زواج سوداناس

صفحة.. جديدة


شارك الموضوع :

أجلس بين طيات سريري والظلام الموحش يحيط بي من كل جانب.. أحاول معرفة الحقائق الى طمستها الأيام ولعب بها ظلام الليل وهي تكاد تكون واضحة كالشمس عندما تكون في كبد السماء.

ارتجفت لا إراديا عندما صفع الهواء البارد ملامح وجهي التي أحاول جاهدة جعلها دافئة وبعد ثوان اكتشفت أن الواقع هو من صفعني كي يثبت لي أنني كنت عاجزة عن فهم الحقائق وأنني لا أملك سوى إجبار قلمي على البوح بهذا الإحساس.. إحساس أنني كنت في بحور بلا شطآن وأني قد أضعت مفاتيح كياني.. فتاهت روحي..

ولكن لعل صفعة الواقع قد أعادتني إلى أرضي وإلى نفسي..

والآن أدركت الذي كان ومضى.. فطويت صفحة الأحزان وفتحت صفحة جديدة.. ونسيت آمالاً وخُطى كنت على الشوك أمشيها..

وعدت لعادتي.. كل مطر أمزج الشوق والحنين بدعاء لا يسمعه سوى قلبي.. أدعو بما أشتهيه يقينا بأنه سيتحقق..

بالأمس أمطرت وأمطرت بكل الحب الذي زرعته في قلبي يوما وبكل معاني الشوق الذي أحرق أطرافي في غيابك.. وبكل الوحدة التي سكنت ضلوعي في رحيلك.. دعوت بأن تجمع أقدارنا يوما قلوبنا حتى وإن تناءت أجسادنا..

تراقصت كل لحظاتنا معا في مخيلتي.. فقد زرعت في قلبي الحب لكل ما في الوجود، لم تكن تحاول أن تسرق قلبي بقدر ما كنت أنت ذاك الكائن الرهيب الذي لا يشبه سواك لم أقدر على مقاومة الهالة السحرية التي تحيط بهيبتك.. ولم اكن أعلم أنني سأقع ضحية قلبك.. لأنني لم أكن يوما سوى عاشقة بريئة.. رسمتك في خيالها وحملتك في أحشاء قلبها وتمخضت حبك كياناً نما وترعرع بين يدي واقعها.

ولم تجد غير دعاء في جوف الليل في أن تكون يوما حقيقة..

لكن كيف تكون ذلك وأنا لم أكن أكلمك يوما؟.. وأنت لم تكن أنت سوى في مخيلتي المليئة بالصور المتراكمه فيها.. تلك الصور التي خلت مني وامتلأت بك أنت وحدك.. ومجرد أخيلة رسمتها لي ولك.. ولأطفال الورق..

فأنت يا سيدي لم تكن خائنا ولا مخادعا ولا غداراً ولا كاذبا.. لم تكن سوى رجل رائع لم يعرف من أنا ولم يلقني ولم يلمحني حتى.. فأنا كما اعتدت بمواعيدي الوهمية معك.. كنت متشحة بسوادٍ مُرٍ حالكٍ.. حال دون أن تلحظ وجودي..

ولكن لم تنته الحكاية بعد كل ذلك.. لأنك من أسرت القلب وسلبت العقل والأفكار.. لأنك شمس تمارس فن الشروق كل صباح على مروج حياتي.

لم تنته حكايتي معك يا سيدي.. فليست كل الكلمات الهاربة من سطورها قادرة على إزالة الهوى من الشرايين.. فقد كنت كل شيء بك.. ولم تتح لي القصص والروايات ولا لغات الأرض كلها كلمات أضاهي بها وجودك بحياتي.. وجودٌ عجز الخيال عن احتوائه..

حياتي دونك سراب.. لوعة وشقاء.. محض هباء.. أنهمك فيها، أفتش عنك في الروض والزهر والجنة الفيحاء.. أطير من غصن إلى غصن بلا أمل ولا سلوى.. أعبر المحال إلى المحال.. أنام وأصحو على طيف يزور أحلامي.. يغرد بقلبي لكي أملك الحلم.. وراء ظلال سطوتك أمضي وتبحر بي لهفة الشوق إلى شاطئ الوعد.. فأنت الحضور المتوج بالنظر.. مهما بعدت فلن أُغلق الطرقات إليك..

عشقتك في خيالاتي.. عشقتك في أول موسم حب.. فكنت الظلال وكنت الزهر وكنت ملاذ اغترابي وضوء القمر.. تصورتك الدنيا كلها ووهبتك أحلام عمري وغدوت بالنسبة إليّ أقرب من رموش عيني وأسكنتك في قلبي وأقفلت عليك جميع أبوابة حتى أحرسك من كل نسمة هواء.. وأصبح اسمك الكلمة التي تفرض نفسها على لساني.. وأصبح حديثك هو المعنى الذي يبقى في وجداني..

** نقطة **

مساءات الظلام من عميق الأمنيات

جاء غيثا يحمل كل خيالات الأحلام..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *