زواج سوداناس

السودان يطرح مشروع مدينة تكنولوجية باستثمارات 1.25 مليار دولار


الأمين العام لمجلس البيئة : أبراج الإتصالات تشكل خطراً بيئياً على ولاية الخرطوم

شارك الموضوع :

قال الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا بـ “مدينة إفريقيا للتكنولوجيا” السودانية محمد المكي ، إن حكومة بلاده طرحت مشروع المدينة أمام المستثمرين الإماراتيين باستثمارات تقدر قيمتها بنحو 1.25 مليار دولار.

وأضاف مكي، لوكالة الأناضول، الأربعاء، على هامش ملتقي الاستثمار الإماراتي السوداني بأبوظبي :”انتهينا من كافة التصميمات الخاصة بمشروع المدينة، وأيضا البنية التحتية فيما يتعلق بتوصيل الكهرباء والمياه ورصف الطرق، ولم يتبقى سوء التمويل للبدء في الإنشاءات”.

وكانت دولة السودان خصصت مبلغ 90 مليون دولار من قرض صيني حصلت عليه لتنفيذ المرحلة الأولى من مشروعات المدينة والخاصة بالبنية التحتية.

وأوضح الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا بالمدينة، أن هناك عدة جهات مالية خارجية أبدت رغبتها في تمويل المشروع منها البنك الإسلامي للتنمية فضلا عن مؤسسات مالية في تركيا، لكن حتي الآن لم يتم توقيع أي اتفاقيات رسمية فى هذا الشأن.

وأضاف مكي، أن المدينة تقع على مساحة 5 ملايين متر مربع بمنطقة شرق النيل بالعاصمة السودانية الخرطوم، وأن مثل هذه المدن تعمل على توفير التسهيلات والبنية الأساسية اللازمة للشركات العالمية في مجال التكنولوجيا، بحيث يتم توطينها ودمجها في الأسواق المحلية والإقليمية، فضلا عن استقطاب أصحاب الأفكار الجديدة لتنفيذ مشروعاتهم حيث تتوافر البيئة المهيأة لاستقبال وتمويل الأفكار والمشروعات.

واعتمدت مدينة افريقيا التكنولوجية بقرار صدر عن الرئيس السوداني عمر أحمد البشير في عام 2008. وفى يونيو 2012، اتفقت ولاية الخرطوم ووزارة العلوم السودانية على إقامة شراكة لإنشاء المدينة التي ستعمل في مجال حاضنات التقنية الخاص بتنفيذ نتائج البحوث العلمية، وترجمتها إلى مشروعات اقتصادية، تدفع بالتطور الاقتصادي والمصرفي والاستثماري في البلاد.

ابوظبي 13 مايو 2015- سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        عمدة

        من يعرف موقعها بأي ولاية وبإدارة من! له التحية!!! لتقريب الإجابة سأحذف اسم ولاية الجزيرة●

        الرد
      2. 2
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***………………………………………………………………………………………..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *