زواج سوداناس

أطلقوا سراح الجامعات الخاصة



شارك الموضوع :

نحن نستهين جداً بأنفسنا.. في الستينيات والسبعينيات كانت واحدة من صادرات السودان الملفتة للنظر هي (لاعبو كرة القدم).. كان السودان يصدر فائضاً من لاعبيه إلى دول مثل مصر ودول الخليج.. الآن لفت نظري أن السودان يصدر التعليم العالي.
في عدد كبير من الجامعات الخاصة السودانية أعداد متزايدة من الطلاب الأجانب قادمون من مختلف الدول الأفريقية والعربية وحتى الأوربية.. يطلبون العلم في السودان والأرقام تتزايد كل عام بصورة ملفتة للنظر ومثيرة للدهشة.. رغم أن السودان في المقابل يشكو من هجرة كوادره خاصةً من أساتذة الجامعات إلى الخارج.
هذه الجامعات السودانية الخاصة لا تنفق الحكومة فيها قرشاً واحداً.. بل ربما تستحلب منها رحيق ما تجنيه، ومع ذلك استطاعت هذه الجامعات أن تستقطب هؤلاء الطلاب الأجانب ومن دول أغنى منا كثيراً مثل نيجيريا الدولة النفطية البارزة.. فما الذي يمنع أن يتحول السودان إلى أحد هم الدول المصدرة للتعليم باستيراد الطلاب الأجانب.
رأس المال الوطني المستثمر في التعليم ينفق بسخاء على بنيات التعليم الجامعي لا أريد أن اختصر الأمثلة لكني أشير إلى بعض المؤسسات التعليمية الخاصة على سبيل المثال لا الحصر، مثلاً جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا.. والجامعة الوطنية.. وجامعة الرازي وجامعة المستقبل وجامعة التقانة واخترتها لأني زرتها ورأيت حجم الاستثمار الذي يضخ بسخاء فيها رغم أنف القيود والكوابح الرسمية التي تنظر إلى مؤسسات التعليم الخاص (بعين السخط التي تبدي المساويا).
مؤسسات التعليم الخاص في السودان بكل يقين، يمكن أن تساهم في حل مشكلة التعليم وترقيته إلى آفاق كبيرة دون أن يكلف ذلك الدولة قرشاً واحداً، فالمجتمع السوداني يدعم هذه المؤسسات بسخاء من حُر مال فقره المدقع.. وأثبتت أنها استثمار ناجح بالمقاييس الاقتصادية.. ولو توفرت لها التسهيلات التشريعية التي تيسر رسالتها وعملها فإنها في زمن وجيز ستجعل (سياحة التعليم) واحداً من أهم موارد الدولة السودانية.
حسب علمي؛ تشريعات التعليم العالي تمنع الجامعات السودانية من تخطي نسبة الـ5% في قبول الطلاب الأجانب.. لماذا؟! ما هي المشكلة لو تحولت جامعة سودانية بأكملها لقبول الطلاب الأجانب بنسبة 100%.. طالما أن هؤلاء الطلاب الأجانب يدفعون الرسوم بالعُملة الصعبة.. وماهي المشكلة أن تكسب هذه الجامعات فتتمدد أكثر وتتطور وتتسع بزيادة مواردها.
نظرة الدولة للتعليم الخاص فيها قصر نظر.. وأحاول أن اتجنب كلمة (حسد).. لو توفرت للجامعات السودانية موارد بالعُملة الأجنبية فإنها ستدفع للكوادر التعليمية تماماً مثلما يجدونه في الخارج (فنمير أهلنا ونزداد كيل بعير) بل ربما تصبح الهجرة إلى الخارج نفسها مورداً آخر للسودان دون أن يتسبب في نزيف داخلي لقدرتنا على تعويض الهجرة بمزيد من الكوادر الجديدة.
أطلقوا سراح الجامعات الخاصة ليصبح التعليم أحد موارد الدولة الرئيسية.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        سودانى مغبووووون

        ونحنه ناقصين ضيق .. انته بتفكر في العملة الصعبة وتصدير التعليم .. وناسى انو البلد اساسا تكيه … فاتحه لكل من هب ودب .. يعنى ما محتاجه تتمها بى طلبه … ياكلو ويشربو ويستهلكو بنيه تحتيه اساسا هى طشاش في نص الخرطوم ( طرق وكبارى / صرف صحى / نقل عام/امن ) .. وكهرباء ومويه وغيرها … وزيد عليها مشاكل وعادات النوعية البتستهدفها من طلبه افريقيا / الظلام … الحا يجيبوها للبلد ونبقى في مشاكل امن وتغيير صبغة مجتمع وغيرها وغيرها … وده اذا كان المقابل
        العملة الصعبة البتتكلم عنها دى .. الهى الجن الاحمر مابيعرف سكتها لما تدخل ببنك السودان ورسمى .. عايزها تدخل عن طريق تعليم وجامعات .. يبقى بلاها ,,, وخلينا في الاحنا فيهو … قال نصدر تعليم … بلد ماقادره توزع مواردها او تخلق موارد جديده تقابل بيها احتياجات سكانها وزيادة اعدادهم .. ومحاصره من كل العالم واولهم جيرانها .. تقول لى نستورد ونصدر …

        الرد
      2. 2
        عبدالله الصديق

        هذا هو بعد النظر دول مثل الهند وماليزيا وتركيا وامريكا و انجلترا فتحت ابوابها للطلاب من الخارج للتعلم فاكتسب الطلاب ثقافة تلك الدول و حضارتها. و اصبح التعليم الآن مصدر دخل للدول.
        و لا ننسي مصر التي تخرج منها جيل حكام ما بعد الإستقلال في السودان.
        ونقره واحده علي متصفح جوجل وضحت لي ان توزيع الطلاب في جامعة نيوثاوث ويلز بسدني في استراليا كالآتي
        عدد الطلاب الأسترال 39184
        عدد الطلاب الأجانب 13132
        المجموع 52326
        نسبة الطلاب الأجانب 25%
        النظريات الحديثة للتعلم تفيد بان اعطاء الطلاب الأجانب فرصة للتعليم داخل الدولة يزيد من المنافسة ويوسع مدارك الطلاب المحليين.

        الرد
      3. 3
        محمد على

        عظيم والله يا استاذ عثمان ميرغى . هذا هو التخطيط الاستراتيجى المفقود تماما فى بلادنا .

        الرد
      4. 4
        الكمندان

        حتي بالامكان فتح فروع للجماعات في الخارج ويدرس فيها الاستاذ الجامعي الذي هاجر ويعطي اجر يكفيه ويستطيع ان يدرس في جامعتة الام وهكذا !!!

        السودان فيه كثير من الافكار البدائية التي تجلب المال وتغني البلد والعباد بس البيقنع الحكومة منو !!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *