زواج سوداناس

أعشاب الجنس القاتلة.. رسالة من د. ياسر ميرغني



شارك الموضوع :

هوس رفع القدرات الجنسية عند الكثير من المتزوجين في السودان باستخدام بعض المستحضرات العشبية، ظاهرة خطيرة .
تلقيت رسالة على الإيميل من صديقنا الدكتور ياسر ميرغني الأمين العام لجمعية حماية المستهلك حول الموضوع على ضوء نتائج دراسة علمية مهمة أجريت في كلية الصيدلة جامعة الخرطوم .
الأخ المحترم الأستاذ جمال
لك التحية وأنت أحد الأعضاء المؤسسين لجمعية حماية المستهلك وأول من كتب في الصحافة عن الملتقى رقم واحد لجمعية حماية المستهلك.. ونبعث إليك بهذه الرسالة حول الدراسة العلمية التي أجريت فى كلية الصيدلة جامعة الخرطوم على 30 عينة من الأعشاب جمعت من شركات وأماكن بيع الأعشاب من بينها الشركة الأشهر وكان الغرض من الدراسة البحث عن مادتي السيلدنافيل والتادفيل المستخدمتين في علاج العجز الجنسي وضعف الانتصاب علنا نسهم معاً في إجلاء بعض الحقائق حول تلك الأعشاب المنتشرة هذه الأيام والمستخدمة في الأغراض السالف ذكرها، مع العلم أن هناك بلاغا مفتوحا منذ 2013 ضد تلك الشركة الكبيرة والتي لا نعرف من يقف خلفها وتعمل الآن في ما يسمى بأكاديمية الأعشاب وفي ما يلي هذا التلخيص المهم من الدراسة :
الاسم التجاري للسيلدنافيل هو الفياجرا والاسم التجاري للتادفيل هو السيالس.
الكمية العلاجية المسموح بها للفياجرا 25,50,100 مج.
الكمية العلاجية للسيالس المسموح بها 10,20 مج.
الكمية المكتشفة في الدراسة المخلوطة في الفياجرا 165 مج.
والكمية المكتشفة في السيالس 65 مج. وهذه الكمية تعتبر كمية قاتلة .
ومن الأسباب التي أدت إلى زیادة الطلب على المستحضرات العشبیة هو توفرها والاعتقاد في مأمونيتها، لذا ازداد استخدام المستحضرات العشبیة لتحسین النشاط الجنسي ولكن تكررت في الآونة الأخیرة الكثير من الشكاوى من قبل مستخدمي هذه المستحضرات تفید بظهور بعض الآثار الجانبیة التي وجدت مشابهة لتلك التي يسببها عقارا السلیندنافیل والتدالافیل . بناءً على هذا، كان لابد من دراسة احتمالیة غش بعض هذه المستحضرات العشبیة بمادتي السلیندنافیل والتدالافیل وقد تم جمع 30 عينة من السوق ومن الشركات المتخصصة في المستحضرات العشبیة، وتم فحص السلیندنافیل والتدالافیل باستخدام HPLC وTLC كوسائل لتحدید النوعیة والكمیة، على التوالي وفي نتائج الدراسة كشف تحلیل TLC أن 40% من العینات المختبرة مغشوشة بالسلیندنافیل والتدالافیل بنسبة (1:3) وكشف تحلیل HPLC أنه یصل تركیز السلیندنافیل والتدالافیل في العینات المغشوشة إلى 165.7 ملغ من السلیندنافیل أو 60.7 ملغ من التدالافیل .
وبناءً على هذا فإن الاستخدام المتكرر لهذه المستحضرات العشبية یؤدي بالتأكيد إلى آثار جانبیة قاتلة .
شوكة كرامة
لا تنازل عن حلايب وشلاتين.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *