زواج سوداناس

بقول غنوات بقول غنوات



شارك الموضوع :

قال الرجل الذي يأمل أن يصبح واليا لأحد أصحابه: سوف آتي بك معتمدا إن غدوت أنا واليا.
قال الرجل الموعود بالمعتمدية لصديقه سوف اجعلك مستشارا لي إن جئت معتمدا.
قال الرجل الذي يطمع أن يكون مستشارا لصديقه سوف أجعلك في مركز مرموق بس انت روق.
ومضى الأمر حتى تم تعيين ابن أخت زوج شقيق زوجة أحدهم سائقا لعربة….
……………….
بقول غنوات بقول غنوات
وأنا بقول قنوات.. أين القنوات الفضائية لتجعل أغنية القدال ومصطفى سيد أحمد كليبا أو سيناريو لفيلم جاذب يحفز المزارعين ويرجع شليل الرائح مفجوعا والليالي المقمرة تجي وتفوت
شليل قايم نصاصي الليل
يكمل ليلو وردية
شليل ما راح
شليل ما فات
شليلنا أرضنا يا جنيات
رحم الله عيسى تيراب كان مبدعاً حقيقياً إن مثَّل أو أخرج
*………..
أستاذنا حسين خوجلي جعل مساحته في ألوان أمس حمراء وكتب ببلاغته المعهودة (إعلان باهظ الثمن)، وأشار للدم ما بين المعاليا والرزيقات الذي أذهل الجميع وأفجعهم… لو سرنا على إثره لجعلنا مساحاتنا كل يوم بلون رمادية في اختلاط ليل الحون بفجر الأمل هل نكمل أم نمسك.. طوبية بلون القلوب المحترقة وما يزكم الأنوف.. بيضاء بلون جيوب الناس والمدارس ورمضان والخريف وما لا يقال.. وخضراء بلون المشتهي من رؤية أرضنا، وقد اكتست سندسا بسندسها..
…………………….
وزير سبيل
أتمنى أن أرى وزيرا (اغبشا) قادما يكون مبذولا للناس يجلس معهم ويجالسهم.. يتداوي من مشافيهم… و
وزير الدفاع بكوريا الشمالية تم إعدامه بصاروخ مضاد للطائرات لأنه (دقس) أثناء إلقاء الزعيم الكوري لخطاب.. ظرفاء الفيس والواتساب تساءلوا عن نواب البرلمان الكوري.. فغنينا لهم مع أحدهم
أريت النوم يزورني اليوم
أنوم لو ليلة في كل عام
…………………..
في ذمة الله
رحم الله الشاب غسان الذي قضي في حادث حركة ونسأل الله أن يرحمه ويغفر له وأن يمسك الناس أحاديثهم ويقصروها كما تنضح بذلك وسائط التواصل الاجتماعي، فالرجل في ذمة الله.. ولنسأل الله أن يحسن خاتمتنا كلنا ويغفر لنا ولجميع موتانا.
……………………..
خلونا ضرائب
اكتشفت الضرائب عن تجاوزات في أموال المحترفين في تسجيلات القمة الأخيرة وتسجيل 10 في المائة من الرقم الحقيقي.. اكتشاف متاخر.. إنه في كل مكان هذا التخفيف خوفا من عدم التخفيف الذي تمارسه الضرائب في كثير من الأحيان.
*إصرار
قال الحزب الاتحادي (الأصل) إنه سيشارك في الحكومة ولو بـ (نفر).. الحزب الكبير لو لم يجد كرسيا فقد (يشمع).

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *