زواج سوداناس

كمال الهِدي : رسالة إعلامية؟!


مقالات 3

شارك الموضوع :

• منذ فترة ليست بالقصيرة أتابع ما ينشره موقع سوداني يرتاده الكثير من القراء.
• هذا الموقع الذي بدأت متابعتي له بعد الحاح صديق على بأن أنشر فيه عمود ” تأملات” لا يتوقف عن نشر الغثاء مطلقاً.
• تحت الحاح ذلك الصديق أرسلت لهم المقال لعدد من المرات ونشروه مشكورين.
• لكنني بعد ذلك لاحظت احتفاءهم المفرط بمواد لا تستحق النشر فتوقفت عن ارسال مقالي لهم.
• ما فتحت ذلك الموقع في يوم إلا وجدت صورة كبيرة لنجمة تلفزيون الواقع الأمريكية كيم كاردشيان.
• وليت صورها ترافق أخباراً مهمة حول عملها، لكنهم يركزون على الدوام على آخر ما لديها من فساتين ولباس بحر ويسعون لإثارة غرائز الناس بتعري كيم.
• الأنكى والأمر أنهم لم يكتفوا بصور كيم العارية، ليبدأوا في الترويج لأخبار عديمة القيمة لرفيدة يسن.
• مع كل صباح تجد في موقعهم صورة لرفيدة.
• تارة يحدثون الناس عن ارتياد رفيدة للبحر.
• ومرة يكلمونهم عن لعب رفيدة بالتراب.
• يفعلون كل ذلك رغم أن رفيدة زميلة محترمة وكاتبة ومراسلة أخبار.
• باختصار لا يكف هذا الموقع عن نشر الغثاء.
• وقد ربطت بين ما ينشره هذا الموقع وعبارة رائعة طالعتها في مقال للزميلة أمل هباني اليوم هي ( حيونة إنسان السودان).
• فالشيء الأكيد أن هناك من سعوا وما زالوا يحاولون بشتى الطرق ( حيونة) إنسان السودان.
• ومثل هؤلاء يستفزهم ويثير حنقهم كل عمل إنساني راق ونبيل كما قالت أمل.
• ويبدو أن القائمين على أمر هذا الموقع ينفذون سياسة من هذا القبيل.
• أو أنهم لا يعبأون كثيراً بالتقاليد والقيم السودانية وأن كل ما يهمهم هو تحقيق الربح والرواج.
• وفي الحالتين الضائع هو القارئ السوداني الذي يبحث عن المفيد.
• قبل أن أكتب مقالي هذا سعيت لمعرفة بعض المعلومات حول طريقة إدارة هذا الموقع.
• فعلمت أنهم يوظفون بعض المحررين من جنسية عربية.
• لهذا نجدهم يسارعون لنشر أي مادة تقع عليها أعينهم دون أي تمييز بين ما يفيد وما يضر.
• منذ متى بالله عليكم كنا في السودان نحتفي بنشر صور بناتنا وبدلاً من التحدث عن أدائهن أو تميزهن في مجال ما، نركز على الأشكال واللبس!
• قرأت لهم اليوم في ذات الموقع عنوان خبر مرفقة معه صورة كبيرة للمذيعة ميسون عبد النبي.
• يقول عنوان خبرهم ” قصائد الشعر والغزل تنهال على صور المذيعة ميسون”.
• بربكم إليس هذا كلاماً فارغاً، بل وفاضحاً في تقاليدنا كسودانيين.
• ميسون يا سادتي يمكن أن تكون شقيقة أي منكم، فهل ترضوا لأنفسكم أن يتحدث الناس عن شقيقاتكم بهذه الصورة!
• مالكم أنتم ومال الفيس بوك أو خلافه !
• أنتم تديرون موقعاً يفترض أنه محترم، وليس مطلوباً منكم أن تتعاملوا مع المادة الإعلامية بهذا الشكل الفج والقبيح.
• ميسون فتاة سودانية منحها الخالق ميزة الجمال، لكن ليس هذا ما يعني القارئ أو المتصفح.
• لو كان موقعكم يحمل رسالة إعلامية واضحة ومحترمة لحدثنا عن ميسون المذيعة بدلاً من نقل مثل هذا الكلام الفارغ.
• في عناوين اليوم بذات الموقع أيضاً ما يلي: ” طبيب يكشف سر جمال كيم كاردشيان الخادع”!
• ألم أقل لكم أنه من الصعب أن يخلو موقعهم في يوم من أخبار فارغة المضمون لهذه النجمة!
• أفضل ما يمكنهم نشره في هذا الموقع عبارات مثل ” بكري المدينة يظهر بالجلابية في المدينة المنورة”!
• ماذا سيستفيد القارئ يا أهل هذا الموقع إن ظهر بكري بالجلابية أم بغيرها!
• نشروا أيضاً بالأمس فيما يبدو مادة حول سرقات مفترضة لسارة منصور في أمريكا.
• لكن لكم أن تتخيلوا تحت أي عنوان نُشر هذا الخبر.
• لقد جاء تحت العنوان ” فضائح المناضلين والمناضلات في بلاد العام سام”.
• إن سلمنا بأن سارة سرقت فعلاً وهو ما نستبعده تماماً لعلمنا بالمعركة التي استدعت نشر مثل هذه الأكاذيب، فكيف نقبل بعنوان يسقط حالة فردية على كل السودانيين المهاجرين!
• قد يقول قائل أن الخبر منقول عن إحدى الصحف، لكن هل يعقل أن تعيد مواقعنا نشر مادة دون تصرف حتى إن تضمنت إساءات لأطراف لا علاقة لها بما يُنشر لا من قريب ولا من بعيد!
• نعلم أن الإعلام مدارس شتى وفيها الاثارة الرخيصة والابتذال.
• لكننا كنا حتى وقت قريب نحافظ على تقاليد متفردة ولا نقبل بمثل هذا الغثاء.
• إلا أن البعض يريدون جر مجتمعنا شيئاً فشيئاً للتفسخ والتخلي عن قيمه وتقاليده الأصيلة.
• سلاح الإعلام خطير للغاية وهي مسئولية جسيمة وكبيرة لو تعلمون.
• وبسبب نشر المواد التافهة في بعض المواقع اختلطت الأمور على بعض الشباب وصار عندهم الغريب وغير المستساغ اعتيادياً.
• لنعيش ونشوف عروسين من الشباب يقبلان بعضهما أمام الملأ في غباء وبلاهة في صورة تداولها الناس في الواتساب وكأنه فخر واعزاز.
• اتقوا الله يا رجال الإعلام السوداني في أنفسكم وفي شعبكم وتذكروا ذلك اليوم الموعود.
• ولأبناء شعبنا الصابر لابد من التذكير مجدداً بضرورة مقاطعة كل السفهاء ومن يحاولون ( حيونتكم).
• تذكروا دائماً أنكم شعب أنجب شباباً قادراً على المحافظة على الأصالة والنبل ولفظ كل ما هو (حيواني)، وبذلك نحمي بعضنا البعض من الوقوع في الأفخاخ التي يعدها لنا البعض ونوصد أمامهم الأبواب تماماً.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *