زواج سوداناس

شكاوى من تماطل في استخراج الجوازات



شارك الموضوع :

شكا مواطنون من تماطل إدارة الجوازات بمقر السلطة القضائية والمقرن بالخرطوم وتأخيرها في تسليم جوازاتهم لفترة تقارب الشهر.  وشهدت (المجهر) حالة من الازدحام أمام المكاتب وتذمراً وسط المواطنين الذين أبدوا سخطهم من تعطل مشاغلهم. وأشار عدد منهم خلال حديثهم لـ(المجهر) إلى وجود ربكة  في الإجراءات وتباطؤ وغلظة في التعامل من بعض  الموظفين تجاه المواطنين. وقالوا: (أمضينا قرابة الشهر ذهاباً وإياباً لمكاتب إدارة الجوازات لاستلام جوازاتنا دون جدوى)، ونبهوا الى  أن فيهم من يحتاج لجوازه للسفر للعلاج وآخرون لأداء العمرة والحج.

 

 

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Ali

        الشرطة لا تصلح والفساد عم البلاد وضروري من حسم الأجانب
        جدودنا زمان وصونا علي البلد يا بشير
        وصونا نحافظ عليها وليس للبيع للحبش والفلاتة والتشاديين
        وأهل دارفور

        الرد
        1. 1.1
          متسائل

          يا علي إنك امرؤ فيك جاهلية. دعها فإنها منتنة أي العصبية والعنصرية كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.

          الرد
      2. 2
        قلب الاسد

        اهل دارفور سودانين مئة بالمئة….والفلاتة كذلك…ايها الحمار الذى لا يصلح حتى للركوب ايها الكلب الذى لا يصلح حتى للنبيح..ايها الخنزير الغبى الجاهل العنصرى….اكيد انت متربى فى الشوارع التى لا تصلح حتى لعمل العاهرات…………العب بعيد يا كلب

        الرد
      3. 3
        mansor

        يا علي يا جاهل اهل دارفور وكل قبائلها بما فيهم الفلاتة شرف ليك وتيجان لراسك . معظم أفراد جيشك الفي الثغور لحمايتك يا باطل هم من اهل دارفور.

        الرد
      4. 4
        صلاح احمد علي

        والله والله والله مخالفة النبي صلي الله عليه وسلم أس البﻻء. الجهل مصيبة كبيرة

        الرد
      5. 5
        محمد عزالدين محمد الامين

        دعوا التنابز والخلافات جانبا والقبلية وتوجهو ا خلف النبي صلي الله عليه وسلم

        الرد
      6. 6
        زول سوداني

        ده تطبيق عاملوا واحد سوداني لاقاني في الانترنت بوريك الاجراءات
        http://apps.mamawco.com/mustanadaty/

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *