زواج سوداناس

احذر: التدخين في “السيارة” قد يتسبب في وفاتك



شارك الموضوع :

قد تعتقد أنه لا بأس من التدخين في السيارة حتى إذا كانت مغلقة، ولكن الدراسات والأبحاث قد أوضحت أن التدخين لمدة 75 دقيقة في سيارة مغلقة، سيتسبب في فقدانك الوعي ومنه يمكن أن يسبب الوفاة.

وتستند النظرية إلى سلسلة من الحسابات النظرية باستخدام الفيزياء التطبيقية، قامت بها جامعة “ليستر”، تشير إلى أن تدخين 15 سيجارة لأكثر من ساعة في سيارة مغلقة يمكن أن يسبب فقدان الوعي.

وقد أعلن في وقت سابق من هذا الشهر أن السائقين في إنكلترا سيتم منعهم من التدخين في سياراتهم منذ أكتوبر القادم إذا كانوا يحملون أطفالاً ضمن الركاب.

وقدرت جامعة ليستر عواقب تدخين السجائر في سيارة، مع حساب نسبة تقليل المخاطر كلما زادت فترة فتح النافذة، حيث يقل غاز أول أكسيد الكربون السام “CO”.

واعتبرت هذه الدراسة كجزء من تدريب الطلاب على القيام بأبحاث الفيزياء التطبيقية، إلا أن نتائجها قادرة على إفادة الكثيرين.

وقامت الدراسة بحساب نسبة أول أكسيد الكربون الناتج عن 15 سيجارة، مقدرين الفترة التي يستغرقها الشخص في تدخين هذه الكمية هي 75 دقيقة، حيث يرتفع أول أكسيد الكربون إلى 1000 جزء في المليون بالدقيقة، وهي نسبة كافية لتجعل الشخص يسقط فاقد الوعي.

وقد قامت الدراسة بحساب آليات التدخين ومنها مدة نفخة السيجارة، والفاصل بين نفخة والأخرى، والحد الأقصى للنفخة، وكمية أول أكسيد الكربون المنبعث في السجائر على حسب نوع السيجارة.

وبناءً على هذه الحسابات تم تكوين نموذج للتدخين المضر بالسيارات حيث متوسط كتلة أول أكسيد الكربون الصادر عن السيجارة الواحدة 145ميليغرام، ويتم احتساب هذه النسبة بالمقارنة مع الهواء داخل السيارة.

وقد وجد الباحثون أن نسبة جزيئات أول أكسيد الكربون بالنسبة للهواء النقي في السيارة هي 0.0068٪ وهي نسبة ضئيلة غير مضرة طالما المستخدم سيجارة واحدة ولكن تأخذ هذه النسبة في الارتفاع مع كل سيجارة تزداد لتصل للنسبة الخطرة 0.01٪ في حالة كان عدد السجائر المستخدمة 15 سيجارة، حسب ما ذكر موقع sciencedaily.

وقد انخفضت نسبة أول أكسيد الكربون كلما زادت كمية الهواء النقي الداخلة من نوافذ السيارة، وهي ما نصحت به الدراسة، فرغم بقاء نسبة من أول أكسيد الكربون في الهواء لكنها تظل نسبة غير قادرة على إفقاد الشخص وعيه.
ورغم ذلك فإن الأمر سيختلف من شخص لآخر نظراً لمعدلات استخدام السجائر وقوة الهواء الداخل للسيارة ومعدلات الاحتراق لها.

جريدة البشاير

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *