زواج سوداناس

بين غندور والدقير.. ثمة تدارك


شارك الموضوع :

عقب غزوة أحد، لما وجد زعيم الأنصار سعد بن عبادة، رضي الله عنه، أن قومه غير راضين بقسمة الغنائم، ذهب سيدنا سعد إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، وقال قولته الجهيرة “إن هذا الحي من الأنصار يجد في نفسه شيئا”، فلما سأله الرسول (صلى الله عليه وسلم) عن رأيه هو، قال “وما أنا إلا امرؤ من قومي”، فطلب القائد الأعظم محمد بن عبدالله (صلى الله عليه وسلم) جمع الأنصار، ومن ثم وقف فيهم خطيبا، لو قلتم جئتكم طريدا وضعيفا فآويتموني ونصرتموني لصدقتم وصدقتم، ثم قال (صلى الله عليه وسلم)، ألا ترضون أن يذهب الناس بالشاة والبعير وتذهبون أنتم برسول الله (صلى الله عليه وسلم) إلى رحالكم، ثم دعا لهم، اللهم ارحم الأنصار وأبناء الأنصار و.. و…

* والشيء بالشيء يذكر، سيدي غندور، إن هذا البيت من الاتحاديين يجد في نفسه شيئا، أعني أبناء وحفدة وورثة مجد الشريف البطل حسين الهندي ومن بعده زين العابدين، رحمها الله رحمة واسعة، الذين ناصروكم في ساعة العسرة، يوم أن كانت المصالحة والحوار وأدبيات جمع الصف الوطني واحدة من موبقات المعارضة السبعة، بحيث احتاج الآخرون إلى أكثر من عقد من الزمان ليدركوا ما أدركه البطل الراحل زين العابدين الهندي رحمه الله وإخوانه وأبناؤه من الاتحاديين الأصلاء.

فهذه نسخة اتحادية أيضا أصلية لا تقبل التقليد والتزويرoriginal copy لا تلغي أحداً وفي المقابل لا يمكن لأحد أن يتجرأ لإلغائها، ويذكر في هذا السياق إن منظومة الدكتور جلال الدقير قد قدمت نموذجاً يحتذى في فعالية المشاركة الوطنية، لم يشتغلوا كما الآخرين بجدليات طواحين الهواء، فكانت لهم مساهمة في كل وزارة امتطوا صوتها وصهوتها.. لم (يفذوا في أحلك الظروف) والشدائد، تحملوا المسؤولية بشرف وأمانة وصدق و.. و..

* وهم يخرجون اليوم من العملية الانتخابية، وفي أنفسهم أشياء، فلم يجنوا إلا خمس عشرة دائرة قومية، وثماني عشرة دائرة تشريعية ولائية، وهم الذين بذلوا العالي والنفيس لجلب المزيد من الحيوية للعملية الانتخابية، طافوا كل الولايات وأقاموا العديد من الندوات المشهودة، ثم دفعوا بمرشحيهم إلى كل الدوائر برغم الظروف المعلومة، وكانت النتيجة بطبيعة الحال دون الطموح ودون التوقع، بحيث أن لهم مجموعة مسوغات يحتفظون بها و.. و..

* معالي السيد البروف إبراهيم غندور، ما أشبه الليلة بالبارحة، حري بحزبكم المؤتمر الوطني أن يستدعي من تاريخ السلف الصالح، سيما أدبيات أولئك الأنصار رضي الله عنهم عقب غزوة أحد، بحيث أن هنالك العديد من المعالجات التي يمكن أن تعيدوا بها الاعتبار لورثة مجد الشريف الهندي و.. و…

* سيدي دكتور جلال يوسف الدقر، لطالما دفعتم غاليا لهذا الوطن عبر مسيرة نضالية ناصعة، أفلا ترضون أن يذهب بعض (المؤلفة قلوبهم) بالشاة والبعير، وتذهبون أنتم بالمواقف والبطولات إلى موسوعة التاريخ و.. لكم منَّا الود والإجلال.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *