زواج سوداناس

مغامرة صحفية كندية تكشف كيف يجنّد داعش الفتيات؟ + صورة



شارك الموضوع :

تمكّنت مغامرة صحفية من كشف الطريقة التي يتبعها تنظيم داعش في تجنيد الفتيات والسيدات.. ونجحت صحفية كندية في التخفي والتنكّر في شخصية فتاة صغيرة (15 عامًا)، وأجرت محادثة مع أحد مقاتلي “داعش” من أصول بريطانية، في محاولة للتعرّف على كيفية استقطاب وتجنيد عناصر التنظيم للفتيات الصغيرات من الدول الأوربية.
ومن خلال كاميرا مخبأّة سجّلت الصحفية الكندية المحادثة مع المقاتل البريطاني، والتي تمّ خلالها الاتفاق على سفرها إلى سوريا للانضمام للتنظيم والزواج منه. وفي الفيديو الذي نشر على موقع “يوتيوب” الإثنين 25 مايو 2015، يسأل عضو داعش الفتاة المفترضة عن الموعد الذي يمكن أن يستقبلها فيه ويقلها على أنها زوجته.
وخلال الفيديو، عرف الرجل نفسة باسم مستعار (أبو عنتر) ولكن اسمه الحقيقي أحمد كانتر، وهو من أصول صومالية جاء إلى بريطانيا وعمره 6 أشهر، ونشأ في غرب لندن ويعمل محاسب قبل سفره إلى الرقة بسوريا، وفقًا لما كشفت عنه صحف بريطانية، بعد إذاعة اللقطات في التلفزيون الكندي.
ووفقا لموقع عاجل كان أبو عنتر يعطي تعليمات للفتاة بكيفية الهرب والتنقل والتخفي، حتي تتمكن من الفرار والوصول إلى الحدود السورية، وقال لها أن تخبر أسرتها بأنها ذاهبة للمبيت عند صديقتها.
وكشفت الصحفية الكندية، عن أن مقاتل داعش كان يحاول إقناعها بالزواج عبر الإنترنت، لتصبح بذلك زوجته، ومن ثمّ تنتقل للسفر إلى سوريا وتعيش معه، خشية أن تصل إلى سوريا، ويتم تزويجها لجهادي آخر.
وبدأت الصحفية مغامرتها بعمل حساب مزيف على موقع “تويتر”، عرفت نفسها بأنها فتاة مسلمة عمرها 15 عامًا، وبعد ساعات فقط، استطاعت اجتذاب عناصر جهادية كثيرة من سوريا، تلقت من خلاله عديدًا من الرسائل، اختارت منها رسائل كانتر، وبدأت في التواصل معه لإكمال قصتها الصحفية.
وقالت إنه أعطاها تعليمات تفصيلية عن كيفية الهرب من بريطانيا، ثم السفر إلى فرانكفورت بألمانيا، ثم إسطنبول بتركيا، ونصحها بأن يكون شكلها وملبسها غربيًّا، حتي لا تثير الشبهات حتي تصل إلى تركيا، وهناك سوف يكون قد أعدَّ كلَّ شيء لنقلها إلى داخل سوريا.
ونصحها بإحضار بعض المال معها؛ لأنه سيشتري لها مسدسًا قائلًا، إن كلَّ النساء تحمل مسدسات في الدولة الإسلامية.

روسيا اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *