زواج سوداناس

قوى الاجماع :منع فاروق ابوعيسى من السفر بعث برسالة سالبة للفرنسيين عن الحكومة



شارك الموضوع :

سخر عضو تحالف قوى الإجماع الوطني ساطع الحاج من موقف الحكومة ومنعها لرئيس هيئة التحالف فاروق ابو عيسى من السفر الى باريس لمخاطبة البرلمان الفرنسي وقال ساطع لـ(السياسي)أن قرار حظر ابو عيسى من السفر اوصل رسالة سالبة للفرنسيين عن الحكومة بصورة ابلغ من التي كان سيرسلها اذا سافر مشيرا الى ان منع ابوعيسى يؤكد ضعف الحكومة التي قال انها مازالت ترتجف من قيادات المعارضة وأضاف قائلا :هذا يؤكد خوف الحكومة من قوة المعارضة المتصاعدة في المستويات الإقليمية والدولية والمحلية وزاد لو كانت المعارضة ضعيفة لماحاصرتها الحكومة بالحظر من السفر .

صحيفة السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        wadaljzeera

        ضحكتنى يا ساطع ” الحكومة أصبحت ترتجف من قادة المعارضة .. ههههههههاي من هم قادة المعارضة الذين أصبحت ترتجف منهم الحكومة .. إنت أم أبوعيسى أم الصادق المهدي أم عقار ام عرمان ام الحلو من منكم يرجف الحكومة أيها الوهم الكبير ” شيوعيين ملحدين وعلمانيين ما عندهم موضوع قال معارضة قال ” هل تعتقد بأن لديكم شعبية في الشارع السوداني ، مؤيدوكم لا يزيدون عن أصابع اليد يا تعبان ، إذا عندكم شعبية أطلعوا الشارع من بكرة وأسقطوا الحكومة وريحونا منها ؟ أطلعوا الشارع ولازم تكون إنت وأبوعيسى في قيادة الثورة الشعبية وفي المقدمة ” مش كما قال فيكم زعيمكم الهالك المأفون “نقد ” .. حضرنا ولم نجدكم …. أبقوا رجال وأطلعوا وحركوا الشارع لو فعلا بترجفوا الحكومة وأسقطوها .. شيوعيين ماسكين الشارع إعلام كي بورد فقط وأكبر جبانين “وعواليق وتطمموا البطن ورفعوا الضغط ” دايرين بيان بالعمل …..

        الرد
      2. 2
        الرشيد

        (أن قرار حظر ابو عيسى من السفر اوصل رسالة سالبة للفرنسيين عن الحكومة بصورة ابلغ من التي كان سيرسلها اذا سافر ) يعني أساسا مبيت النية لإيصال رسالة سالبة .!!

        الرد
      3. 3
        الخال

        الله يديك العافية يا ود الجزيرة الجماعة دايرين يحررو سوقن

        الرد
      4. 4
        ابو احمد

        عملاء و ماجورين و يستقوا باليهود لضرب السودان . وما عندى زيادة على تعليق ود الجزيرة فقط اؤكد عليه و اقول ليهم دونكم الشارع

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *