زواج سوداناس

أوباما: إيران دولة راعية للإرهاب وقلق الخليجيين مبرر



شارك الموضوع :

أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية نشرته اليوم (الأربعاء 13 مايو/ أيار 2015) أن لدى دول الخليج الحق في القلق من إيران “الراعية للإرهاب”. وقال أوباما عن قمة كامب ديفيد إن “اجتماعنا ينبع من مصلحتنا المشتركة في منطقة خليج يعمها السلام والرفاهية والأمن”. وأضاف :”الولايات المتحدة على استعداد لاستخدام كل عناصر القوة المتاحة لنا من أجل تأمين مصالح” بلاده في المنطقة، موضحا :”يجب ألا يكون هنالك أي شك حول التزام الولايات المتحدة بأمن المنطقة والتزامنا بشركائنا في دول مجلس التعاون الخليجي”

وأضاف أن اجتماعاته مع المسؤولين الخليجيين اليوم وغدا “فرصة للتأكيد على أن دولنا تعمل معا بشكل وثيق من أجل مواجهة تصرفات إيران التي تسفر عن زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط، بما في ذلك دعم إيران للجماعات الإرهابية”. وأكد أن “إيران منخرطة في تصرفات خطيرة ومزعزعة لاستقرار دول مختلفة في أنحاء المنطقة. إيران دولة راعية للإرهاب، وهي تساهم في مساندة نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد في سوريا، وتدعم حزب الله في لبنان، وحماس في قطاع غزة. وهي تساعد المتمردين الحوثيين في اليمن. ولذلك، فإن دول المنطقة على حق في قلقها العميق من أنشطة إيران” وأوضح :”حتى ونحن نسعى إلى اتفاق نووي مع إيران، فإن الولايات المتحدة تبقى يقظة ضد تصرفات إيران المتهورة الأخرى”.

وعن العراق، عبر الرئيس الأمريكي عن ثقته في هزيمة تنظيم “داعش”، إلا أنه شدد على أن المشكلة هناك ليست عسكرية فحسب، ولكنها “سياسية أيضا”. وكرر أوباما التزامه بعملية السلام في الشرق الأوسط ، مؤكدا :”لن أيأس أبدا من أمل تحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين”. وأضاف أن “الفلسطينيين يستحقون نهاية للاحتلال والإذلال اليومي الذي يصاحبه”.

وفي سياق متصل، قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي سيلتقي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في المكتب البيضاوي اليوم الأربعاء قبل قمة مع زعماء عرب خليجيين آخرين. وكان البيت الأبيض قد أعلن يوم الجمعة الماضي أن أوباما يعتزم عقد اجتماع منفصل مع الملك سلمان، لكن العاهل السعودي قرر إرسال ولي العهد وولي ولي العهد إلي القمة فيما اعتبره كثير من المراقبين صدودا تجاه الولايات المتحدة لتواصلها مع إيران.

DW.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *