زواج سوداناس

بالصور .. مسيرة حاشدة بالخرطوم تستنكر الأحكام الصادرة بحق الإسلاميين بمصر



شارك الموضوع :

سيرت الحركة الإسلامية والأحزاب الإسلامية السودانية مسيرة حاشدة انطلقت عقب صلاة الجمعة من عدة مساجد بالعاصمة الخرطوم واتجهت صوب مبنى الأمم المتحدة حيث عبرت عن شجبها واستنكارها للأحكام التي صدرت بحق الإسلاميين بجمهورية مصر العربية الشقيقة.
وخاطب المسيرة الأستاذ الطيب مصطفى رئيس منبر السلام العادل والشيخ على جاويش المراقب بالإنابة للإخوان المسلمين والأستاذ كمال عمر الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي والأستاذ حسن رزق عن حزب الإصلاح الآن والأستاذ ناصر السيد عن الحزب الاشتراكي الإسلامي والأمين العام للحركة الإسلامية السودانية الشيخ الزبير محمد الحسن .
واتفقت كلمات المتحدثين على ان جملة الأحكام التي صدرت بحق الإسلاميين بمصر ليست عادلة وطالبوا بإلغائها فورا كما عبروا عن استنكارهم الشديد لموقف المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان والتي لم تحرك ساكنا لما حدث لحقوق إنسانية إخوانهم المسلمين في ارض مصر الشقيقة وطالبوا المجتمع الدولي ان يتخذ المناسب من الإجراءات لحماية حقوق أولئك النفر الأبرياء من التهم التي وجهت إليهم ووصفوها بـ (المحكمة السياسية ) لجماعة الأخوان المسلمين حسب تعبيرهم.
1908381_276514319201516_4704975507293141477_n

13495_276514205868194_6372927120175189778_n

11074189_276514225868192_1506676858362322070_n

10476500_276514115868203_5838926663042508802_n
سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        بني مزار

        ما يحدث في مصر يسئ لمصر و تاريخها . القضاء في مصر أصبح مهزلة . موتى و أسرى و شهداء فلسطينيين حكم عليهم بالإعدام . الدكتور مرسي حكم عليه بالإعدام بتهمة الهروب من سجن مبارك و لمن لا يعلم فقد قامت السلطات المصرية في ليلة ٢٧ يناير باعتقال قادة الإخوان لأن الجماعة أعلنت أنها ستشارك في جمعة الغضب و حادثة خروجهم من السجن أتت في يوم ٢٨ أي في اليوم التالي عندما انهارت الشرطة و تركت السجون .. و بعد خروجهم من السجن بقي مبارك حوالي اسبوعين في الحكم و لم يطالب بإعادة اعتقالهم و المعروف أن عمر سليمان نائب الرئيس طلب أن يجري حوار مع قادة الإخوان و منهم بعض الخارجين من السجن … ثم ان الهارب من السجن كما هو معروف يعاد إلى السجن و يحاكم بالتهمة الأصلية التي كان مسجونا بسببها و التهمة الأصلية كانت هي الإشتراك في ثورة ٢٥ يناير و هو ما لا تجرؤ محكمة شعبان الشامي على محاكمة مرسي به .. بمعنى أن مرسي و من معه أبرياء من التهمة الأصلية التي سجنوا بسببها و للمفارقة فهم مدانون بالإعدام لهروبهم من السجن في قضية لم تعد قضية … شكراً لمن غبروا أرجلهم تضامناً مع شرفاء مصر .

        الرد
      2. 2
        عزالدين

        اللهم انصر دينك وعبادك وعليك باعدائك اعداء الاسلام اينما حلوا واينما كانوا اللهم عليك بهم وبمن شايعهم ياقوي ياجبار ارنا فيهم عجائب قدرتك التى لا ترد عن القوم الظالمين .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *