زواج سوداناس

بالصور: “يوم واحد ساندويتش واحد” لمحاربة الفقر والجوع



شارك الموضوع :

“الأشياء البسيطة هي التي تغيّر المجتمع بأكمله”.. هذا ما تقوله الفنانة سينتيا كرم وهي تحضر شطيرة جبن في فيديو الترويج للمبادرة التي أطلقها عدد من الفنانين تحت عنوان “يوم واحد ساندويش واحد-One Day One Sandwich “. هذه الفكرة التي بدأ التحضير لها منذ عشرة أيام فقط، أطعمت يوم الأربعاء مئات المحتاجين، ولم تتطلب أكثر من أن يحضّر كل فرد صباح ذلك اليوم شطيرة واحدة إضافية، بهدف “مكافحة الفقر والمجاعة في لبنان”.

قد يستغرب البعض أنه مازال في يومنا هذا من يخلد للنوم وهو جائع، إلا أن لا شيء غريباً في وطن تتوقع دراسات الأمم المتحدة فيه أن يصل عدد سكانه إلى ما يقارب الستة ملايين نسمة في العام 2015، منهم 3.3 مليون نسمة من المحتاجين.

الفكرة التي أطلقها الفنان برونو طبّال بالتعاون مع مبادرة “أف شو لذيذ” انضم إليها عدد من الفنانين، مثل الممثلة ماي سحاب، والفنانة غرايس ايانيان أشقر، والفنانة ألين لحود، والممثلة زينه مكي، والمقدم التلفزيوني جوزف حويّك، والممثل شادي ريشا، والممثل الياس الزايك، والفنانة سينتيا كرم، والممثل طوني عيسى.

صوّر الفنانون المشاركون فيديو ترويجيا دعوا من خلاله كل شخص إلى أن يبادر لتحضير شطيرة إضافية في هذا اليوم لإعطائها لأي شخص محتاج قد يصادفه أثناء التوجه إلى العمل أو المدرسة أو الجامعة. كما أنهم اتفقوا مع عدد من المدارس ليعلموا أهالي الطلاب بهذا النشاط كي يجمع فريق من المتطوعين الشطائر ممن يود المشاركة.

يقول الفنان برونو طبال لـ”العربية.نت” إنه تفاجأ من حجم المشاركة، حيث إن جميع الطلاب تقريباً أحضروا شطائر إضافية وأكياسا من الخبز، ولم يكتفوا بذلك، بل إن بعض الطلاب أحضروا مواد غذائية أخرى كالمعلبات والأجبان.

يصف طبال يومه هذا بكثير من الحماس، ويعبّر عن السعادة الكبيرة التي شعر بها عند انتهائه من توزيع الشطائر على المحتاجين من جمعيات تعنى بالقضاء على المجاعة، مشدداً على أنه سيعمل على ألا تقف المبادرة عند اليوم فقط، بل تستمر لتكون نشاطا دوريا، ودعوة يومية لجميع اللبنانيين أن يساهموا بشكل بسيط جدا في محاربة الجوع.

ولا يخفي برونو أنه استفاد من شهرته وشهرة أصدقائه ليحثّ المواطنين على المبادرة الفردية، وأن يكونوا منخرطين ويشعروا بالمسؤولية تجاه مجتمعهم.

من جهتها، تؤكد سمر معلوف، أحد مؤسسي مبادرة “اف شو لذيذ” لـ”العربية.نت”، أنهم سيعملون على تكرار هذه التجربة بشكل أوسع، يشمل عدداً أكبر من المتطوعين والمشاركين، مبدية أملها أن يستمر الأطفال في العطاء في حياتهم اليومية.


العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *