زواج سوداناس

ص… ل… ة!!



شارك الموضوع :

> أستاذ حسن
> لا خطأ.. ولا تصويب.. منا ولا من العقيد في حديث أمس.
> فالجيش يطحن العدل والمساواة في قوز دنقو.
> وجبريل يصدر حديثاً عن « 1660» عربة مازالت عنده وثلاثة عشر ألف رجل.
> والحديث يصمم بحيث يصدر بأسلوب الدخان.. وبحيث أن الخرطوم إن هي ذهبت تنفيه كانت تطعن الظل.. وجسماً لا وجود له.
> ونحن نجمع الحديث هذا ونصنع له جسماً.
> عندها.. الجيش.. هو ينفي حديثنا.. ينفي حديث جبريل.
> وهذا ما كنا نريده.. بدقة.
> لكن العقيد.. الذي يرسل النفي أمس.. يسخر من حديثنا عن صلة بين حفتر والعدل والجنوب ومصر وإيران و… و….
> والعقيد يعرف أسلحة الحرب عنده.
> ونحن نعرف أسلحة الحرب عندنا.
> والسلاح الأعظم الآن.. في الحرب الآن.. هو أن العدو يقود العيون.. كل العيون.. بعيداً عن التفسير الحقيقي لكل حدث.
> وعن صلة كل حدث بكل حدث.
> والسلاح الرائع هذا هو ما يدير معركة تدمير السودان الآن.
«2»
> وفرقة إعدام صغيرة في تشاد عام 1976م تطلق النار على ضباط ليبيين ــ عدا واحد ــ اسمه حفتر.
> واحتفال صغير في واشنطون تقيمه جمعية «ران نادر».. لتكريم المغربية عائشة.. الشهر هذا.
> وقرار/ أو شائعة عن قرار/ بتحريم التمباك في دارفور الأسبوع الماضي.
> وسبعة طلاب في أروشا «تنزانيا عام 1963م».
> وطالب يقتل آخر في جامعة الخرطوم.. الشهر الماضي.
> و…. و….
> أحداث الزمان والمكان والأشخاص في كل مكان كلها تبدو وكأنه لا صلة لها بينما صلة مدهشة هناك.. مدهشة جداً.
> صلة لها شيء مثل رأس المثلث يجمعها.
> واحتفال الجمعية الأمريكية الشهر الماضي لتكريم المغربية عائشة البصري له صلة بدارفور.
> فالسيدة عائشة تعيد الآن نغمة «إبادة الخرطوم لمواطن دارفور».
> وفي الأيام ذاتها في دارفور كان حادث اغتيال اليونميد للمواطنين «في اختبار للحكومة» وحديث عن إخراج اليونميد.
> في الشهر ذاته كانت إبادة قوات العدل في «قوز دنقو» في دارفور.
> في الشهر ذاته كان بعضهم هنا يصدر قراراً ــ أو شائعة عن إصدار قرار ــ يمنع تجارة التمباك في دارفور.
> والقرار يعني إيقاف الحياة الاقتصادية في دارفور.
> والقرار ــ من ورائها ــ يذهب لجعل التمباك ــ وملياراته ــ سلعة في أيدي التمرد فقط.
> والقرار من ورائها يذهب ليجعل مواطن دارفور يعتقد أن الخرطوم ضده هو ــ بالذات.. وأن بطله المنقذ هو التمرد.
> وحدث الشهر هذا له صلة بعام 1963م وأروشا حيث كان الطلاب الذين يلتقون هناك هم ــ قرنق وموسفيني و….
> وقرنق يصنع تمرد النوبة ودارفور.
> وموسفيني يدير الآن تمرد دارفور.
> ويجعل ــ في الخرطوم ــ من يصدر قراراً مثل قرار منع التمباك هذا.
> بينما ــ القذافي ومصر وتشاد وحروب المنطقة وغيرها ــ كلها أشياء تلتقي.
> وأحداث الدنيا كلها تلتقي.
> وأحداث الدنيا كلها تصبح هي السلاح الأعظم الذي يقتل الناس.
> والذي لا يقف أمامه إلا شيء واحد هو
: معرفة صلة كل حدث بكل حدث.
> ونشعر نحن بالقلق الحقيقي حين يذهب حديث السيد العقيد أمس إلى السخرية من جمعنا لمصر وأموال القذافي وحفتر والعدل والمساواة والجنوب و….
> ويعلن/ بثقة شديدة/ أنه لا صلة لشيء بشيء في الحديث.
> أستاذ
منذ أيام إينشتاين يشعرن بهذا في حكاية صغيرة.
: إينشتاين وهو يحدث رجلاً أعمى عن شيء يقول عن الشيء إنه شيء له لون أبيض.
> الأعمى قال: ما هو اللون الأبيض.
> قال إينشتاين: هو لون مثل لون البجعة.
> قال الأعمى.. أعرف أن البجعة من الطيور لكن ما هي البجعة.
> قال اينشتاين: هي الطائر الذي له عنق مقوس.. هكذا.
> إينشتاين يمسك ذراع الأعمى ويثنيها من المرفق.
> الأعمى قال
: الآن أعرف ما هو اللون الأبيض.
> اللهم نسألك إينشتاين حتى نعرف صلة الأشياء.. فإن من لا يعرف صلة الأشياء الآن.. يهلك.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        عصام تاج الدين محمد

        خلاااااااص يا إينشتاين؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد
      2. 2
        محمد مصطفي

        صدقني واحدة من محفزات السلام منعك من الكتابه

        الرد
      3. 3
        Mustafa Ibrahim Ogall

        بعمى دى ويطرش دى , لو فهمت من كلامك شيء
        يا راجل الفينا مكفينا…………خليك واضح وقد قيل خير الكلام ما قل ودل

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *