زواج سوداناس

د. يوسف الكودة: مقترح سري أن يكون (كِبر) ملكاً على السودان ومعتز موسى ولياً للعهد !



شارك الموضوع :

على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي ( فيسبوك ) وبحسب رصد موقع ( سوداناس ) قال : المعارض السوداني د. يوسف الكودة المقيم بسويسرا ، أن هناك ورقة سرية داخل أمانات الحزب الحاكم في السودان تقترح تحويل الحكم في السودان من النظام الجمهوري إلى نظام ملكي وتقترح الورقة اعتماد النظام الشوري والغاء الانتخابات الرئاسية ومبايعة والي شمال دارفور عثمان يوسف كبر ملكا علي السودان ومحمد طاهر ايلا نائبا له ووزير الكهرباء معتز موسي وليا للعهد ، وجاء في منشور ( الكودة ) يوم الأربعاء :

( لو تذكرون ان بلة الغائب قال ذات مرة ان من تنبؤاته ان السودان سيتحول الي مملكة يحكمها البشير

تعال شوف القصة شنو
هذا الكلام ليس من بلة وانما أوحي له به بعض الدجالين من أفراد الوطني لما قدم احدهم ورقة داخل احدي أمانات الوطني تقترح دراسة سرية فيها تحويل الحكم في السودان من النظام الجمهوري الي نظام المملكة الشورية ولكن الورقة لا زالت في طور نقاش علي مستوي قاعدي ولم تصل بعد للقيادات وبحسب ما يتداول تقترح الورقة اجراء استفتاء للشعب السوداني بنعم او لا للتحول للنظام الملكي وذلك بنهاية الفترة الرئاسية الحالية ويبدو ان ذلك المقترح فكرة المملكة الشورية هي بمثابة رد علي علي فكرة الترابي النظام الخالف التي يروج لها هذه الايام وتقترح الورقة اعتماد النظام الشوري والغاء الانتخابات الرئاسية ومبايعة والي شمال دارفور محمد عثمان كبر ملكا علي السودان ومحمد طاهر ايلا نائبا له ووزير الكهرباء معتز موسي وليا للعهد ) على حد قوله .

وجاءت بعض التعليقات ساخرة على منشور ( الكودة ) من أمثلة ( والنظام الملكي يجيبو لي بترول من وين نان يادكتور ) فيما رد آخر ( حياج الله انا من الحين جهزت عقالي وشماغي ) .

الخرطوم: سوداناس

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        شافوه وعرفوه وهابوه

        هاى يا الحزب الحاكم لا انت ولا احد فى السودان يحاول ان يستفتينا فى هذا الامر اطلاقا
        لسنا مستعدون لنصبح عبيدا وملكا لعائلة مالكة لنا ولوطننا ولثرواتنا ولحرياتنا وتجعلنا مسلوبى الارادة وتصادر كلمتنا وقرارنا فى كل شئ ولوكنا على صواب
        الا ترون ما تفعل الملكيات ببلادها وثرواتها وشعوبها وتعتبرها ملكا خالصا للعائلة المالكة وتذهب كل اموال وتروات البلاد للعائلة المالكة ولكل منهم له حساباته وتوفيراته منذ ان تحمل الام به لكل منهم فى كل مدينة قصرا واراضى ومصالح خاصة وفى كل قصر بنكا خاصا به وتذهب 99 فى المائة من اموال وثروات ودخل الدولة لجيوبهم افضل من ذلك لنا وللوطن ولشبابنا ان يحكمنا نظام جمهورى 99 فى المائة من المسؤولين حرمية لانهم سينتهوا بمرور الزمن او بانقلاب وتعود الحرية والبلاد وخيراتها لشبابنا مهما طال الزمان اما فى المكية فهيهات هيهات ذلك
        انسوا هذا الكلام نهائيا والله ان الشعب السودانى الذى يحب الحرية ويكره الاستبداد ويستسلم الاستعباد من قبل احد والله سيحرق الاخضر واليابس وانتم اول وقود للاشتعال باذن الله انتم وعائلاتكم بلاش كبر ولا صغر
        خنقتم الشباب ومنعتوهم القيام بدورهم فى ان يشوفوا مصلحتهم وبلدهم والاجيال القادمة لقد قتلتم فيهم كل طموحاتهم النهوض بهذا الوطن والان اتريدون ان تخنقوهم وتحبسوهم فى قفص الملكية والعبودية والاستبداد والركوع والانحناء وتقبيل الايادى كده انتم تريدون ان تخرجوهم حتى من عبادة الواحد الديان تبا لكل من سولت له فكرة الملكية

        الرد
        1. 1.1
          الرشيد

          باين عليك صدّقت الكلام ده.

          الرد
      2. 2
        حمال عثمان

        عندما عارض المجاهد أسامه بن لادن ذهب لجبال تورا بورا ولم يذهب الى حيث العيش الرغيد والجمال
        أنت داعيه زمانك ياكوده
        ويامهازل فأمرحى

        الرد
      3. 3
        مدحت الهادي

        يوسف الكودة هذا من الذي قال لكم بأنه داعية معارض ….صدقوني هذا يحب جهاد الراحات … بلاش داعية بلاش كلام غير منطقي قال تحويل حكم السودان إلى حكم ملكي ……. بالله هذا كلام ناس عاقلين ؟ بالله عليكم فيء واحد واعي وراسي يقول كلام من هذا القبيل ؟؟؟ هو السودان يا يوسف الكودة بالله عليك نافص ناقص عشان ما تقول يحكموه حكم ملكي …..

        كلام لا يقوله إلا جاهل … ثم ما هو الفرق بينك وبين الدجال السوداني بلة الغائب …. وبعدين جلوسك في سويسرا هذا محير جدا جدا …. دة جهاد ولأ نقول عنوا شنوا يعني …..

        رجل دين سوداني بدلا من أن يذهب إلى مناطق الجهاد في أصقاع الدنيا يسافر إلى سويسرة ……..

        الرد
      4. 4
        محمد الرشيد

        فقه الشكولاتة

        الرد
      5. 5
        ali

        يوسف الكودة دة اختلف مع الحكومة فى شنو تذكروا

        الرد
      6. 6
        بخاري عثمان ادم

        كلام غير منطقي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *