زواج سوداناس

حاج ماجد سوار.. رجل متمرد على طبيعته !!



شارك الموضوع :

خلال ما لا يزيد عن العامين منذ تسلم السفير حاج ماجد منصب الأمين العام لجهاز تنظيم السودانيين العاملين بالخارج عكف على تحقيق أهداف الجهاز من منطلقات وطنية تهدف إلى ربط المهاجر بالوطن الكبير من خلال نقل الخبرات للداخل بما ينفع البلاد والعباد، بالإضافة إلى تنفيذ حزمة من المشروعات الضخمة بجهده المتواصل في تذليل الصعاب التي تعترض طريق المغترب مسنوداً بدعم كبير من مؤسسة الرئاسة.
وبالأمس القريب أعلن حاج ماجد سوار عن إنطلاق مؤسسة لطالما حلم بها المهاجرون بل ظلت توصية ثابتة في جميع المؤتمرات السابقة، حيث شد من أزرها النائب الأول للرئيس بكري حسن صالح إلى أن تم إعلان ذلك الحلم الفسيح وهو (صندوق وطني لدعم العودة) كواحد من بين جملة من المتغيرات المهمة مختلفة الأهداف لكنه يأتي في سياق بروز ملامح إستراتيجية تمثّل رؤية، وتحدّد طبيعة التوجيه الذي هو بمثابة تطوير لمجمل الأحوال المتصلة بتقديرات الواقع، الحاضر والمستقبل في تحقيق الأهداف برؤية ثاقبة.
التطور الملحوظ في تسريع خطى الإستراتيجية القومية تجاه المغتربين والإهتمام بهم بما في ذلك نفض (غبار) البيت الداخلي في إتجاه إصلاح المبنى وتوسعته لإستقبال العائدين إلى الديار وذلك بإفتتاح عدد من صالات الإجراءات الجديدة بأحدث الطرق العالمية بما فيها الجواز الإلكتروني وفتح فرع لبنك فيصل الإسلامي داخل مبنى الجهاز للتعاملات المالية وفي الضفة الأخرى من البحر الأحمر حيث يجري سوار التنسيق مع الجهات ذات الصلة لإنشاء صالة جديدة بميناء الأمير عثمان دقنة بسواكن ومتابعة إجراءات إستثمارات المغتربين، فضلاً عن إستعداد الأتيام المشتركة للتوجه إلى المحطات الخارجية بغرض إستخراج الجواز الإلكتروني والإتجاه نحو طرح مشروع شركة نقل بحري وفتح نوافذ لبيع مخططات سكنية للمغتربين، وفي الضفة الثانية من النهر يقف حاج ماجد سوار يلامس عصب وهموم مشكلات المغترب فيما يخص معالجة الإستثمار وخلق تكامل زراعي مع إحدى الدول العربية المجاورة ومناقشة تفعيل التشريعات المنظمة لإقتصاديات الهجرة وفوق هذا وذاك كله لا ينسى من في الداخل والخارج عملية إجلاء السودانيين ورعايا دول الغرب، والعرب، وأفريقيا وآسيا من اليمن، عقب تأزم الأوضاع الأمنية بين الحكومة اليمنية والحوثيين حيث تمت عملية الإجلاء عبر الخرطوم كجسر إنساني وعاد ما يفوق عن الألفين مواطن سوداني براً وبحراً في عملية توصف بالأكبر من حجمها وسرعتها حتى الآن قياساً بالدول الأخرى، عملية الإجلاء هذه تمت بتضافر الجهود الحكومية من أعلى مستويات الدولة، بما في ذلك التنسيق مع منظمة الهجرة الدولية التي تولت مهمة ترحيل الأجانب عبر مطار الخرطوم وجعله محطة رئيسية لنقلهم إلى بلدانهم وعقب عودة السودانيين من اليمن شرع جهاز تنظيم المغتربين في خطة دمجهم في المجتمع عبر مشاريع التمويل الأصغر ومعالجة مشكلة التعليم بالنسبة لطلاب المدارس والجامعات.
وفي ورشة مشاريع التمويل الأصغر للسودانيين العائدين من اليمن، أعلن سوار خلالها تدشين الصندوق الوطني لدعم العودة، لافتاً إلى أنه يهدف إلى خدمة أبناء السودان بالخارج الذين قدموا ومازالوا يقدمون من أجل الوطن حسبما أشار.
توجهات وتطلعات سوار الرامية لتنفيذ سياسة حكومته التي بدأها ولم يمضِ عليها عامين تقريباً لم تمر بالطبع هكذا دون أن تصحى رؤى أولئك الذين لا يتفقون معه ومع سياسات حزبه المؤتمر الوطني الحاكم حيث يخوضون معارك خلافية في المواقع الإسفيرية لا يمكن غض الطرف عنها بأي حال من الأحوال فإن لم تكن كلها من باب المعاكسات والمشاكسات فهناك بالتأكيد رؤى يمكن الإستفادة منها في إطار عملية الإصلاح – في هذا الصدد – طالب أحد المغتربين على ما يبدو تعميم فكرة الجواز الإلكتروني بحيث تشمل من هم خارج السودان،
ثورة حاج ماجد سوار الإصلاحية تجاه المغتربين وتمرد طبيعته الصارمة لهزيمة معارضي (النظام) من هم في الخارج وغيرهم من دفعت بهم الأوضاع الصعبة لتحسن الأوضاع المعيشية خارج أسوار السودان بحدوده الجغرافية المعروفة بالأفعال العملية والأعمال الملموسة إستناداً على الآفاق العريضة الممنوحة له من قبل (المشروع الوطني) بغض النظر عن ماهية ذلك المغترب وتوجهاته الحزبية لا تخلو من معارضة داخلية غير تلك الداخلية وهذه التطلعات يمكن النظر إليها في إطار المضي معاً نحو العصر الذهبي المنتظر بحيث تذهب الحكومات في العمل على راحة المواطن وتمضي المعارضة في النقد البناء حتى تصبح هي الأخرى مثل ملح الطعام لا غنى عنه.
أحد الآمال المعقودة ،على حاج ماجد سوار وهو يعتلي كرسي جهاز تنظيم السودانيين بالخارج أن يمضي كما يعمل الآن لراحة المغترب وربطهم بالداخل من خلال الأنشطة الجارية في ظروف تمر بها البلاد وهي معلومة للجميع أمام تطورات سياسية ربما تشهدها البلاد في مقبل الأيام بما فيها من تشكيلات حكومية جديدة لكن يظل الأهم من ذلك كله هو إستكمال السلام وتحقيق الأمن والإستقرار لجميع السودانيين.

فاطمة رابح
صحيفة السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


16 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عثمان قمر الانبياء

        قبل ان تدعموا العودة ……………….ادعموا عدم المرقة……………

        الرد
      2. 2
        ابو علي الرفاعي

        لا يمكن ان يكون على راس جهاز مثل هذا لينجح!!!!!!!!!!!!! الا من اغترب و شهد له بالامانة خلال اغترابه و قبله ……

        الرد
      3. 3
        صابر محمد صابر

        بسم الله الرحمن الرحيم

        فو الله الذي لا إآله غيرة لكأني أشم رائحة ( غير مريحة) بين السطور .. الأستاذة فاطمة رابح تريد أن تلوي أعناقنا ( عنوة) عن الحقيقة — حقيقة ان هذا الجهاز قد أجهز علينا !! – نريد منها ان تضع النقاط على الحروف — أعطينا أمثلة وااضحة وملموسة لإنجازات هذا الجهاز منذ إنشائه وحتى كتابة هذه السطور – ماذا قدم الجهاز بوصفه (( بيت المغتربين)) وملاذهم الآمن .

        والله لا أدري ماذا أقول وانتم أيها القراء المغتربون الأعزاء في شتى بقاع المعمورة أفيدونا إن كنتم لمستم أي إنجازات من أي نوع للجهاز تؤيد وتؤكد ما ذهبت اليه الأستاذة الفاضلة !!

        الرد
      4. 4
        صابر محمد صابر

        بسم الله الرحمن الرحيم

        فو الله الذي لا إله غيره لكأني أشم رائحة ( غير مريحة) بين السطور .. الأستاذة فاطمة رابح تريد أن تلوي أعناقنا ( عنوة) عن الحقيقة — حقيقة ان هذا الجهاز قد أجهز علينا !! – نريد منها ان تضع النقاط على الحروف — أعطينا أمثلة وااضحة وملموسة لإنجازات هذا الجهاز منذ إنشائه وحتى كتابة هذه السطور – ماذا قدم الجهاز بوصفه (( بيت المغتربين)) وملاذهم الآمن .

        والله لا أدري ماذا أقول وانتم أيها القراء المغتربون الأعزاء في شتى بقاع المعمورة أفيدونا إن كنتم لمستم أي إنجازات من أي نوع للجهاز تؤيد وتؤكد ما ذهبت اليه الأستاذة الفاضلة !!

        الرد
        1. 4.1
          عبدالله

          والاخ صابر مع التحية مثل هذه (الصحافة) هي من أجهزت على أجهزة كثيرة .. صحافة لاتعرف ما معنى المغتربين وأين هم الآن ؟ واسئلة (معلبة) منذ السبعينات وبكل أسف مخزنة بطريقة خطأ وتلفت .. ومازالت تقدم للمغتربين (التلفاء) … ويتخاتفوها ختف كما قال د. كرار الله يطراهو بالخير خطة اراضي المغتربين هي الخطة الوحيدة الشغالة والان قدمنا اراضي بالوادي الاخدر بجده واتخاتفوها ختف واضاف وشغل نضيف وأخوانا في ايرلندا اتصلوا طالبين نصيبهم. بالله دى عين ولا شنو يا صابر. اراضي بالوادي الاخدر اتخاتفوها ختف وحتى اليوم وقبل اشهر معدودة زرت مكتب اراضي المغتربين وسألتهم عن المتاح من شقق او اراضي غير قابلة للاستهبال لكي نرتاح من الإيجار وأسرتي الان بالخرطوم وجامعات ومدارس .. أشرن الموظفات وبشرن بأراضي بالخوجلاب .. ولازم تحلف أنك لم تشم قبل دا أرض عن طريق الخطة الاسكانية.

          الرد
        2. 4.2
          عبدالله

          ورغم (المرارات) ظل المغتربين يقدمون لأهلهم بالوطن.. ورغم أنهم يعاملون بأنهم لا أهل لهم وغير مؤهلين بحمل الجيل الثالث من (التقابة) باعتبار أن ولدهم الخلاهو أمين الجهاز القديم عمرو (13) عام بعد 6 سنه وستة مؤتمرات لمعادلة الشهادة العربية لم يتمكن عمرو من الدخول للجامعات (الحكومية) الخرتومية خاستا رغم (إغلاقة) لكافة مواد البناء التي تؤهله لفتح أكبر (مغلق) بأمر البلدية وفي الاخبار تم إغلاق (مايسمى) بالمدرسة السودانية بالرياض بأمر البلدية .. والخبر شنو والله من غير أي مقدمات شفت (الجماعة) عيني عينك قدام الباب يا اولاد (مالكم) .. المبنى مغلق بأمر (البلدية) ياعموا.. وهذا هو حال رأس مالنا الوليدات وبعد صرفنا الصندوق لتسديد رسوم المدرسة (السودانية) الذي صاحب فتحها فتح (صادق) من السادة المسئولين بالسفارة وجهاز المغتربين ويازول في الجرايد كل (مسعول) عايز يسألوه عن المجهودات الكبيرة التي تمخض عنها هذا (الإن/جاز) وصور بالابعاد التلاتة وبعد أن تم اغلاق الكثير منها كل زول (قفل) جوالو وشحنو (كارقو).. هذه بعض (المأسي) السعيدة التي يعيشها الكثير من المغتربين فأين هي من الأماسي التي يعيشها المؤتمرين .. أين هم العاملين بالخارج وماهي همومهم .. ووب عليهم يا يمه قالوا كتير منهم عندهم (المرض) الكعب

          الرد
      5. 5
        محم

        رسالة هامة الى الامين العام لجهاز المغتربين ما مصير المغتربين الذين تجاوزوا سن الخمسين ولايملكون قوت يومهم اذا عادو بغض النظر على ما يقدمه صنوق العودة – على الامين اللعام ان يقدم دراسة متقنة تحفظ للمغتربين كرامتهم بعد العودة وهو معاش ثابت يصرف من الدولة كباقى المعاشيين حسب مؤهلاتهم – ببساطة ممكن يدعم صندوق المعاشيين المعتربين من رسوم ثابتة يدفعاها المغترب كل ما دخل السودان بتاشيرة خروج وعودة وتكون الزامية لكل المغتربين على ان تحول هذه المبالغ لمصلحة المعاشات عن طريق وزارة المالية وعلى الامين العام ان يقدم كشوفات من اجهزة الجهاز توضح كل اسماء المواطنين المغتربين ووظائفهم و اعمارهم – و المبلغ ده بمثابة معاش مستقطع من المغترب يعود له بعد بلوغه السن المعاشية و العودة للوطن ———- ده اهم مشروع يقدم للمغترب لان هناك امثلة كثيرة جدا كثير من المغتربين افنو شبابهم خارج الوطن وظلو يدفعون الضرائب و الزكاة وما غير ذلك — نرجو الاهتمام بهذا الامر – و الله الموفق و اسال الله ان يحفظ السودان

        الرد
      6. 6
        أبو أواب

        محم
        كلامك جميل ، لكن مستحيل

        الرد
      7. 7
        رماااادي

        ارحمونا يا ناس النيلين من المقالات المدفوعة الثمن ..
        هل تعلم أن قنصلية جدة طردت السودانيين المتجمعين من أجل الحصول على جوازات وقال لهم الموظف ((شطبنا مافي جوازات))
        واليعترض طبعا انتوا عارفين حيحصل ليهو شنو !!

        الرد
      8. 8
        عبدالله

        حاج ماجد سوار لم يبدأ الإصلاح بعد .. فما زال الجهاز (يدار) بالمدراء القدماء فكل الذي حصل تنقلات داخلية مدير ادارة الجاليات تم نقله اخيرا لبورتسودان. وهو في الاصل لم ينجح في ادارة الجاليات لان في الاصل لاتوجد جاليات. شيء مضحك أن يظن مدير الجاليات ان جاليته محصوره في المهاجرين ببريطانيا . وقال مخاطبا (المغتربين الاصليين) بالرياض انتو غايبين عن المشهد خالص انتو وين وعارفين نحن ما بنخدمكم لي شنو؟ لانكم ماعندكم جالية. عارفين الجهاز بستقبل قوافل طبية من الجالية البريطانية كل سنه. يا عم كل زول قد جلابيتو..وانت يا عم ما عارف ان المغتربين كل يوم بسيروا قافلة نحو الوطن اسأل الليل وميناء سواكن عن ما يسيره المغتربين نحو وطنهم واهلهم . طيب مدير بهذا الحجم ما يعرف عن المغتربين بالخليج حتى عندما يأتي للحج في بعثة جهاز المغتربين. ياحاج ماجد سوار بالعدة القديمة التي لم تعرف حتى الان عدد المغتربين لم نتعد تلات قدور صندلية وتلات محلبية . وزوجوني وراء ابوي بي لبن البدره القال برسلو. وبعدين ما معنى القنصليات إذا كان الجهاز هو الراعي الشرعي والوحيد. واليوم الناس بتسأل عن كيفية قبول ابناء المغتربين بالجامعات السودانية. جهاز المغتربين يتحدث عن مشوار المدرسة الالكترونية.. والطالب يفتش عن كرتونة بحيشان السفارات .

        الرد
      9. 9
        عبدالله

        كثير من الأخبار الهامة أصبحت تمر (مرور أي كلام) وكأنها أخبار اجتماعية خاصة لاتهم سوى أصحاب وأصدقاء المعني بالخبر. وإن (خلاس) عم الخبر لايهم إلا الموظفين ومدراء الادارات (الجاييهم) وزير او مدير جديد ويستعدوا لاعداد عدة حفل الاستقبال وحلاويات وتمر (خلاص) .. فعندك واحد (شاي بلبن) وعندك 2 مليون شاهد بعد أن اصبحوا بلا (لبن) وتم نسيانهم بأرصفة الغربة كـ (تيراب او ربح) يمكن الرجوع إليه متى أراد (المخز/نجي) وعنده المفتاح ينجي من ينجي ويخزي من يخزي) وينسيك حتى حب الهلال أو المريخ . وبدون (دكوة) ممكن نتغدى وندخل في الموضوع .. خبر تكليف المجاهد حاج ماجد سوار خلفاً للـ أ.د كرار هذا الخبر مر على كثير من المغتربين كأنهم غير معنيين (بالخلاص) وحتى (الخلاص) البدون (جنا) لم يختاروا منه سوى (التمرة المسوسة) وكانت كل الأماني المرجوة دخول (سيارة ومستعملة).

        الرد
      10. 10
        عبدالله ودالفكي

        وقيدت قضية قنصلية جده ضد (مبنى) توصلت اللجنة إلى اللن المبنى غير ملائم مما ومما ومما . وقال الموظفين غير مؤهلين للعمل في مثل هيك زحمة . طيب يمكن انتدابهم للعمل بالقنصليات اللبنانية ويخدم المواطن .. ويخدر ويخت كل العندو في القنصلية على أنغام فيروز. وترحل مدخراته للوطن وعند عودته مهما تكون الظروف يستقبل (بالدعم) وليس وعاد مغتربي ليبيا واستقبلهم امين المغتربين (بالدمعة) وعاد مغتربي اليمن واستقبلهم الامين في غرفة دعم العودة الطوعية والغرفة حتى اليوم يبحث لها عن (شمعة) وفي شنات سمعة اكتر من كده يا اخوان خبرات ومدخرات المغتربين تبني دول .. وبعض السفراء متضايق من الزحمة في (سفارته) ويقول دول الجابهم شنو من البلد.

        الرد
      11. 11
        عبدالله ودالفكي

        تم إعلان ذلك الحلم الفسيح وهو (صندوق وطني لدعم العودة) كواحد من بين جملة من المتغيرات المهمة مختلفة الأهداف لكنه يأتي في سياق بروز ملامح إستراتيجية تمثّل رؤية، وتحدّد طبيعة التوجيه الذي هو بمثابة تطوير لمجمل الأحوال المتصلة بتقديرات الواقع، الحاضر والمستقبل في تحقيق الأهداف برؤية ثاقبة. شيء عريب و(حلم) غريب إن شاء يطلع كاذب!! يا استاذه خبرات ومدخرات المغتربين تبني المدن والجامعات والمصانع والمزارع خبرات ومدخرات تحل مشكلة الخريجين .. الجهاز يقلد في مؤتمرات أممية تدير معسكرات اللاجئين وحلم العودة الطوعية والدمج والتأهيل. هذه رؤية خاطئة اوصلت المغتربين والبلد للمكان الخطر. المغترب يأمل في جهاز برؤية تدير المدخرات والخبرات المغترب يريد جهاز جديد يعيد الثقة أولا .. جهاز يرحب به ويرحل طائع مختار مدخراته وخبراته لأهله بالوطن ومن لايحلم من المغتربين بالعودة الطوعية؟ ومن أين للدولة بأموال تمول المغتربين وشيء غريب او يصل مرحلة العيب أن نقرأ قبل اسطر معدودة مطالبة المغتربين (ببنك) ويتفضل فخامة الرئيس حفظه الله بالموافقه على بيع بنك النيلين للمغتربين.. وبعدين الجهاز لايملك مليم .. ورسوم خدمة 25 دولار من كل مغترب وحسب قول منسوبي الجهاز يراجعهم اكثر من 3000 مغترب في الموسم . ورغم تعدد المواسم والجهاز لم يقطع فرع اخدر ولم يطلع من المربع الاول في معالجة الشهادة العربية ومعالجة الاسر المتعثرة ولم يسأل السفير ولا القنصل عن أسباب التعثر بل كونت لجنة للاحتفال بأعياد (الاستغلال)

        الرد
      12. 12
        عبدالله

        وعشان تعرفوا أن صحافة زي دى ما (بتعشي) قالت نفض غبار البيت الداخلي في اتجاه إصلاح (المبنى)!! سبحان الله يا فاطمة .. تفطي سطر ممكن لكن تفطي (صفة) الإصلاح المقصود منه توسعة صالات (السفر للخارج) وتجييرها إنجازات لعودة المغترب. الله يجبر كسرنا. ودى الصحافة الخلت صحانتنا فاضية وفرقة اصحاب المخابز تهدد وفرقة اصحاب الادوية تهدد ومطاحن الغلال بدها قمح استرالي صحافة الضحك على الصحون.

        الرد
      13. 13
        عبدالله

        وعقب عودة السودانيين من اليمن شرع جهاز تنظيم المغتربين في خطة دمجهم في المجتمع عبر مشاريع التمويل الأصغر ومعالجة مشكلة التعليم بالنسبة لطلاب المدارس والجامعات… وهنا مربط (الفلس) ماذا (ربح) الوطن من غربة بعشرات السنين ؟ مهمة الجهاز الاولى هي جذب المدخرات اولا بأول .. وعند عودة المغترب (بظروفها) يجد الظروف السمحة في المطار . ما معنى دمج العائدين في صناديق التمويل الاصغر المخصصة لاصحاب الدخل المحدود بالداخل. ادارة المغتربين بجهاز برؤية جدية يقدم الاف الفرص للخريجين للعمل بمشاريع المغتربين من مصانع ومزارع ومستشفيات . اخر ما قدمه مدير الاستثمار بالجهاز القديم من مشاريع للمغتربين عبارة عن : مكنة شاورما ومكنة ايسكريم وحلتين كبار . وقال هذا مشروع كافتريا. ومكائن غسيل الكنب .. والبلد تبكي في صفوف غسيل الكلى.

        الرد
      14. 14
        عبدالله

        أهداء للأستاذة فاطمة التي (فطت سنوات) من عمر المغتربين وطبعا (فطرت) مع منسوبات اعلام جهاز المغتربين وكان ماكان في قديم الزمان.
        2 : شهران جلسهم الجثمان داخل ثلاجة المستشفي لماذا لم تتدخل سفارة بلادها لدفع الأتعاب ومواراة الجثمان الثري؟
        1- سفارة بلادها فاضية من ضرب وتعذيب المواطنين
        2- سفارة بلادها فاضية من الجبايات والرسوم
        3- سفارة بلادها عندها شغلة بالمقيمين من المواطنين
        4- سفارة بلادها لا تسمع لا تري لا تتحدث … بس تستلم
        س 3 : ما هو دور جهاز المغتربين في مثل هذه الحالات ؟
        1- يعمل مصهين
        2- يعمل نائم
        3- يعمل أضان الحامل طرشا
        4- يعمل طنااااش

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *