زواج سوداناس

أميرة الفاضل : أنا معجبة جداً بـ ” شباب شارع الحوادث ” !



شارك الموضوع :

أعلنت مديرة مركز دراسات المجتمع ” مدا ” ووزيرة الرعاية الاجتماعية السابقة أميرة الفاضل تعاطفها مع مبادرة شباب شارع الحوادث ، وجميع بائعات الشاي .
وقالت أميرة أن مبادرة شارع الحوادث رائعة وأضافت : ” أنا معجبة جداً بهؤلاء الشباب ومبادرتهم لأنها تدل على إحساسهم العالي بهموم المجتمع ” ، وأضافت : ” هذه المبادرة تعكس مدى تعاملهم بإيجابية مع المجتمع وعدم وقوفهم متفرجين ” ، واختتمت : ” واجبن أن نشكرهم ونثمن جهدهم ونفخر بهم ونطلب من الآخرين محاكاتهم وتقليدهم لأنهم شباب أحبوا فعل الخير ومساعدة الضعفاء والمحتاجين ” .

صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عمدة

        هاهاها، شوفي ليك سلم غير دا تتسلقي بيهو!

        الرد
        1. 1.1
          wadaljzeera

          فعلا ، قول ليها يا عمدة : كانت وزيرة الرعاية الإجتماعية عملت شنو للشعب السوداني وخاصة المحتاجين ؟ شهادتك مشروخة يا أستاذة ؟ لم تقدمي أي شئ للشعب السوداني ولم ولا ولن تقدمي شئ “كوزة…”

          الرد
      2. 2
        ELWATHIG

        كلام جميل

        الرد
      3. 3
        ابو احمد

        تتسلق تمشى وين يا عمدة انت ما بتعرف الناس ؟ هذه المراة اول وزير ناهيك عن وزيرة تترك الوزارة بمحض ارادتها و تقدم استقالتها مع الاصرار عليها . احترموا الناس شوية و اعرفوا قدرهم بلاش الضحك الذى يدل على الخواء .

        الرد
        1. 3.1
          wadaljzeera

          إستقالت بمحض إرادتها لأن زوجها المغترب بالسعودية وضعها بين خيارين إيما هو بالمهجر “تلحق به في السعودية” او الوزارة …… هو الزمن ده في وزير بترك الوزارة بمحض إرادته الكل يتشبث بالكرسي حتى يهرم ويشيخ فيه أو لا يتركه إلا بالشديد القوي …. قال إستقالت قال .. وبالمناسبة سلبية جدا جدا ولم تقدم أي شئ يذكر للمنطقة

          الرد
      4. 4
        محمد ادم

        تشرفت بالعمل معها بوزارة التنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم سنة 2009م وتابعت مسيرة عملها في الوزارة الاتحادية بعد 2010م وللأمانة فقد جاءت للوزارة بغير ما يأتي معظم وزراء الإنقاذ ،،،، جاءت وهي تحمل العلم أكثر من ما تحمل سندا قبليا او جهويا (إذ هي من المعيلق ريفي الكاملين ) ماستر من جامعة وستمنستر ببريطانيا ، دبلوم عالي من جامعة تورينو ايطاليا ودبلوم اخر من جامعة كولمبيا ،بكلالوريوس الاقتصاد والعوم الاجتماعية جامعة الخرطوم سنة 1989م ،،،
        عهدناها إمرأة ذات حكمة وعلم تقف مع الفكرة الصحيحة اي كان مصدرها ، وتعارض الفكرة الخطأ اي كان مصدرها ، كانت مستعدة تحت اي لحظة لمغادرة المنصب بينما لم تدخر وقتا في خدمة وتنفيذ اهداف الوزارة ،،،،

        الرد
      5. 5
        عمدة

        ياااا ابا احمد لك ان ترد كيفما تشاء، وتكتب ما تريد، ولكن لا داعي للتجريح(يدل على الخواء)، فإنك كذلك لا تعرف عني شيئ! ولا تعرف من اي منطلق ومرجعية علقت ساخرا، وإذا سنحت لك فرصة واطلعت مرة واحدة على ما اكتب لما
        وصفتني بالخواءوعلى العموم مافي مشكلة!!!

        الرد
      6. 6
        عمدة

        شكرا ياود الجزيرة(وانا ايضا ودالجزيرة واهل مكة ادرى بشعابها)، نحن لانتكلم عن الشهادات العلمية كما عددها احد الاخوة(فانا عاطل 15سنة واحمل دبلوم تدريس لغة روسية، وبكلاريوس هندسة كهرباء، وماجستير”عملي”في تعديل قلب المحول)ومع ذلك عاطل ولا اشعر بان عندي علم اباهي به! نحن نتحدث عن الذين يستغلون المواقف الإنسانية، والذين لا يظهرون إلا عندما تتجه الكاميرات إلى حدث بعينه وقبل وبعد ذلك يغطون في نوم عميق!نتكلم عن المسئولين الذين كل يوم يسرقون عرق الآخرين، وعن كل الذين تاجروا ومازالوا بمعاناة المواطن المغلوب على امره في كل شيئ! لا نريد شعارات جوفاء فقد اتخمنا بها طيلة ربع قرن من الزمان، ولكن ان يقول كل احد:هاؤم إقرأوا كتابيا.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *