زواج سوداناس

الشمالية تشارك في الملتقي الاستثماري السوداني الإماراتي ب 21مشروعا



شارك الموضوع :

تشارك الولاية الشمالية في الملتقي الاستثماري السوداني الإماراتي الذي يعقد بأبي ظبي يومي 12-13 من مايو الحالي بعدد من المشروعات في مجالات التعدين والزراعة والصناعة بالإضافة إلى مشروعات الخدمات .
وأوضح جعفر عبد المجيد عثمان وزير الاستثمار بالشمالية في تصريح (لسونا) أن الولاية ستطرح 21 مشروعا في المجلات المختلفة ثلاثة منها في مجال التعدين وعشرة في المجال الزراعي ومشاريع صناعية وخدمية .
وثمن الدور الكبير لدولة الإمارات ودعمها اللامحدود لمسيرة التنمية والاستثمار في السودان ، مؤكدا عمق العلاقات الطيبة التي تربط السودان بالإمارات .
وأكد حرص واهتمام الولاية على توفير كافة مقومات نجاح المستثمرين العرب والأجانب والوطنيين، معلناً عن استعداد الوزارة لتقديم كل ما هو ممكن للنهوض بقطاع الاستثمار بالولاية.
وأعرب عن رضائه لما تم في مجال إعداد الخارطة الاستثمارية وتوفير البني التحتية من طرق ومعابر وفى مجال التوليد الكهربائي .
وعول على معبر اشكيت -قسطل في نقل الإنتاج وتوفير المدخلات وتسهيل حركة النقل للبضائع والركاب بتكلفة اقل وسرعة تدفع حركة الاستثمار والمستثمرين بالولاية الشمالية .
وأشاد بالمستثمرين الوطنيين واستثماراتهم في القطاع الزراعي والتي تشكل نسبتها 60% من حجم الاستثمارات الزراعية في الولاية.
وتشير (سونا) إلي أن الملتقي الاستثماري السوداني الإماراتي المنعقد بأبي ظبي يومي 12-13 من مايو الحالي ينظمه جهاز الاستثمار القومي بالتعاون مع اتحاد أصحاب العمل السوداني وغرفة تجارة وصناعة أبو ظبي .
وتقدر قيمة الاستثمارات المقدمة في الملتقي ب ستة عشر مليار دولار وذلك لتنفيذ 82 مشروعا في مختلف المجالات ، وتشمل مشروعات البني التحتية بتكلفة تبلغ 3 مليارات من الدولارات فيما قدرت مشروعات الأمن الغذائي بتكلفة 5 مليارات دولار ومشروعات التكنولوجيا والخدمات بتكلفة 3 مليارات من الدولار وخصص مبلغ 2 مليار دولار للمشروعات الصناعية .

سونا.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        wadaljzeera

        يا ناس الإمارات ما تنغشوا من قبل الحكومة التى يسيطر عليها أولاد الشمالية ونقول لكم بأن الإستثمارات الزراعية بشقيها البنباتي والحيواني تكون أنجح وأفيد وذات مردود وعائد إقتصادي سريع تتركز في ولايات ” سنار والقضارف وكسلا والنيل الأزرق وجنوب كردفان والجزيرة والنيل الأبيض حيث الأرض الخصبة ” كبدة بس ” والمياه المتوفرة والأيدي العاملة الرخيصة والتى لها خبرة كبيرة في الزراعة وتربية الحيوان .. الشمالية أراضيها صحراء قاحلة نفس طبيعة أراضيكم إلا النذر اليسير على وهو عبارة عن شريط ضيق على ضعتي النيل ” الإستثمار الزراعي في الشمالية مكلف جدا جدا بالمقارنة مع الولايات الوسطية التى لا تحتاج إراضيها لإستصلاح زراعي مثل الشمالية الصحراء الجرداء وتحتاج إلى أسمدة بكميات كبيرة ومن مختلف الأنواع لإفتقار الأراضي لها …..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *