زواج سوداناس

عبر الطريق إليك



شارك الموضوع :

على رصيف مدخل الطريق

سافر المدى

وحلقت فواصل الزمن

تعلمت مواسم الحياة أن ما احتقن

من المياه فى دماء زهرة الحياة

كان هاجسي

وكانت المحن

تفارق السلام في ارتحال موكب الغيوم

من شواطى اللقاء للقاء

في دوافع الشجن ْ

وغرّد الحنين بعدما

تدفق الصفاء

واستراح في مدينة الوفاء

شارع الأمل ..

تدور في رؤاك حينما

لمحت في خطاك قصّتي

مآثر العطاء والزهاء

كواكبا ً كبدرك اكتمل

يسير في مطالع الرؤى

بوجهك الجميل

يأخذ الضياء من بيارق المقل

أراك في ضفاف عالم الرجاء موكبا ً

من الدعاء رونقا ً و مُحتفل

يرف كلما تشبّع النهار وارتحل

لشاطئيك في فواصل العبير

بعدما

توشّح المساء منزلا ً

ومعبرا ً من البهاء

في السماء

قد أطل

وكلما اقتربت من رباك

ظن خطوي

المسافر الوحيد أنه وصل

وضل شوقي

المبارك الوليد نجمة

وتاه في الفضاء سهمه

ولم يزل

هواك قدرة الهُدى

وقمة من الأمان تُرتجى

إذا تدفق الوجل

تعلم الكلام من معاني الحروف

روعة الغزل

وأمطرت سماؤك الفضائل الألى

تكوّنت عقودها

مقاطعا ًمن الغناء والزجل

وأرهقت مواجع الطريق فرحتي

وحينما ابتعدت لحظة ً

من اقتراب خطوتي

لكهفك القديم واشتعل

خريف عودة الرحى

وأشرقت دوائر الضُحى

مشاعلا ً من الحنان والقبل

تحوّلت بحار حزني الكبير موجة

تعود بالحنين تارة

ومرة تظل

في آخر الشواطئ

التى تحجرّت مياهها

شجيرة تغوص في رمال وجدها

دفاترا ً من الشجون والملل

لعل خطوي الجديد أنني

أسابق الرؤاء سابحا ً

على وعود خاطر الرياح

أحمل السماح

في تفتت البكاء أنهرا ً

من الرحيق جارية ..

تساقط الهوى

فأمطر الربيع أغنية

وأشرقت عيون حلمي الكبير أمنية

فوحّدي صفوف توبتي إليك

وانزعى غطاء معبر النسيم

إن تمددت يديك

واعلني لشاعر القبائل الغناء

في الخطوب شاديا

وضمّخى حرائق الوجود بالندى

وكوّنى بساحة الطريق ما بدا

من الحبور لو تعددت

أواصل العناق غاية ً

من الأمان ساميا

وعافية ْ

يجيئك السلام يا حبيبتي

مُنضرا ً و وافيا

وأنت تخرجين من تسامحي قصيدة ً

تغوص في شذى رحابك الوضئ ناديه

وتنظرين والضياع في عيون طفلة

تسير في طريق ساتر الحريق حافيه

وكان إن تشتت الوفاق

أعلن الفراق

قصة ً تدور في وقائع الحياة قاسية

وتلهب الشعور

تملأ القصور

ظلمة طويلة وخاليه

من الحبور والرؤى ترف فى عيونها

مصادرا ً تلوّن الشموس دهشة ً

عميقة ً وحانية

فجلجلي لتسمعي النشيد للورى

مقصدا ً من العطاء قد سرى

في لحظة تغوص في وسائد الثرى

على القطوف دانيه

لنحمل البناء بندقية ً من الحرير

حربة ً من الخيوط والعبير

مشعلا ً من النماء زاهيا

فموطني وبيتى الوثير

فى عيونك التقىَ

بنظرتي إليك في عوالم التُقى

فرفرف المكان حينما

خرجت دالفا ً إليك

فوق مُهرى الجرئ مُتعبا

من الصعود للنوى

وساريا ً على مواقف الجوى

مُضمخا ً وقانيا

كأنني عصارة البقاء

إن تدافع الهواء

واحتمت جبال نهضتي

وأعتق الرحال قصتي

من الشجون واختفى

من الوجود آخر المقال

لحظة ً نقية وصافية

وحالما أعود بالحقائق

إعلمى بأننا

من البعيد قادمين في مهبة الجنون

ساحرين كابتداء ما التقت عيوننا

بموطن الرحيل

من تساقط الشعور بالأسىَ

وطفلة ٍ تغادر الطريق

إن تفرقت جموع مدرسة ْ

مقاصدا ً سحيقة وجافيه

تذكرى بأننا سنستفيق

والملاذ في العبور

من نجيمة ٍ وضيئة ٍ

إليك أصعب الطرق

وأن فى العميق لوعة ً

تصاحب الخروج

في صباح عودة الخريف

للتساقط الشتاء والورق ْ

فودّعى غيوم صمتك الطويل

واحملي مرافىء الرحيل

من ظهيرة المساء لانتفاضة الشفق ْ

وعلمي الشعوب حبنا

واجعلي

توافقى إليك نجمة ً وبرق ْ

إليك ما اتفق ْ

سوى نضالي الدؤوب

في تدافع الغروب

واتكاء عشقي القديم

في حوائط الأرق

وكل ما حملت فى دمي

قد كان منك روعة ً

ودمعة ً و زهرة ً من الهوى

و مُفترق ْ

وليس في الحياة

غير وعدك الكريم

يرسم الحدود شتلة ً

تمددت غصونها

حرائرا ً من الورود و الصفق

فاقبلي خطابي الأخير

ما حملت غيره

إليك رغم جرحي العميق

رغم عودة الحريق

بالرحيق والعبق

على المدى

تمددت ظلال ثورة الضياع

همسة ً من الصراع

قطرة ًمن العرق

فاختمي قصيدتي بأول الدعاء

وابرقي مسارح البقاء

ما خفق

بأضلعي إليك غير ما حملته

من الوعود صادقا ً

وبانيا على وسائد الفضاء مسكني

فموطني

على خرائط السماء

قد تداعى واحترق.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *