زواج سوداناس

شمائل النور : دا شارعي.!


شمائل النور : نادية عثمان مختار إنسانة جمعت كل طيب وجميل،كأنما اختارت نفسها كاملاً،نقية،نقية للدرجة التي تجعلك تشك أنها غير حقيقية

شارك الموضوع :

ان كان من يحمل ورقة احتجاجية أو مطلبية يُقابل بمثل هذا التوتر والضيق، ومن يحمل السلاح عزيزا مكرما، ما النتيجة التي تتوقعون
أمس تدافع عشرات من الصحفيين استجابة لمبادرة: “صحفيون ضد العنف القبلي” ذلك على خلفية الاشتباكات الدامية التي جرت أمس الأول بين قبيلتي المعاليا والرزيقات، كل الفكرة هي مجرد تعبير عن رفض الحرب ومطلب بالتدخل المباشر لوقف تيارات الدماء التي تسيل دون وجيع ولا وجع. لافتات ورقية صغيرة مطبوع عليها بعض الشعارات التي في مجملها لم تطالب بتنحي ولا رحيل ولا حتى أي من عبارات مثل هذه التي تسبب الحساسية للسلطات، مع مذكرة كان مخطط أن يتم تسليمها إلى رئاسة الجمهورية، ما إن اصطف الصحفيون ومراسلو الفضائيات أمام بوابة القصر، حدث بما يشبه الاستنفار لطاقم استقبال القصر، للدرجة التي تجعلك تتأكد أن القبائل المتقاتلة وصلت لتوها ناحية القصر، والجميع يستعد ، ثم بتوجيهات صارمة وحاسمة، سُمح بالوقوف مع منع التصوير، رغم أن الخطوة سبقتها اتصالات مع المعنيين بالأمر داخل القصر وتجاوبوا مع ذلك، الذي حدث أنه كلما توافد شخصان أو ثلاثة زاد توتر الطاقم .
قطعاً لم يكن أحد ينتظر أن يتنزل إليه أحد مساعدي الرئيس من عليائه ويأتي ليسمع أو يتسلم المذكرة، رغم أنه الأمر الطبيعي، لم يحدث ذلك ولم يكن متوقعاً، لكن الذي كان يدعو حقيقة إلى التدبر بعمق سيطرة تلك العقلية التي تعمي من كل فعل، ولا تفرق بين السلمي والعنيف والمسلح، تقريباً، طُردنا من حرم القصر، إلى خارجه وسيارة الشرطة المدججة تسير معنا جنباً لجنب، طبعاً هكذا كان المطلوب أن نُترك للشرطة التي من المؤكد سوف تطالب بالتصديق الرسمي، لأن التجمع هنا أصبح خارج “رحمة” القصر الرئاسي، وبأسلوبها المعلوم بالضرورة، كانت سيارة الشرطة مستعدة بتفانٍ لمكافحة ما يُطلق عليه شغب، تسلم ضابط الشرطة المهمة مباشرة بعد أن انتهى الطاقم من إفراغ “الحرم” من مجموعة الصحفيين. وبصلف معهود، خاطب ضابط الشرطة “أنا ما عايز أي زول هنا، دا شارعي”
نعم لم يكن هناك تصديقاً رسمياً، لأن الفكرة في مجملها تسليم مذكرة بكل هدوء ومن داخل “الحرم” الرئاسي، ومن يحملون هذه المذكرة حركتهم الإنسانية قبل كل شئ، الإنسانية التي ينبغي أن تكون قاسم مشترك بين الجميع بمختلف التوجهات والمهن. الخلاصة، أن السلمية بات يُنظر إليها وكأنها فعل عبيط.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *