زواج سوداناس

إغفال كلمة صغيرة يطعن في شرفك


جعفر عباس: أجمل خطاب للبشير على مدى ربع القرن الذي حكم فيه السودان، ويؤهله للاستمرار في الحكم لربع قرن آخر

شارك الموضوع :

مهما قال الناس في أمر هذا المستشفى الحكومي أو ذاك في منطقة الخليج فسيظل كل واحد منها صرحا طبياً جديرا بالاحترام والثقة، وقد ألجا إلى العيادات الخاصة كسباً للوقت في أمور صحية بسيطة أو روتينية، ولكن «ساعة الجد» لابد من مستشفى حكومي، ففيه تجد الرعاية الصحية الشاملة الخالية من الاستهبال، وخدمات طبية مساندة (مختبرات وتصوير وتمريض إلخ) بلا نظير، ليس فقط مقارنة بالقطاع الخاص بل بالمستشفيات في العديد من دول العالم. نعم هناك أشياء تعكنن وتسبب إرتفاع ضغط الدم في تلك المستشفيات، ولكن دلوني على منشأة عربية مبرأة من القصور الإداري.
وبعد كل هذا الكلام الحلو عن مستشفيات خليجية ظللت زبوناً لها على مدى سنوات طوال، إلا أنني أصرح للمرة الأولى بأنني لم أدخل قط قسم أشعة إكس بواحد من أكبر تلك المستشفيات، وحتى عندما يطلب من الأطباء تصوير هيكلي العظمي، فإنني ألجأ إلى مختبرات التصوير الخاصة! والسبب؟ صونا لشرفي وسمعتي!! كيف؟ سؤال يكشف عن أن هناك رجالا تعرضوا للطعن في شرفهم من دون أن يدروا، ففي قسم الأشعة في ذلك المستشفى ستجد في أبواب غرفه تنبيهات بالعربية يقول: يرجى إبلاغ الفني بأنك حامل أو ربما تكون حامل (الصحيح «حاملاً» لأنها خبر كان) المهم تلك العبارة تجعل رجولتك في «خبر كان».. لم تفهم كيف يكون ذلك؟ الله يكون في عونك ولحسن حظك فأبو الجعافر في خدمتك وخدمة المجتمع.. التنبيه ذلك مكتوب بالإنجليزية على النحو الصحيح وفيه كلمة «إف».. if يعني تبلغ الفني في قسم الأشعة بأن حامل «إذا» كنت حاملاً أما حسب النص العربي فعلى شخص مثلي أن يدخل القسم وقبل أن يخلع ملابسه يقول للفني: اسمي جعفر عباس وكما يوحي شكلي الخارجي فأنا رجل وأقسم بالله ثلاثا انني فعلاً رجل ولكن بحسب التعليمات الموجودة على باب هذه الغرفة علي ان أخبرك بأني حامل.. أو ربما أكون حاملاً.. أظن أنك لم تفهم ما أقول جيداً.. أرجع إلى العبارة التي ذكرت أنها مكتوبة بالعربية على مداخل غرف الأشعة، وستكتشف أن مسألة كونك حاملاً أو احتمال أن تكون حاملاً، مسألة محسومة وعليك أن تختار بين أن تعلن أنك حامل بالتأكيد أو «ربما»، وشخص مثلي عنده عيال لا يمكن أن يطعن في شرف نفسه بأن يجعل نفسه موضع شبهات من أجل صورة أشعة… كل ذلك لأن المترجم نسي كلمة «إذا» ربما استخفافا بها لكونها كلمة هزيلة الشكل تتألف من أحرف ثلاثة، فيكون التنبيه الصحيح «إذا كنت حاملاً أو هناك احتمال أن تكوني حاملاً يرجى إبلاغ فني الأشعة بذلك»، يعني «إذا وحدها لا تكفي بل لابد أن تكون صيغة مخاطبة المؤنث واضحة! ضعوا هذا التنبيه في أبواب غرف الأشعة حتى لا تطعنوا في شرف الناس وحتى لا تحرموني من حق الاستفادة من خدمات التصوير الضرورية وخاصة أن فقرات ظهري تطقطق.
وعندي مأخذ على بعض الصحف الخليجية فقد نشرت قبل أيام خبراً صغيراً مفاده أن رجلا قارب التسعين في راجستان في الهند رزق بمولود، وأنه عزا فحولته وخصوبته إلى شرب حليب الإبل.. وأن أهل الإقليم يقولون إن ذلك الحليب يقوم مقام الفياغرا.. أنا لست أخصائياً في المسالك البولية أو الأمراض التناسلية ولكنني أعلن بقلب جامد أن حليب الناقة هو نقيض الفياغرا.. وما لم تكن بدوياً كابرا عن كابر فإن ذلك الحليب يسبب لك إسهالاً يؤدي إلى نقلك إلى قسم طوارئ المستشفى، لعلاجك من الجفاف الذي يسبب بدوره تقوس الفقرات السفلى من الظهر مما يتطلب نقلك إلى قسم الأشعة لتحلق شنبك وتعلن أنك حامل! وإذا كان لابد من بديل للفياغرا فقد توصل باحث سوداني إلى أن البرسيم «الجت» هو ذاك البديل.. أذهب إلى سوق الغنم وشارك البهائم في طعامها مع الحرص على عدم مجاراتها في طباعها.

jafabbas19@gmail.com

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *