زواج سوداناس

عدوى التثاؤب عند البشر.. لغز يحير العلماء



شارك الموضوع :

نتثاءب في حالات الضجر والتعب والجوع والضغط النفسي. والتثاؤب ظاهرة تنتقل بسرعة بين شخص وآخر وحتى بين الإنسان والحيوان. فما هي أسباب عدوى التثاؤب؟ وكيف يفسرها العلماء؟

التثاؤب من الظواهر الـمُعدية للغاية، إلى درجة أن الإنسان يتثاءب بمجرد رؤيته أو سماعه لشخص آخر متثائب أو حتى تفكيره في التثاؤب أو بمجرد قراءته كلمة “تثاؤب”. المجموعات البشرية هي أفضل ما يمكن فيه ملاحظة ظاهرة التثاؤب، فلا يكاد يبدأ أحدهم بفتح فمه متثائبا حتى يلحقه في ذلك عدد كبير من أفراد المجموعة.

حياتنا اليومية تؤكد هذه الظاهرة. وقد أظهرت نتائج الأبحاث أن عدوى التثاؤب تنتقل بين الأشخاص المتعاطف بعضهم مع بعض بشكل أسرع منها بين غير المتضامنين عاطفيا فيما بينهم. ولذلك فإن عدوى التثاؤب تنتقل بين أفراد العائلة الواحدة والأصدقاء بشكل أسهل من انتقالها بين الغرباء بعضهم عن بعض. وقد تكون الرغبة في توحيد المزاج الاجتماعي الجماعي هي الكامنة وراء عدوى التثاؤب.

وليس ذلك فحسب بل إن الاضطرار إلى التثاؤب ينتقل من الإنسان إلى الحيوان، وقد أظهرت دراسة أن هذا يحدث أكثر حين يوجد تعارف مسبق بين البشر والحيوانات، كالكلاب مثلا. ويرى الخبراء في ذلك دليلا على قدرة الحيوانات على التعاطف مع الآخرين أو قابلية “التقمص العاطفي” التي تتمتع بها الكلاب.

نظريات وفرضيات
الملل والضغط النفسي والجوع حالات لحدوث للتثاؤب. ولكن لم يتم حتى الآن تفسير ظاهرة تثاؤب البشر بشكل نهائي ومقنِع، مثلا: قبيل القفز المظلي من الطائرات أو قبيل الشروع في حل الامتحانات الدراسية المهمة، وذلك رغم توصل العلماء إلى بعض الاستنتاجات في هذا الصدد خلال مسيرتهم البحثية الطويلة المستمرة لسنوات.

وقد دُحِضَت أطروحات تقول إحداها إن لنقص الأكسجين تأثيرا على تكرارية حدوث التثاؤب. ورغم أن باحثين فندوا اعتقادا قويا آخر يفيد بأن التثاؤب يساعد على اليقظة والتنبه وتنشيط الوعي، إلا أن الكثير من الباحثين ما زالوا يفترضون صحة هذه النظرية مستندين فيها على حقيقة أن الإنسان يتثاءب عند شعوره بالضجر والسأم وفي حالات التكرار وبقاء الأشياء متشابهة أمامه.

هل التثاؤب يبرّد الدماغ؟
وتطرح مقاربة ثالثة فرضية أن للتثاؤب علاقة بتنظيم حرارة الدماغ، بتبريد المخ عند ارتفاع درجة حرارته. وقد أظهرت ذلك دراسة، نقلها موقع أبوتيكن أومشاو الإلكتروني، أجريت على الحيوانات عام 2010. وفيها تثاءبت الفئران في كل مرة ارتفعت فيها درجة حرارة أدمغتها، وانخفضت حرارة أدمغتها بعد التثاؤب. ثم أُجريَت تجارب مشابهة على البشر، حيث كانت درجات الحرارة خارج الجسم أكثر منها داخله، ووجد الباحثون أن الإنسان أقل تثاؤبا في هذه الحالة التي يكون فيها دماغة أبرد من المحيط الخارجي.

ولكن في المقابل وفي دراسة أخرى لوحظ أن البشر إجمالا يكونون أكثر تثاؤبا في فصل الصيف. لذلك فإن هذه النظرية مازالت تطرح أسئلة مفتوحة في حاجة إلى إجابة. ويقول خبراء إنه لم يتم حتى الآن البحث في ظاهرة التثاؤب نظرا لأنها ظاهرة لم تكن بأهمية كبيرة في علم الأمراض والعدوى وليست ذا ضرر على صحة الإنسان، ولكن الأبحاث ما زالت متواصلة لحل لغز التثاؤب والتوصل إلى تفسير أكيد لهذه الظاهرة.

جريدة البشاير

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ابو عبادة

        التثاؤب من الشيطان – كما في السنة النبوية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *