زواج سوداناس

(360) طبيباً يضربون عن العمل بولاية الجزيرة



شارك الموضوع :

نفذ 360 طبيبا إضرابا عن العمل بولاية الجزيرة وامتنعوا عن تقديم الخدمة لمنسوبي التأمين الصحي بأقسام الطوارئ والعيادات الخارجية بسبب عدم صرف إستحقاقاتهم المالية المتفق عليها بينهم وإدارة التأمين الصحي مما ضاعف معاناة المرضى المستفيدين من خدمات التأمين الصحي .
وأعلن الأمين العام للجنة أطباء الجزيرة المركزية د. عمر أحمد صالح دخول الأطباء في إضراب مفتوح بجميع مستشفيات مدن وقرى الولاية وقال صالح لـ(السياسي) أن الإضراب سيستمر الى أن تحل الإشكالية .إدارة التأمين الصحي بالولاية تراجعت عن صرف مستحقاتهم لمدة (3 ) شهور ماضية بجانب عدم تنفيذها مطالب الاطباء المتمثلة فى الدعم الثابت لميزات الاطباء البالغ عددها (5 ) ميزات بمبلغ (10 )الف جنيه شهريا الى جانب تهرب الادارة من تنفيذ (40 %) من استمارة الكشف العام بالنسبة للاطباء العموميين وخدمة التامين الصحى للاطباء واسرهم كاشفا عن عدم تدخل من الجهات المختصة لفك الاضراب وحل مشكلة الاطباء مع ادارة التامين الصحى ، الى جانب ذلك اكد بيان تحصلت (السياسي ) على نسخة منه دخول اطباء الجزيرة فى اضرابهم المفتوح عن تقديم الخدمة لمنسوبي التامين الصحي وقال ان عدم احترام الاتفاق يعد عدم حرص من التامين الصحي على منسوبيه بمختلف فئاتهم محملا المسؤولية كاملة لادارة التأمين الصحى مؤكدا استمرار الاضراب الى حين مراجعة شكل الاتفاق القديم مع ادارة التأمين .

صحيفة السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        wadaljzeera

        لا يجوز الإضراب عن العمل طالما أنكم تتقاضون راتب من الحكومة ، ثم إن مهنة الطب مهنة إنسانية أولاً ، سؤال: هل تتقاضون راتب شهري ومبلغ التأمين هذا علاوة على الراتب أي حافز ، إذا نعم ، إعملوا وحللوا الراتب ده والحوافز تأتي لاحقاً … إذا حصل أي شئ لاي مريض من مرضى التأمين الصحي هؤلاء فأنتم مسؤولون عنه ويجب ملاحقتكم قضائيا طالما تتقاضون رواتب من وزارة الصحة …. أكيد وسطكم شيوعيين ملحدين وهم من حرضوكم على ذلك لأنهم دائما يصطادون في الماء العكر “خبثاء ” ولا يريدون أي خير للبلد ولا للمواطن … أتفه ما خلق الله الشيوعيين :
        وإليكم هذا المقال عن الشيوعية ” للفائدة العامة” لتعرفوهم عن حقيقتهم :
        تعريف الشيوعية بأنها مذهبٌ فكريٌ يقوم على الإلحاد، وأن المادة هي أساس كل شيء ، فالشيوعية مذهب إلحادي يعتبر أن الإنسان جاء إلى هذه الحياة بمحض المصادفة وليس لوجوده غاية؛ وبذلك تصبح الحياة عبثاً لا طائل تحته؛
        وأما الأفكار والمعتقدات التي قامت عليها الشيوعية فتتلخص في الآتي:
        1. إنكار وجود الله تعالى وكل الغيبيات والقول بأن المادة هي أساس كل شيء وشعارهم: نؤمن بثلاثة: ماركس ولينين وستالين، ونكفر بثلاثة: الله، الدين، الملكية الخاصة، عليهم من الله ما يستحقون.
        2. فسروا تاريخ البشرية بالصراع بين البرجوازية والبروليتاريا (الرأسماليين والفقراء) وينتهي هذا الصراع حسب زعمهم بدكتاتورية البروليتاريا.
        3. يحاربون الأديان ويعتبرونها وسيلة لتخدير الشعوب وخادماً للرأسمالية والإمبريالية والاستغلال مستثنين من ذلك اليهودية لأن اليهود شعب مظلوم يحتاج إلى دينه ليستعيد حقوقه المغتصبة!!
        4. يحاربون الملكية الفردية ويقولون بشيوعية الأموال وإلغاء الوراثة.
        5. تتركز اهتماماتهم بكل ما يتعلق بالمادة وأساليب الإنتاج.
        6. إن كل تغيير في العالم في نظرهم إنما هو نتيجة حتمية لتغيّر وسائل الإنتاج وإن الفكر والحضارة والثقافة هي وليدة التطور الاقتصادي.
        7. يقولون بأن الأخلاق نسبية وهي انعكاس لآله الإنتاج.
        8. يحكمون الشعوب بالحديد والنار ولا مجال لإعمال الفِكر، والغاية عندهم تبرر الوسيلة.
        9. يعتقدون بأنه لا آخرة ولا عقاب ولا ثواب في غير هذه الحياة الدنيا.
        10. يؤمنون بأزلية المادة وأن العوامل الاقتصادية هي المحرك الأول للأفراد والجماعات.
        11. يقولون بدكتاتورية الطبقة العاملة ويبشرون بالحكومة العالمية
        12. تؤمن الشيوعية بالصراع والعنف وتسعى لإثارة الحقد والضغينة بين العمال وأصحاب الأعمال.
        13. الدولة هي الحزب والحزب هو الدولة.
        14. تنكر الماركسية الروابط الأسرية وترى فيها دعامة للمجتمع البرجوازي وبالتالي لا بد من أن تحل محلها الفوضى الجنسية.
        15. لا يحجمون عن أي عمل مهما كانت بشاعته في سبيل غايتهم وهي أن يصبح العالم شيوعياً تحت سيطرتهم. قال لينين: إن هلاك ثلاثة أرباع العالم ليس بشيء إنما الشيء الهام هو أن يصبح الربع الباقي شيوعيًّا!!!!! وهذه القاعدة طبقوها في روسيا أيام الثورة وبعدها وكذلك في الصين وغيرها حيث أبيدت ملايين من البشر، كما أن اكتساحهم لأفغانستان بعد أن اكتسحوا الجمهوريات الإسلامية الأخرى كبُخاري وسمرقند وبلاد الشيشان والشركس، إنما ينضوي تحت تلك القاعدة االإجرامية.
        16. يهدمون المساجد ويحولونها إلى دور ترفيه ومراكز للحزب، ويمنعون المسلم إظهار شعائر دينية، أما اقتناء المصحف فهو جريمة يعاقب عليها بالسجن لمدة سنة كاملة.
        17. لقد كان توسعهم على حساب المسلمين فكان أن احتلوا بلادهم وأفنوا شعوبهم وسرقوا ثرواتهم واعتدوا على حرمة دينهم ومقدساتهم.
        18. يعتمدون على الغدر والخيانة والاغتيالات لإزاحة الخصوم ولو كانوا من أعضاء الحزب.
        فالشيوعية كما ترى – أيها السائل – جامعة لخبث المعتقد مع نتن الأفكار وسوء الأخلاق

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *