زواج سوداناس

حزب الأمة: تصريح الفريق صديق حول نداء السودان يعارض موقف الحزب وسيتم التعامل معه مؤسسياً



شارك الموضوع :

كشفت الناطقة الرسمية باسم حزب الأمة القومي سارة نقد الله عن اتجاه حزبه لمساءلة نائب رئيس حزب الأمة الفريق صديق على تصريحات كان قد أدلي بها لصحيفة (السياسي) أمس قائلاً إن (قوى نداء السودان غير قادرة على إحداث التغيير) وبيان الناطقة الرسمية فهو رأي نشذ عن موقف حزبه. وأضاف البيان إن حزب الأمة ضلع مؤسس وقائد في قوى نداء السودان وفاعل فيه، ويعول على تحالف قوى نداء السودان لخلاص الوطن، وتابع: أثبت التحالف مع قصر عمره حيوية فائقة وقدرة عالية على إحداث حراك واسع، وهو يسعى للتمدد أفقياً والتسبيك رأسياً بين مكوناته على نحو يحقق أهدافه المعلنة. إن هذا التصريح غير الموفق بلا شك يعارض موقف الحزب وستنظر مؤسسات الحزب في كيفية التعامل معه. ولكنه على أية حال لا يمثل الحزب بل يعاكس موقفه.
وحول الوثيقة السرية التي نتشرتها أحد الصحف الأحد الماضي قالت نقد الله :الحقيقة أن الوثيقة المعنية والتي عمرها شهر (بتاريخ 2 أبريل 2015م) كانت خطاباً للمجتمعين في أديس أبابا في أواخر مارس وأوائل أبريل 2015م. وشهدت الاجتماعات نجاحاً كبيراً وتعضيداً للبناء الفكري والتنظيمي لقوى نداء السودان، بجانب توحد في الموقف السياسي منقطع النظير، وخرج الجميع برؤية موحدة خاطبوا بها الوسيط الأفريقي ثابو أمبيكي الذي انحاز لأول مرة لرؤية المعارضة السودانية وأدان النظام.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        AHMED

        كان يا ما كان . الفريق صديق عسكرى ويعرف الفرق بين حزب الأمة وفشله فى حكم السودان ثلاثة مرات .. تسليم عبود …. وتسليم نميرى …. وتسليم البشير … والبلد خلال حكمهم يكون فى أسوأ حالاته حتى الجندى والشرطى ييداوم فى عمله ببنطلونه الممزق وجزمته السفنجة وطاقية رأسه المقطعة …. والا ما كدة يا سعادة الفريق …. حاليا هو معكم بالحزب ويعيش فى خيرات الحكومة الحالية والمستمرة بأذن الله فى حفظ الأمن والأستقرار بالسودان . أما الصادق خليه دائما يلبس لبس تنس الطاولة ويتبختر رئيس وزراء السودان بالعنجهية والجهوية والامام ….. ولعل البقية تدرك الواقع وتنسحب من الامامية المزيفة

        الرد
      2. 2
        مختار

        وين الحزب البحاسب الحزب ورئيسة موجودون في فندق بالقاهرة لقضاء الصيف .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *