زواج سوداناس

10 أمور لا تضحي بها من أجل شريك حياتك



شارك الموضوع :

يمكن للعلاقات أن تجلب السعادة والنمو للطرفين، أو أن تشعرك بالاختناق والضعف بعد فترة. كل العلاقات ينبغي أن تؤدي الغرض منها، سواء مكثت مع شخص لبضعة أسابيع أو مدى الحياة. أى علاقة يجب أن تقدم الدعم، والتشجيع، والدفع للإمام، والتحدي لتصبح شخصاً أفضل، وليس أن تستنفد طاقتك وتجعلك تشعر بالسوء تجاه نفسك.
إذا كان عليك التضحية بواحدة من الأشياء التالية من أجل استمرار علاقتك، فإنك قد تحتاج لإعادة تقييم القيمة التى يضيفها لحياتك الشخص الذى تضحي من أجله.

إليك 10 أشياء لا تضحى بها ابداً من أجل علاقة:

1. الحرية
إذا كان عليك الرجوع بشكل مستمر إلى شريكك، أو تشعر بالذنب عند ذهابك لمكان ما مع أصدقائك أو عائلتك، فهذا يوضح أن شريكك يفتقد للثقة بنفسه أو نفسها. الرغبة في التملك دائماً ما تشير إلى عدم أمان داخلي حاد، ويكون ناتجا غالباً من جراح طفولة لم تداوى، مثل الهجر أو المعاناة من والدين مهملين. ورغم أن هذا الشخص يستحق الحب والعطف، إلا أن عليك أن تقطع علاقتك به أو بها لتسمح له بالشفاء بنفسه. محاولات السيطرة والتحكم في سلوك الاخرين تشير إلى أن الشخص لا يشعر بالراحة مع الطرف الاخر، وهذه مسألة تحتاج إلى حلها قبل أن يبدأ الطرفان في علاقة طويلة المدى.

2. نفسك
لا تغير نفسك ابداً من أجل شخص آخر. الشخص المناسب سيحبك ويحب شخصيتك الأصلية دون تغيير. الشخص المناسب لن يرغب في أن تتغير ابداً، لأنه يستمتع بجوهرك المميز، بدون أن تحتاج لتغيير شىء. وبالتأكيد، كل العلاقات تحتاج لتنازلات صغيرة، مثل تناول الطعام فى مطعم يريد شريكك تجربته بدلاً من الذى تريد الذهاب إليه، لكن لا يجب عليك أن تغير شخصيتك أو معتقداتك من أجل شخص آخر. كن نفسك بدون اعتذار، وإذا لم يستطع شريكك تقبلك، فأنت تحتاج أن تذهب إلى شخص اخر.

3. السعادة
لو أن الشخص لا يجعل حياتك أفضل أو يضيف لسعادتك، إذا ما الهدف من هذا الشخص فى حياتك؟ الخلاصة: إذا كان شريكك يحبطك ويجعلك تشعر بالسوء تجاه نفسك والحياة، إذاً حان الوقت لإنهاء العلاقة. تحتاج لشخص يماثل حيويتك ويجلب الطاقة والحيوية لحياتك، وليس شخصاً يستنزف الطاقة منها. بالتأكيد هو أو هى لن يشعروا دائماً بالسعادة التامة، لكن إذا بدا أنه لا يستطيع إيجاد السعادة بنفسه أو تقديمها لك، عندها دعه يرحل.. عليهم التركيز على الشفاء الداخلى، وليس على علاقة.

4. المرح
هل تستمتع بصحبة شريكك؛ هل تضحكان، وتلعبان، وتتصرفان كالأطفال وتجربان أشياء جديدة معاً؟ كل العلاقات تأتي بعدم توافق من وقت لأخر، لكن حتى بعد وقت طويل من علاقتكما، من المفترض أن تتمكنا من ممارسة نشاطات يظهر معها الطفل الذى بداخل كل منكما. عليك بعدم التخلى ابداً عن المرح فى العلاقة، فعلاقة بدون مرح، قد تصبح مملة للغاية، وسوف تتسبب فقط فى التوتر إذا استمريت مع شخص لا يمكنه الاسترخاء وإطلاق العنان من وقت لأخر.

5. أحلامك
الشراكة المثالية تتكون من شخصين على نفس المهمة، يدعمان بعضهما البعض في خطوة على الطريق. أو مجرد شخصين لديهما أحلام مختلفة، لكن مازالا يشجعان ويبهجان بعضهما البعض. إذا لم يكن لديك أحد يسير على نفس نهجك، أو حتى يدعمك، لا تتردد فى إنهاء العلاقة. ما تريده من الحياة يكون جزءاً كبيراً مما أنت عليه” من هويتك”، وانت لا تحتاج لشخص يرفض أو يسحق أهدافك.

6. السلام الداخلى
على رجلك أو فتاتك أن يشعرك بإحساس عميق من الهدوء يجعلك تنسى الفوضى من حولك. إذا جعلوك قلقاً، متوتراً أوغاضباً غالبية الوقت، فهذا سيضعف فقط من طاقتك ويتسبب فى أن تصبح ضعيفاً أمام الطاقة السلبية. على الشريك أن يكون لديه سلاماً داخليا ويعكسه داخلك أيضا.

7. رغبتك فى الاستكشاف
الحياة هى المرور بتجارب جديدة ، إذا كان شريكك غير مستعد لتجربة أشياء جديدة ويؤخرك عن القيام بمغامراتك الخاصة، على الارجح لن تجد سعادة طويلة الأمد مع هذا الشخص. على شريكك أن يشجعك على المجازفة لتنمو كشخص، لذا يجب أن يكون ذلك إنذار أن هو أو هى تحاول كبح روحك الحرة.
8. علاقاتك الأخرى
علاقاتك بالأصدقاء والعائلة لا يجب أن تتضرر بسبب وجود صديق أو صديقة أو خطيبة أو زوجة. هذا الأمر يرتبط بالرغبة في التملك، لأن هذا بإمكانه أن يهدد بشدة العلاقات الأخرى فى حياتك. على شريكك أن يسمح لك بالحصول على وقت للصديق والعائلة بدون أن يصبح متملكاً ويحاول السيطرة على من ومتى تقضى اوقاتك معهم. تأكد أن لديك شريك متفهم وواثق لا يحتاج أن تتواجد بجواره طوال الوقت.

9. اعتقاداتك الروحية – الدينية
بعض الأشخاص يغيرون دينهم من أجل شريكهم، لكن الأمر يختلف إذا كنت حقاً تؤمن بهذا الدين بينما شريكك يحاول إرغامك على تبنى معتقدات معينة. ليس هناك علاقة تستحق التنازل عن المعتقدات الداخلية أو الممارسات. على الشريك تحسين حياتك الروحية، وينمو معك بينما أنت تتطور.

10. التواصل
كل علاقة تتطلب قدرا من الإلتزام بالتواصل العميق والاستماع للشخص الآخر وفهم أفكاره ومشاعره أو مشاعرها. علاقة مفتوحة ومحبة تتألف من شخصين يقدران رأى بعضهما البعض، ولا يصدران الأحكام على بعضهما. إذا كنت تشعر باستمرار أن شريكك لا يقوم بمجهود صادق للتواصل معك بانفتاح، أعلمه أو أعلمها أن احتياجاتك لا يتم تلبيتها. من المهم أن يكون لديك شخص متاح عاطفياً إذا أردت علاقة ناجحة وسعيدة.

جريدة البشاير

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        واحد ، 2، 3

        أكيد ح تضحى بكل شئ .. والاّ ح ترجع عزابي زي ما كنت ..

        معظم النساء يتدخلن في كل شئ .. وحكاية أصدقائك دي بسيطة .. في نسوان عايزات الراجل يقاطع حتى أمه وأبوه ..

        (معظم 99%) النساء يخدعن الرجال بالحب .. ولكنهن في الحقيقة لا يحببن الشخص، بل يحببن تملكه، أي انهن يحببن أنفسهن فقط .. ويظهر هذا جليا اذا أراد الشخص التزوج بأخرى .. هنا تتمنى الزوجة موت زوجها، حيث تظهر حقيقة الحب السرمدي الذي طالما خدعته به !!!

        ولا نعفي الرجال .. فمنهم من تقول فيه ما قال مالك في الخمر .. ربنا يهدينا .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *