروفايلكم مجموعة من المشاريع حدثينا عنها؟

– نعم كلها مشاريع مهمة وإنسانية مثل زيارة دارالمايقوما وتجهيز الحقائب الرمضانية وفرحة العيد كفالة اليتيم و الحقيبة المدرسية وكسوة الشتاء ودعم مرضي الفشل الكلوي والصدقة الخفية ومساعدة المرضي في العلاج واجراء عمليات ودعم طلاب المدارس المحتاجين في الرسوم الدراسية

* من يدعمكم في هذا العمل الخيري؟

– نعتمد علي أشتراكات أعضاء القروب ودعم الأعضاء المغتربين وبعض المساهمات من بقية الأعضاء.

* ماهي المعوقات التي تواجهكم؟

– المشكلة الكبيرة هي مصدر الدعم الثابت وبقية المشاكل نتجاوزها بصعوبة تتعلق بي الكوادر المنفذة للمشاريع نسبة لوجود اغلب الشباب خارج البلاد أوخارج العاصمة

*كيف يتم اختيار الأعضاء؟

– يتم اختيارهم بعد متابعة دقيقة للعضو المختار لمعرفة سلوكياته وتفكيره من خلال متابعة منشوراته واسلوبه في التعليق وإبداء الاراء في المواضيع المطروحة لكي نستشف بذرة الخير بداخله

* والمستوي ؟

– ما كنا بنحدد مستوي معين اهم شئ الأخلاق والمصداقية وبفضل الله انضم للمجموعة خيرة الناس علي المستوي الثقافي والأكاديمي والثقافي كتاب وشعراء ومعلمين وصحفيين ومقدمي برامج في القنوات الفضائية

* والهاجس الذي يحد من نشاطكم؟

– الهاجس هو التعامل مع اي جهة رسمية يعني مسالة التسجيل كمنظمةخيرية او طوعية وهذا يحتاج لترتيبات كبيرة

*ماهي مشاريعكم السابقة والمشروع الحالي؟

– مشاريعنا دائما وليدة لحظة وحسب الحدث في الساحة وحاليا نجهز لمشروع الحقيبة المدرسية لمائتين اسرة فقيرة نريد ان نرسم الابتسامة علي وجوه الصغار

وسبق ان دعمنا المتضررين في ابو كرشولا ومتضرري السيول في شرق النيل ومتضرري منطقة الصالحة

وقد جهزنا مائتي وخمسون حقيبة مدرسية تجهيزا كاملا من كتب وأدوات مكتبية ودفاتر واقلام ومساطر ومساحات وبرايات وعلب هندسة وتم تجليد الكتب والدفاتر من قبل اعضاءالمجموعة لطلاب الثانوي والاساس والمشروع يغطي شريحة الايتام والفقراء

صحيفة الوان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *