زواج سوداناس

بالصور: تشييع مهيب لجثمان ملازم أول غسان من قِبل قيادات الشرطة ، وكيف إنتهت قضيته



شارك الموضوع :

شيع صباح يوم الخميس إلى مقابر الصحافة بضاحية العاصمة السودانية الخرطوم ، جثمان الفقيد ملازم أول شرطة ( غسان عبدالرحمن ) الموظف السابق بمكتب والي ولاية الخرطوم د. عبدالرحمن الخضر ، والذي حدثت وفاته صباح الخميس بمستشفى الفؤاد متأثراً بإصابته نتيجة حادث سير أليم بتقاطع شارع بشير النفيدي ( الستين ) مع لفة جوبا ـ بالخرطوم .

وتفيد متابعات موقع ( سوداناس الالكتروني ) بحضور أعداد كبيرة من قيادة الشرطة السودانية بمختلف القطاعات وضباط وضباط صف تقدمهم الفريق أول هاشم عثمان مدير عام قوات الشرطة السوانية وعدد من المواطنين وقد شيع جثمانه في موكب حزين أبكى بعض الحاضرين .

وكانت قضية ( غسان عبدالرحمن ) قد شغلت الاعلام لفترة طويلة والتي اتهم فيها في فساد كبير طال مكتب والي ولاية الخرطوم إنتهت بالتسوية وإعادة الأموال لخزينة الدولة وهو ماسمي بالحكم ( بالتحلل ) الذي أصدرته لجنة التحقيق مع منسوبي مكتب والي الخرطوم الذي جوزه قانون الثراء الحرام والمشبوه لسنة 1989 م ووفقاً لأحكام المادة (13) التي جوزت التحلل وأسقطت المحاكمة إلا في حالة رفض المتهمين، حيث قضت اللجنة باسترجاع ما قيمته 17 مليون جنيه وما يزيد عن نصف المليون من المتهمين الذين انحصرت فيهما التهمة وإطلاق سراحهما .

سوداناس

غسان7

غسان1

غسان2

غسان3

غسان4

غسان5

غسان6

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


15 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        طارق

        الله يرحمه ويحسن اليه. انه ضحية من ضحايا التماسيح الكبار والقطط السمان.

        الرد
      2. 2
        شافوه عرفوه هابوه

        يبكى عليه الكانوا ياخذوا البكشيش
        وان اعاد المبلغ الى خزانة الدولة فهل اعادها كلها?طبعا لا
        وهل اعاد الاراضى والمبانى والممتلكات الاخرى التى تمكن من تسجيلها فى اسمه ولربما باسماء مستعارة او باسماء بعض من اهله واقاربه?طبعا لا
        مالحكاية ماشية فى السودان سد لى خشمى مش حتستفرغ ال فى بطنك وحاقولك يا سيدى وامهد ليك طريقك لتاكل وتاكلنا معاك

        الرد
      3. 3
        الحقيقة المرة

        سبحان الله ان الانسان دائما فى غفلة وينسى او يتناسى الموت دائما فيقبل على الدنيا وكأنه خالدا فيها

        الموت حق وهو دائما امامنا وكفى به واعظا لنا

        ان رزقك هو ما قسمه الله لك فكله حلالا طيبا ولا تجمع حراما فتتركه لغيرك يستمتع به وتتحمل أنت وزره يوم لا ينفع مال ولا بنون

        نسأل الله المغفرة الرحمة للفقيد ولنا العظةوحسن الخاتمة والرحمة …

        الرد
      4. 4
        suliman

        له الرحمة

        الرد
      5. 5
        النور

        ضحية لعبة قذرة من مافيا التماسيح

        الرد
      6. 6
        أبو مجاهد

        رحمه الله تعالى برحمة واسعة …
        وليس في الموت شماتة .. ولكن الذي حدث فيه عبرة وعظة كبيرة لمن أراد أن يعتبر .

        الرد
      7. 7
        نورسين

        هكذا تنطوي صحيفة كل حي في هذه الفانية وكأنه لم يكن يوما على ظهرها
        ولا يبقى إلا وجه الله الحي الذي لا يموت

        الرد
      8. 8
        معاويه الطيب

        نعم ابو مجاهد مافى عظة اكثر من الموت يا ليتنا نتعظ كلنا نموت وكلنا نمثل امام الله تعالى ونحاسب واول ما نسال عن الصلاة والبضيع الصلاة فهو لما سواها اضيع – الصلاة دوما مقرونة بالفلاح كيف يفلح من لا يصلى ؟ كل يوم نشيع الموتى ونعزى فى بيوت العزاء كاننا ليس المعنيين – هل نحن مستعدون للموت ؟ وماذا اعددنا له ؟ ما طلب الموت احدنا اعجزه تذكروا ظلمة القبر تذكروا وحشة القبر تذكروا سوال منكر ونكير – فحطام الدنيا زائل – اللهم ا رحم غسان واغفر له

        الرد
      9. 9
        عبد الله

        اللهم ارحمه وجميع موتى المسلمين

        الرد
      10. 10
        محمد حمزة

        فعلا” تشييع يشبه الشرطة السودانية التي اصبحت تكرم اللصوص و تخف لتشييعهم بكل قياداتها و ترمي الشرفاء في غياهب السجن مثل النقيب ابوزيد .

        ماذا تبقى في هذا الوطن و لم يشوهه ؟؟.

        الرد
      11. 11
        هشومة

        بسم الله الرحمن الرحيم ….. اللهم لاتجعلنا في الموت عظة وعبرة لغيرنا …… اللهم ارحمه وأغفر له ليس في الموت شماتة سبحان الله قد يكون الله غفر له وقد يكون تاب توبة نصوح إن الله لا يضيع احد فو أرحم الراحمين أدعوا له بالمغفرة والرحمة .

        الرد
        1. 11.1
          صلاح النعيم

          توبة نصوح ولا ما نصوح دي مع نفسو , رجع قروش الشعب ولا ما رجعها ؟؟

          ده حقنا الحا نسأل منو يوم القيامة يوم لا ينفع مال و لا بنون يا هشومي !! .

          الرد
      12. 12
        عصام الدين محمد الأمين

        الحمد لله الحمد لله … إنا لله وإنا إليه راجعون …. يا أخواني كل من عليها فان …. هذا الإنسان رحل من هذه الفانية التي لا تسوى شيء … وهذا مصير كل إنسان على وجه هذه البسيطة ويكفى يا أخوان الكلام الذي لا يليق لأن هذا الرجل الآن … قد قبضت روحه وهو قد فارق هذه الحياة … ألا يكفي ذلك ؟

        وكل من يتحدث عن المليارات التي كانت … سبحان الله أين هو منها الآن …. فإنها كلها إمتحانات يا أخواني … فانتبهوا !!!!

        الرد
      13. 13
        هبة علي احمد

        شوووووفو القصر المارق منو الجثمان تعرفوا انو تم عملية التحلل كاملة بدون نقصان

        الرد
        1. 13.1
          نورسين

          يا هبة
          الجثمان خرج من القصر ولكن إلى القبر !!
          فما أقصر المقام في القصر !! وما أطوله في القبر !!
          فهل من متعظ ؟

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *