زواج سوداناس

ظاهرة صحية: نبعت من فكرة مضمونها “كيف نخدم الآخرين؟”.. مجموعات العمل الطوعي في السودان تجربة تستحق الوقوف وخطوة في الاتجاه الصحيح



شارك الموضوع :

دفعت تجربة العمل الطوعي في السودان الداعية السعودي أحمد الشقيري مقدم برنامج (خواطر) التوثيقي؛ والذي يجوب العالم بحثا عن أفضل السلوكيات والتجارب والعادات في العالم، دفعته ليزور السودان هذا العام كي يوثق لتجربة العمل الطوعي باعتبار أنها من أفضل التجارب في المنطقة.

هذه التجارب الشبابية التي بدأت في التزايد والانتشار بصورة لافته خلال الأعوام الأربعة الماضية؛ حاول فيها الشباب الاستفادة من قدراتهم وفترة شبابهم لتقديم لفضل ما لديهم جهد من أجل خدمة المجتمع بلا مقابل مادي، وسعيا لإثبات أنهم أكثر وعيا ويملكون ما يخولهم لتحسين الوضع العام.

وسرعان ما انتشرت عدوى هذه المجموعات في الكثير من ولايات السودان، واستطاعوا إثبات نجاحهم رغم تشكيك الكثيرين في ما يبذلونه من جهود لغرس روح التكافل الاجتماعي في المجتمع مرة أخرى، بعد أن غيب سوء الظروف الاقتصادية العديد من مظاهر التكافل الاجتماعي.

ومن أهم النجاحات التي حققها هؤلاء الشباب توفير غرفة عناية مكثفة للأطفال بمستشفى محمد الأمين حامد في أم درمان، وذلك بعد تجهيزها بكلفة بلغت (2.6) مليون جنيه، وقامت بقص شريط افتتاحها الخالة (أم قسمة) بائعة الشاي كنوع من الإشارة لأن المبادرة من وإلى الغلابة..

شارع الحوادث ليست الوحيدة فهنالك مجموعات أخرى مثل: (ديل أهلي، تعليم بلا حدود، شباب البلد، قلوبنا ليكم، أقمار الضواحي) وغيرها، نبعت من فكرة مضمونها (كيف نخدم الآخرين؟) وكل حسب تخصصاتهم، فهنالك مجموعات مختصة بأمر التعليم وأخرى بالمرضى، وثالثة بالفقراء، وهكذا يسير العمل داخل مملكة العمل الطوعي.. وفسر المجتمع هذه الأنشطة على أنها ظاهرة صحية، واصفا إياها بالحراك الشبابي في الاتجاه الصحيح.

ورديات شارع الحوادث

شارع الحوادث مجموعة تهتم بالمرضى، يرابط أفرادها في شارع الحوادث بالخرطوم بصورة دائمة، هذا بعد أن يقسموا العمل بينهم بـ (ورديات)، حتى لا يفوتهم أجر مساعدة مريض. في بادئ الأمر كانوا يجمعون التبرعات منهم ومن الجامعة ومحيطهم الأسري، من ثم أنشأوا صفحة في الفيس بوك للإعلان عن احتياجات المرضى من دم، بلازما صفائح، أدوية، أو تكاليف عمليات، وبالفعل نجحت الفكرة وحققت رواجا واسعا، فأصبحوا يرابطون يومياً بالقرب من مستشفى الخرطوم التعليمي، لارتباطهم اللصيق بالحالات ومعرفتهم الدائمة باحتياجات المرضى وذويهم من دم، ونقود، وفحوصات، وكثيراً ما تصل اهتماماتهم إلى توفير (حق الفطور والمواصلات) لأسر المرضى المحتاجين، وهم يطرقون كل الأبواب الممكنة والمستحيلة لتأمين ثمن العلاج والمعيشة خلال الفترة العلاجيه للمرضى، وقال راني حسن- (خريج نظم معلومات)- وأحد أعضاء المجموعة الفاعلين إنه تعرف على مجموعة شارع الحوادث بمحض الصدفة واستطرد: وذلك أثناء عملي ضمن مجموعة (ديل أهلي) وأخبرني بأمرها أحد أصدقائي وفضلت الانضمام لها في التو، وبعد انخراطي في المجموعة بدأت في جمع التبرعات من داخل الجامعة”، وهنا ابتسم ثم أضاف: “البعض سمانا بـ(الشحادين) من كثرة إلحاحنا في جمع التبرعات مرارا وتكرارا، الأمر لم يقف عند مساندة الأطفال بمستشفى الحوادث بل شمل أطفال السرطان، المايقوما، جعفر بن عوف”، وأضاف راني: “في السابق كانت اهتماماتنا منحصرة في (الكرة، الحفلات، والونسة)، لكن العمل الطوعي غير حياتنا للأفضل وجعلنا أكثر فاعلية في المجتمع ومساهمة في مساندة الآخرين، إنشاء صفحة في الفيس بوك كان فكرة أحمد إدريس الشهير بـ(الصيني)، وهو أحد مؤسسي المجموعة”.

أما كمال محمد المعز، طالب هندسة بيئية بجامعة السودان، فقال إنه من الأعضاء الجدد وأضاف: “أكثر ما دفعني لمواصلة العمل مع مجموعة شارع الحوادث، هو أن كل التبرعات التي تجمع لأهل المرضى تُقدم لهم كاملة دون أي نقصان، فلا نأخذ منها فلسا واحدا وإن احتجنا له، كما نستفيد من طلاب المختبرات في تصنيف الفحوصات وتحديد مبالغ التبرعات الخاصة بها”.

توفير الكتاب المدرسي

(تعليم بلا حدود) إحدى المجموعات المختصة في مجال التعليم بالسودان، وكما أخبرني الطيب أحمد الحسن – من أعضائها النشطين – أنها نبعت من نقاش طالبين في كلية الهندسة بجامعة الخرطوم حول أزمة الكتب في المدارس عام 2011م، وبالفعل بدأوا بأنفسهم وبمحيطهم الصغير في جمع الكتب وتوفيرها للمدارس المحتاجة، وشيئا فشيئا تطورت المجموعة وزاد اعدادها، وقامت بمشروع التبني الأكاديمي للمدارس بدعمها لسد العجز من المدرسين، الكتب، الكورسات الصيفية، وفي هذا الخصوص تبنت المجموعة مدرسة الإنقاذ ببحري، بجانب أطفال الأحداث بالجريف الذين حرصت المجموعة على إحاطتهم بجو تعليمي معافى رغما عن ظروفهم القاسية، بجانب ترميم المدارس وتشجيرها، وآخر برنامج شاركوا فيه هو (الخرطوم تقرأ) الذي أعدوه وأخرجوه بصورة غاية في الاحترافية”.

التبرع بالدم

أحمد علي رئيس مجموعة أقمار الضواحي، قال: تقوم المجموعة بجمع وتوزيع التبرعات الخيرية، التي بدأت من 14 من فبراير الماضي الموافق لعيد الحب، وعبروا فيها عن حبهم للحوت بطريقتهم الخاصة في فعل الخير، ووهبوا فيها دمائهم لبنك الدم، صدقةً وترحما على روح محمود عبد العزيز،  وتبرعت المجموعة بـ49 زجاجة دم، وكذلك قامت بتنفيذ مشروع (ألفية المصحف) وهي جمع ألف مصحف وتوزيعها على المساجد، بجانب احتفالهم بعيد الأم الذي جمعوا فيه موادا تموينية وملابس ومنظفات وأهدوها لدار المسنات بالسجانة، ويوم 30 مارس احتفوا بيوم اليتيم في دار حماية الطفل بالسجانة ووزعوا للأطفال حلوى، لعبا، ملابس، كأنهم يقولون لهم (نحن معكم

 

اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *