زواج سوداناس

سيكلوجية تربوية: ألعاب الأطفال.. الكبار يقتحمون عالم الصغار



شارك الموضوع :

عادة ما يقتحم الكبار عالم ألعاب الصغار متحايلين على الأمر بحجة الاطمئنان عليهم، لكنهم لا يصرحون برغبتهم في المشاركة بهذه الألعاب كي لا يتعرضوا لانتقادات المجتمع، وربما يستغرب البعض إطلاق ذوي الأعمار الكبيرة العنان لرغباتهم في ممارسة اللعب. البعض يعد هذه الوضعية نوعاً من عدم الاكتراث واللامبالاة، ويفضل الاهتمام بما هو أكثر جدية من ألعاب لا تؤثر في حياة الناس في ظل شظف العيش الذي يحياه الكثيرون، في حين يذهب آخرون إلى أن هذه الألعاب تعد بمثابة ترفيه وتجديد في حياة أقل ما توصف به الرتابة.

سيكلوجية تربوية

هنالك الكثير من القيود المجتمعية التي تجحم رغباتنا وتكبحها تماما، هكذا ابتدرت فاطمة صلاح الدين- ربة منزل- حديثها، واسترسلت قائلة: لقد تربينا على قواعد مجتمعية أصبحت راسخه داخل الجميع، ولم نعد نقوى على تغيرها، ليس هذا فحسب بل سلمنا لها تسليما كليا ولم نفكر في مجرد تغيرها، وشكلت شخصياتنا بصورة نمطية حتى بتنا أشبه بنسخ مكررة من بعضنا البعض. وأضافت: ورغم أنني أم لطفلين إلا أنني لا أستطيع مشاركتهم في ألعابهم، وذلك انقيادا للسيكلوجية التربوية التي مارسها علينا ذوونا منذ الطفولة، فعندما وصلت سن الرابعة عشرة أخبرتني والدتي أنه لا يصح لي أن ألعب (كمبلت أو الحجلة) وغيرها من الألعاب، نسبة لأني أصبحت شابة، حينها اعتراني شيء من التشويش، ففي الوقت الذي لم أهيئ نفسي لهذه المرحلة الانتقالية، كنت مطالبة بالعبور فورا إلى مرحلة الشباب، وأن أترك كل ألعابي واهتماماتي الطفولية في صندوق ذكرياتي، ومع مرور الوقت وصلت إلى قناعة بأن اللعب مع الأطفال يقلل من احترام الطفل للكبار، ويحطم حواجز الاحترام.

تحايل على اللعب

وفي السياق، قال مصطفى محمد صالح: أشارك أطفالي ألعابهم لأني أحب اللعب في حد ذاته، وكثيرا ما ألهو معهم خاصة مباريات الـ (بلي ستيشن) أو نتسابق، نتصارع، وكذلك نلعب كرة القدم، وفي رأيي أنه لا يستطيع أحد الاقتراب من عالم الأطفال إلا عن طريق مشاركتهم ألعابهم، واعتقد أن بداخل كل منا طفل يحتاج للعب في بعض الأحيان، وذلك ليس من أجل بعث البهجة في نفوس الأطفال فقط، بل بدافع الحاجة للعيش بعض من لحظات طفولتهم، وأكثر الأشخاص نقاء هم من يستطيعون التواصل مع الأطفال. وأضاف: وليس هنالك ما يضير في اللعب بألعاب الأطفال بين الفينة والأخرى، كنوع من التوازن الروحي والنفسي لبعض الأشخاص.

برامج ألعاب للكبار

لجأت العديد من شاشات التلفاز العالمية منذ منصف القرن الماضي إلى إثراء ثقافة لعب الكبار، ومن أبرزها برنامج المسابقات الألماني الشهير(تيلي ماتش)، والذي كان يعرض في تلفزيون ألمانيا الغربية، وذلك في الفترة ما بين العام 1967 و1980م، وقد حظي بإعجاب هائل من معظم دول العالم، ما دفعهم إلى عرضه على شاشاتهم المحلية منذ بداية الثمانينيات وحتى منتصف التسعينيات بصورة دائمة، كما تُرجم إلى كل لغات الدول التي عرضته على شاشتها ابتداءً من اللغة الإنجيزية، الفرنسية، العربية، اليابانية، والبرنامج كان عبارة عن تسابق فريقين كل فريق من منطقة معينه، كل منهم يلعب لصالح بلدته، واللافت في الأمر أن الألعاب أشبه بألعاب الصغار أو المراهقين، إذ تُستخدم في المسابقة دمى وألعاب وأزياء أشبه بأزياء أفلام الكرتون.

مشاهدة عالية

كما حظي برنامج المسابقات الياباني (الحصن) نسبة مشاهدة عالية من سكان الخليج في تسعينيات القرن الماضي، حيث كان الجميع معجب بألعاب البرنامج التي كانت تعتمد على اجتياز المراحل والعقبات إلى أن يفتح اللاعبون الحصن، وحتى يصلوا لمرحة فتح الحصن كانوا يجتازون حواجز مائية ويتسلقون جدران ويركضون من بعض الحرس، إلى أن يصلوا لمرحلة المسدسات المائية، والطريف في الأمر أن أعمار المشاركين تتفاوت بين سن المراهقة إلى الستين، وشارك في المسابقة أحفاد مع أجدادهم.

أهمية أسرية

وترى الباحثة الاجتماعية ثريا إبراهيم أن مشاركة الأطفال في ألعابهم مؤشر إيجابي على التفاعل مع الصغار داخل الأسرة، ويجب أن يقنع الكبار أن مشاركة الأطفال في ألعابهم مهم جدا في المنظومة التربوية، والمغزى منها تعزيز العلاقة بين الطفل ووالديه. وأضافت: ومن الخطاء أن يعتقد الكبار أن في لعبهم مع الصغار منقصة من شأنهم، أو كما يقول البعض أن اللعب مع الأطفال (بيهبل) ويقلل من احترامهم، ومن قواعد التربية السليمة مشاركة الأبناء اهتماماتهم كأنهم وألعابهم، كأن يخصص الأب والأم زمن لمشاهدة أفلام الكرتون مع أطفالهم، وأن تحاول مخاطبة الصغير بمستوى طفولته.

 

 

اليوم التالي

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *