زواج سوداناس

كاتبة إيرانية: النظام الإيراني انتهى ثقافياً واجتماعياً + صورة



شارك الموضوع :

قالت الكاتبة الإيرانية سحر دليجاني ،التي ولدت في سجن “إيوين” في طهران، خلال مشاركتها في معرض الكتاب في كولومبيا، إن نظام بلادها قد انتهي ثقافيا واجتماعيا ولم يبق سوى أن ينتهي سياسيا. وأصدرت دليجاني رواية “تحت ظل الشجرة البنفسجية” في 2014 وترجمت إلى 28 لغة، واستلهمتها من حياتها الخاصة، وتضمنت وقائع الثورة الإيرانية، واضطهاد النظام الإسلامي لمن ثار ضد نظام شاه إيران. ترى الكاتبة الإيرانية سحر دليجاني التي ولدت في أحد سجون طهران العام 1983 أن نظام بلادها “انتهى ثقافيا واجتماعيا، ولم يبق إلا أن ينتهي سياسيا”، على ما جاء في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية من العاصمة الكولومبية.

وقالت الكاتبة البالغة من العمر 32 عاما في مقابلة أجريت معها على هامش مشاركتها في المعرض الدولي للكتاب في بوغوتا إن “الشباب الإيرانيين هم تماما بعكس ما يريد النظام أن يكونوا” فهم “مثقفون وحيويون، ولا يمكن أن تبقى الأمور معهم على ما هي عليه ». وتضيف سحر “الدعاية المركزة للقيم التي تفرضها الجمهورية الإسلامية في المدارس قد فشلت في أداء مهمتها ». وولدت سحر دليجاني العام 1983 في سجن ايوين في طهران، حيث كان والداها معتقلين بعد سنوات على الثورة الإسلامية التي أطاحت في العام 1979 بحكم الشاه. وتصف سحر علاقتها بهذا السجن “يشكل ايوين جزءا أساسيا من تاريخ عائلتي، كلمة ايوين في قاموس العائلة تكاد تعني البيت او المدرسة ».

وتضيف “يشكل ايوين عندي ذكرى ساخرة وحزينة في وقت واحد ». وما جرى مع والدي سحر يشبه حكايات أعداد كبيرة من الثوار الذين يصبحون في دائرة الاضطهاد بعد نجاح ثورتهم، فقد كان والداها من المعارضين لنظام الشاه، ثم أصبحوا معارضين أيضا لحكم الخميني. وتقول “لقد أدى توقيف والدي، وإعدام عمي في العام 1988 إلى إحداث تغيير كبير في حياة عائلتي إلى غير رجعة ». أصدرت سحر دليجاني في العام 2014 رواية “تحت ظل الشجرة البنفسجية” مستلهمة من حياتها، وهي تروي وقائع الثورة الإيرانية واضطهاد نظام الثورة الإسلامية لمن كانوا في طليعة الثوار ضد نظام الشاه. ونقل الكتاب إلى 28 لغة ونشر في 70 بلدا ولاقى إقبالا كبيرا، لكنه بطبيعة الحال لم يوزع في إيران.

وتقول سحر “الناس باتوا يتكلمون أكثر عما جرى في الثمانينات، على الأقل خارج إيران، لكن لدي انطباع أن الناس لا يريدون أن يتكلموا حقيقة، لأن الموضوع صعب، ولأن النظام ما زال قائما ». وترى سحر أن كتابها هذا أتاح لها أن تتعرف على نفسها أكثر، وتقول “لم أكن أعلم إني أحمل كل هذا الغضب على النظام، كنت أظن أني تجاوزته ». وتعلق سحر على التطورات السياسية التي تعيشها إيران، وترى أن تقدم المفاوضات بين طهران والقوى الكبرى يشكل مثالا على الانفتاح والتفاؤل السائدين في البلاد، والأمل بانتهاء ثلاثين عاما من العزلة.

وتعتقد أن الإيرانيين، رغم كونهم “محبطين من بطء التغيرات » إلا أن “أحدا لا يريد ثورة جديدة في إيران، الناس يريدون إصلاح النظام، والإصلاح بطبيعة الحال يتطلب وقتا طويلا ». لكن أي عبور إلى المستقبل ينبغي أن يجري بالمصالحة مع الماضي، “من المهم أن نعرف أسماء الناس الذين قتلوا، ومن كان وراء كل ذلك ». درست سحر في الولايات المتحدة التي هاجرت إليها عائلتها بعد الخروج من السجن، وهي تعيش في إيطاليا مع زوجها. وتعمل حاليا على كتابة رواية جديدة تقص فيها حكاية سجين سياسي يخرج من المعتقل ويبدأ مسار بناء حياته من الصفر.

العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *