زواج سوداناس

العريفي: وصلتني هذه القصة الجميلة..ياليتني كنت سودانيا



شارك الموضوع :

على صفحته الرسمية على موقع فيسبوك، نشر العالم الجليل دكتور محمد العريفي ما يلي ، وقد حقق المنشور تفاعلاً وضجة على صفحات التواصل الإجتماعي ومن أبرز التعليقات
منصور محمود
(تصور كيف يكون الحال لو ما كنت سوداني وأهل الحارة ما اهلي . الحمدلله على نعمة أني سوداني بعد الإسلام ).

المنشور على صفحة العريفي
(وصلتني هذه القصة الجميلة :

ياليتني كُنتُ سودانياً !!

،كنت وأسرتي مسافرين فبنشر كفر السيارة فوقفت بجانب الخط السريع لتغييره ، ولكن للأسف وجدت أن الكفر الإسبير فارغاً من الهواء

فاسقط في يدي و كان الجو حاراً جداً وأنا اقف خارج السيارة والعرق يتصبب مني وكنت أؤشر للسيارات لتقف لي لكنها كانت تتعداني مسرعة دون توقف،واستمر الوضع على هذا الحال لمدة 3 ساعات تقريباً، و سخنت السيارة لتشغيل المكيف وهي واقفة لفترة طويلة،

فأضطررت أن أوقفها وعانت أسرتي من الحر الشديد حيث كانت درجة الحرارة قد تعدت 50 درجة وبدأ اﻷطفال الصراخ مما جعلني أشعر بالخنق والغضب من الذين يعبروننا دون توقف!

وفجأة رأيت أحدهم يلوح ويصيح لي من الجانب الآخر المعاكس من الخط فقطعت الطريق رغم خطورته وذهبت إليه وقابلته عند السياج الفاصل بين المسارين ووجدته أحد الإخوة السودانيين

فاعتذر لي لأنه لايستطيع الوصول إلينا نظراً لأن السياج يمنعه،وبعد أن أخبرته بوضعي وأن الناس لا يقفون لي ، خلع عمامته من رأسه وقال لي إخلع عقالك هذا ولف هذه العمامة على رأسك بطريقة السودانيين، وسيقف لك أي سوداني يمر بالطريق
وظل يعلمني كيف ألبسها،

ولكني لم أقتنع بالفكرة فأخذت عمامته وألقيتها على ظهر سيارتي وواصلت الوقوف والتلويح للسيارات لساعتين أخريين دون فائدة فلا أحد يكترث لي ومن يأسي قلت لنفسي:

لماذا لا أجرب نصيحة السوداني رغماً عن عدم اقتناعي بها ؟؟ فلففت العمامة في رأسي كما علمني وبدأت في التلويح للسيارات، وما هي إﻻ دقائق معدودة،

حتى توقف بجانبي أحد السائقين السودانيين ثم آخر وآخر حتى وصلوا إلى خمسة !! وبعضهم ترافقهم أسرهم وكان كل منهم يحضر إسبيره ويطابقه مع سيارتي فلا يتطابق !!

ورغما عن عدم توافقه يظل واقفاً و لا يذهب !! وأثناء الإنتظار تبادلوا العصائر والمياه الباردة مع أولادي ومع بعضهم البعض، كأنهم يتعارفون منذ سنوات

وحتي زوجتي و أوﻻدي أخذتهم واحدة من السودانيات إلى سيارتهم المكيفة ﻷنهم كادوا يهلكون من شدة الحر. وعندما وصلت السيارة السادسة تطابق الكفر مع سيارتي وبعدها رافقتني كل السيارات لأكثر من خمسين كيلومتر حتي وجدنا أحد البناشر فأصلحنا الكفرات وبعدها ودعوا بعضهم البعض وتبادلوا أرقام الجواﻻت وذهب كل في سبيله بطريقه لوجهته

يومها تمنيت لو كنت سودانيا.

تحية وتقدير لإخواننا السودانيين.)

الخرطوم/معتصم السر/النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


26 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        سليمان عمر البر

        اخبرني سايق شاحنه سعودي بانه اشتري جلابيه سودانيه وعمه وعندما تتعطل شاحنته يرتدي الجلابيه ويلف العمه واي سوداني يقف ويساعده وخصوصا باليل . رحم الله اسلافنا ربونا صاح.

        الرد
      2. 2
        Mukh mafi

        انها شيمة الرجال
        بس الخاذوق يستغلها اصحاب النفوس الضعيفة ويوقعوا اخوتنا في مصائب .. حيث اننا طيبون ونصدق كل شيء خاصة في حالة مظهر الحاجة للمساعدة
        لا نتخلي عن شيمنا وقيمنا ولكن احذروا ايضا فليس كل الفي الخط عريفي

        الرد
      3. 3
        العريس

        هذه القصة تأليف وكذب
        اقرأوها بتمعن
        اهدي للعريفي اغنية
        بعد ما فات الاوان هسي جاي بتعتذر
        من وين اجيب ليك العذر

        الرد
        1. 3.1
          الرشيد

          الجابرو شنو عشان يكّذب ؟ وقد سمعنا وعايشنا مواقف كثيرة مثلها.

          الرد
        2. 3.2
          عارف وفاهم

          القصة أعنقد إنها حقيقية حسب ما قرأناها وقد حدثت لشخص كويتي مسافر من الكويت للسعودية وحدث ما حدث، ، وسمعنا و قرأنا عن قصص من مثل هذه القصة ،في دولة الإمارات مع جنسيات عربية كثيرة وأيضاً مع بعض الجنسيات الآسيوية وكلها بحمد الله تُثبت أصالة معدن الشعب السوداني، وجزى الله خير شاعرنا في وصفه للشعب السوداني، ونتمنى من الله العلي القدير أن تظل هذه الصفات الكريمة في الشعب السوداني رغم مُعاكسات الزمن العجيب.

          الرد
      4. 4
        سرور

        يا هو نوع العريس دا الخربوا مؤخراً سمعة السودان.

        الرد
      5. 5
        فارس عبدالرحمن

        العريس دا انسان موهوم

        الرد
      6. 6
        أبو عثمان

        بفرض أن القصة حقيقية فإن أهل الخير لا يبحثون عن عن جنسية معينة فكان الأولى أن يقف السوداني للمساعدة من أجل المساعدة لا لأن طالب المساعدة سوداني
        أنا أقيم في السعودية حوالي 20 سنة و كنت أقدم أي شخص أجدة في الطريق ( معاك يا عم ) بالسوداني و قد أخذت معي الكثيرين من باكستاني و مصري و سوداني و سعودي و في مرة إعتذرت للمصري عن عدم وجود مكيف في السيارة فقال لي حكمة أحفظها ( حمارتك العرجاء تغنيك عن سؤال اللئيم ) و كان الأخوة يحذروني من هذا العمل و خاصة مع القوانين السعودية خوف نقل شخص مخالف أو يحمل مخدرات و عند نقاط التفتيش قد يقوم بدسها في السيارة لم أكن أسمع لكلامهم حتى أخذت سعودي من قرب مرور الناصرية بالرياض و بعد جلوسه في السيارة أكتشفت أنه مخمور و يطلب مني توصيله محطة النقل الجماعي بالعزيزية أقصى جنوب الرياض و أنا ماشي وسط البلد و عند وصولي لوجهتي أخذت ربع ساعة أقنعه بالنزول عن السيارة بعدها قررت أن لا آخذ إلا سوداني

        الرد
        1. 6.1
          و د العوض

          تقديم المساعدة للمحتاج لا يقتصر على جنسية بعينها و لكن الإجرام عند بعض الجنسيات الأخرى يجعل الشخص لا يقف و يساعد إلا سودانياً . فأذكر ذات مرة و أنا في وسط البطحاء في الرياض و أثناء ليالي رمضان فقد كان الباب الأمامي للسيارة مفتوحاً و ركب معي شخص و طلب مني أن أوصله إلى حي قريب من البطحاء و لكني رفضت بحجة أن هذا ليس طريقي الذي أقصده و أثناء ذلك كان يتكلم بالجوال و فاتح السماعة الخارجية و قال لي (( كلم )) فرددت عليه أكلم من ؟ فقال : كلم الشخص الذي صدمته . فلقت له أتقي الله نحنا في رمضان فقال لي إذا لم تكلم الشخص فسوف أبلغ الشرطة فرفضت و قلت له بصوت حاد بلغ الشرطة أن لم أصدم شخص و ليس خائفاً من الشرطة حتى و لو كنت مقيم غير نظامياً . و عندها سمعت صوت الشخص الذي يكلمه يقول له (( خلاص حصلنا وواحد ثاني ) و منذ ذلك اليوم تعودت على أن أقفل كل أبواب السيارة حتى ولو معي أي شخص أطلب منه تأمين الباب . فهذه نصحية لجميع الأخوة لأن بعض ضعاف النفوس يستقلون طيبتنا لتنفيذ جرائم

          الرد
      7. 7
        ود الشبارقة

        القصة لا يبدو حقيقية وقد قرات قصة مشابهة لها تماما بنفس السيناريو ولكن من غير ما يلبس العمة
        وصراحة القصة لا تخلو من العنصرية يعني السوداني ما بيساعد إلا سوداني مثله !! بصراحة لو لقيت أي جنسية تحتاج للمساعدة لن أتردد في ذلك ولكن ما قال أحد المعلقين يجب الحيطة والحذر من بعض ضعاف النفوس

        الرد
      8. 8
        khalid Ali

        التحية ليك شيخي الجليل العريفي … والله أني أحبك في الله

        الرد
      9. 9
        احمد موسى الكردفاني

        التحية ليك ياشيخ الجليل العريفي والله أني أحبك في الله ربي يحفظك انشاءالله

        الرد
        1. 9.1
          الرشيد

          يا الكردفاني سلام عليك (إن شاء الله ) هكذا تكتب والتي تعني بمشيئة الله بينما إنشاء تعني الخلق والإيجاد.

          الرد
      10. 10
        emad

        كذب وافتراء السعودي اكثر شخص في العالم يساعد في موضوع عطل السيارات ثقافة متفشيه فيهم كلهم صغيرهم وكبيرهم
        ممكن السعودي لا يفسح ليك الطريق وممكن يتجاوزك بطريقة خاطئة وممكن يعاكسك في الطريقة لكن لا يمكن يتجاوزك وانت سيارتك متعطلة واي شخص عاش في السعودية يعرف هذه المعلومة
        واي زول لو ما مصدق كلامي يجرب بنفسه ويوقف سياراته لمدة 5 دقايق كانها متعطلة ويشوف بعينه
        يا جماعة النيلين فكونا من هذه السخافات رجاءا
        وممكن قبل تنزيل مثل هذه الاخبار زيارة صفحة الدكتور العريفي والتاكد من الخبر قبل نشره
        وهي ابسط شئ ممكن تعملوهو لمصداقيتكم وكده

        الرد
        1. 10.1
          saram

          هههههههههههههههه يعنى نفهم انو السيارات تتعطل بالجملة هنالك

          الرد
        2. 10.2
          فيصل

          تعرف انك رجل سخيف وافاك القصة فعلا منشورة على صفحة العريفي-لا تتهم الناس بالباطل

          الرد
      11. 11
        saram

        يا اخوانا القصة وارد تكون صحيحة و العكس

        البخلينا نقول قصة واقعية:
        1- الشعب السودانى اصلا صاحب مروءة
        2- السودان يعتز و يفتخر بلسودانيين لانو ممكن يردو ليهو جميلو و خاصة فى دول الخليج فى شوية تقليل لشأن السودانيين عشان كدة يمكن يتجاهل العقال و يقيف للعمة (مافى اى عنصرية هنا)

        لكن فى 2 سؤال لازم تسألو نفسك:

        هل العريفى دة زول عادى فى السعودية؟ ام معروف للجميع و علم بارز؟ (ساعتين واقف فى الشارع مافى زول عرفو)
        هل العريفى دة ما عندو اى زول او منظمة او اصحاب ساى؟ (ساعتين واقف فى الشارع ما رن تلفونو عشان يجيب زول)

        الرد
        1. 11.1
          فيصل

          انت واحد من المواهيم الحايمين في المواقع منو القال ليك القصة حدثت للعريفي- اعد قراءة الخبر امكن تفهم

          الرد
      12. 12
        عادل كسلا

        بصراحة والله ادمعت عيناي بقراءة هذه القصة رغم انو حكاها لي واحد سعودي بيحكي معاي عن مواقف وكرم وامانة ومزح ونزاهة السودانيين السودان بصراحة بالف خير رغم بعض المواقف والحكاوي المحرجة والمسيئة من البعض الله يهديهم ويهدي الجميع

        الرد
      13. 13
        حلم الماضي

        قصه حلوه برغم الخيال ال فيها

        الرد
      14. 14
        ابو الليل

        يا جماعة الخير والله الخير فينا حكي لي واحد قصة قال لي ان سيارته تعطلت في طريق الخرطوم مدني بالقرب من أحدى قرى الجزيرة وجلس لفترات ليصحها حتى تملكه الجوع و كان هنالك صبية يجلسون بالقرب منه فسالهم إن كان هنالك مطعم قريب فاجابه احدهم نعم في مطعم قريب امشي اشوفو ليك لو فاتح و رجع بعدها وهو يحمل صينية بها طعام من بيتهم و قال لي بس مطعمنا ما ببيع الأكل . الحمد لله أني مسلما و سودانياً

        الرد
      15. 15
        الطيب شبونة

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته – فعلا نحن نفخر ان نكون سودانيين في مثل هذه الموافق
        مرة حكى لي دكتور اردني زميل معنا في العمل في الرياض اخبرني بانه كان ذاهب الى الاردن بسيارته وفي الطريق السريع توقف لتثبيت عفشه في سبت السيارة وقال لي فجاءة توقف سوداني عندما راني كبير في السن وقال لي خلي عنك عمك قال لي انا مشيت بعيد و قعدت ادخن في سيجارة وقلت خلاص اعطيه فلوس قال لي بعد ما خلص اعطيته فلوس قال لي السوداني زعل وقال ليه انا ما وقفت عشان اخد فلوس قال ليه مال وقفت ليه قال ليه لاني شفتك زول كبير في مقام الواحد قال لي ساعتها شعرت بنفسي صغيرا جدا اماهه وخجلت على نفسي وقلت شوف بالله نحن و غدين كيف الرجال وقف عشان ياسعدني وانا مشيت ادخن
        و لذلك هذا الرجل كل يوم يشكر لي في السودانيين ويقول لي مافي شعب بهذه المواصفات .

        الرد
      16. 16
        ابومهدى

        القصة دى زكرتنى بقصة حصلت معانا فى احدى الدول الخليجية وانا كنت واحد من المشاركين فيها، حصل مرة جماعة سوريين اتهجموا على سائق سودانى فى المنطقة الصناعية بهذه الدولة الخليجية ، افتروا عليهو لما لقوهو براهو، وماهى الا خمس دقائق والا والشارع مليااااااان سودانيين احمر واخضر وابيض واسمر والله من كل ولايات السودان واقاليمه وحتى من دون ما يسالوا الغلطان منو السودانى ولاا السوريين ،، كلهم وقفوا لما شافوا سودانى وااااحد قصاد ما اقل من ستة سوريين،، وقسما بالله السوريين بقوا فى الطريقة البتحلهم وبعد ما كانوا عاملين فيها اسود على الزول بقوا يعتذروا ويتأسفوا وعلى شوية كانوا هزوا راسهم زى الهنود،، والله كمان فى سودانيين الزول سيد المشكلة زااااتو بحنس فيهم علشان يهدوا وهم ما راضين عملوا المشكلة حقتم عدييييل كدا،، الجنسيات الكانت مارا بالشارع دا كلهم وقفوا بسالوا فى شنو؟ مستغربين من الحصل ،، والله من اليوم داك مافى جنسية كدا اتهجمت على سودانى،، لو كتروا كلام بس وفى النهاية يقولوا ليك روح يا شيخ الله يسامحك
        ونحن حكينا القصة دى لييييه؟؟ علشان تعرفوا حاجة واااحدة على مستوى السودان كلوا ومن زمن الاستعمار معروف عن السودانيين انهم يمكن يختلفوا مع بعض بس لو دخل بينهم غريب كلهم بقيفوا مع بعض بغض النظر عن العرق او الدين
        والله اعلم

        الرد
      17. 17
        Gamal Hasan

        1- الشعب السودانى اصلا صاحب مروءة

        الرد
      18. 18
        ودالطاهر

        والله بقرى في القصة وبكيت لأني سوداني

        الرد
      19. 19
        علي الأمين

        اعتقد ان القصة حقيقية ولا يوجد ما يجعل الرجل لينتقد أبناء جلدته ويتعرف بالسودانيين.
        وهذا ليس بغريبب علينا كسودانييين.
        ولكم ما حدث معنا:
        كنا طلبة ندرس في العراق وفي عام ١٩٨٨ كنا نأكل في مطعم وعادة يبلبس الطلاب لبس مميز. وحينما ذهبنا لدفع الحساب قال موظف الكاونتر ان الحساب مدفوع وعندما سألنا من دفعه قال: السودانيين الذين كانوا علي الطاولة رقم كذا وذهبوا.
        لا نعرفهم من قبل ولم نرهم من بعد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *