زواج سوداناس

فرنسا تجمد تحويلات شركة أرياب نهاية الشهر الجاري



شارك الموضوع :

أعلن وزير المعادن احمد محمد الصادق الكاروري عن تجميد فرنسا تحويلات شركة أرياب اعتبارا من الثلاثين من مايو الجاري خوفا من العقوبات الأمريكية وكشف عن لقاء مع القائم بالأعمال بالسودان لتنويره حول المعادن بالسودان وتوقع دخول امريكا في مجال التعدين بالبلاد ، وأعلن الكاروري في برنامج مؤتمر إذاعي الذي بثته الإذاعة السودانية أمس عن إمتلاك حكومة السودان أسهم شركة أرياب الفرنسية التي تعمل فى مجال التعدين فى البلاد ، وقال ان شركة أرياب باعت جميع اسهمها فى العالم ، ومن ضمنها السودان ، وقال ان شركة ارياب الان تمتلك حوالى 140 طنا إحتياطى من الذهب ، إضافة الى الفضة وغيرها من المعادن التي تصل قيمتها اكثر من 17مليار دولار ، واوضح كاروري ان فرنسا قررت عدم إستقبال تحويلات ارياب فى 30 من مايو الحالي خوفا من العقوبات الامريكية ،إضافة الى هولندا ، وكشف كاروري عن لقاء مع القائم بالأعمال الأمريكية بالسودان الذي طالب بتنوير حول المعادن فى السودان متوقعا دخول الولايات المتحدة فى مجال التعدين فى البلاد .

صحيفة السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود،حواء

        لو واحد فاهم في هذا الموضوع خلي ينورنا الله ينور عليه!!

        الرد
      2. 2
        ود،حواء

        السودان اصبح كالجرح المتقيح الكل يحاول الهرب منه

        الرد
      3. 3
        الجالي

        تناقض عجيب الفرنسيين هاربين خوفا من الامريكان والامريكان داخلين التعدين بالسودان .. فهمونا لو فاهمين.

        الرد
      4. 4
        سودانية زمان

        شركة ارياب كانت وهي عبارة عن شراكة بين حكومة السودان والجانب الفرنسي، وتمتلك حكومة السودان النصيب الأكبر في الشراكة (56%). سميت بشركة أرياب نسبة إلى منطقة أرياب بشرق السودان وهي تستخرج الذهب والفضة والنحاس من مناجم المنطقة وهي الشركة الوحيدة لتعدين الذهب في السودان وثم حدث شئ غريب وجاء رجل أعمال مصري نجيب ساويرس يشتري(40%) من اسهم شركة أرياب للتعدين وهي نصيب الجانب الفرنسي ليصبح الشريك الأول للحكومة السودانية عقب شرائه لـ(40%) من أسهم الشركة.ثم حدث شئ غريب اخر هو انو قال وزير التعدين السوداني إن السودان استحوذ بالكامل على شركة أرياب للتعدين بعد شراء حصة تبلغ 44% من الملياردير المصري نجيب ساويرس في صفقة قيمتها 100 مليون دولار والحكومة دفعت بالفعل نصف المبلغ، وستدفع الباقي في غضون أربعة أشهر..ودا كان في تاريخ :١٧ أبريل ٢٠١٥ يعني لسع لم تكمل المبلغ والشركة تجمدت وانتهت شوفت كيف الخسارة والدهاء الفرنسي والمصري لابد من استقالة وزير الاستثمار فورا؟ انشروا فساد عديل

        http://www.akhbar-alkhaleej.com/13538/article/17852.html

        http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-72175.htm

        الرد
      5. 5
        النيل العوض الحليو

        إذا كانت هذا الكلام صحيحا فهذه مصيبة كبيرة وشر البلية مايبكي
        ضاعت مفاهيمنا واندثرت القيم فتحالف اللص والشيطان والبجم
        هذا زمانك يا مهازل فامرحي قد عد كلب الصيد للفرسان
        لماذا لم يتم مناقشة هذا الموضوع في البرلمان الغائب شكلا وحضورا فقط يوم صرف الرواتب هذا الموضع من المفترض أن يأخذ حيرزا كبيرا من النقاش … ورجل الأعمال المصري نجيب ساويرس تاريخه سيء مع السودان .. والطامة الكبرى حسب الخبر أن امريكا سوف تدخل في مجال المعادن وفي نفس الوقت تحارب التحويلات البنكية للسودان نامل من اهل الاختصاص من القانونيين ورجال الاقتصاد يدلوا برأيهم الصريح في هذا الموضوع.

        الرد
      6. 6
        Dr. Abgorra Basbar

        تحذير هام للمغتربين
        هذه آخر مرة لتوضيح كيفية سرقة أموال وعرق جبين المغتربين:
        (1) انشاء أي شركة إستسمار في السودان خاصة أو حكومية هي بدعة
        المقصود منها نهب أموال المغتربين.
        (2) لا توجد في السودان أى أمانة أو قوانين تحمي المغتربين.
        (3) في حالة سن قوانيين لإجبار المغتربين لتحويل العملة الصعبة
        وصرفها في بنوك اللصوص نلجأ مباشرةً للطريقة الحرة للتبادل
        بتسليم العملة في الخارج وإستلامها في السودان بالمحلي وهي
        الأفضل لضمان إستمرار تصاعد سعر العملة.
        أخيراً إلى الجحيم جهاز المغترين.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *